ما أضرار عدم ممارسة العلاقة الزوجية للرجل؟

أضرار عدم ممارسة العلاقة الزوجية للرجل

يختلف عدد مرات العلاقة الحميمة الذي يمارسها الشخص على مدار حياته في كل مرحلة من مراحل الزواج، لا يوجد عدد مرات مناسبة وإلزامية وأخرى لا، وعدم ممارسة الجماع فترة طويلة لا ينبغي أن يكون له آثار جانبية سلبية كبيرة، لكن في بعض الأحيان يسبب آثارًا لا يجب إغفالها، خاصة للزوج، وحينها ربما لا يعرف الزوجان أن السبب فيها هو أضرار عدم ممارسة العلاقة الزوجية للرجل فترات طويلة، وهو ما سنتعرف إليه في السطور التالية.

أضرار عدم ممارسة العلاقة الزوجية للرجل

يتفق الأطباء وخبراء العلاقات الزوجية أن عدد المرات التي يمارس فيها الشخص العلاقة الحميمة يتغير بشكل طبيعي من وقت لآخر، اعتمادًا على السن والتقلبات في الدافع الجنسي وحالة العلاقة الزوجية، لكن في كثير من الأحيان يسبب الامتناع عن ممارسة العلاقة الزوجية فترات بعض الآثار الجانبية المزعجة، وهو ما سنتعرف إليه في أضرار عدم ممارسة العلاقة الزوجية للرجل فيما يلي:

  • مشكلات البروستات: قد يرتبط عدد المرات التي يمارس فيها الرجل العلاقة الزوجية بفرص الإصابة بسرطان البروستاتا ومشكلاتها الأخرى، كالتضخم والآلام، بينما الحفاظ على ممارسة دورية للعلاقة الحميمة يقي من الإصابة بأمراض ومشكلات البروستاتا.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية: الامتناع عن ممارسة العلاقة الزوجية فترة طويلة تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • زيادة معدلات التوتر والأرق: تشير الأبحاث إلى أن العلاقة الحميمة طريقة جيدة للتخلص من التوتر، ما قد يعزز الصحة العقلية للشخص، وعندما يكون الامتناع عن ممارسة العلاقة الزوجية لا إراديًا كالسفر أو المرض، فقد يشعر بعض الأفراد بآثار سلبية في صحتهم العقلية، مثل الشعور بعدم الأمان أو القلق أو التوتر والعصبية المستمر.
  • خفض كفاءة الجهاز المناعي: ممارسة العلاقة الزوجية، وما يتبعها من الوصول للقذف والنشوة الجنسية لدى الرجال، تساعد على تعزيز كفاءة الجهاز المناعي في مقاومة الأمراض، ورفع الأداء العام للجسمن وتحسين الدورة الدموية والحالة العامة.
  • التأثير في استقرار العلاقة الزوجية: الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة فترات طويلة يؤثر في صحة وسلامة واستقرار العلاقة الزوجية، إذ يؤدي إلى الشعور بعدم الرضا والغضب والعصبية والشعور بعدم القرب والتواصل، وينعكس ذلك على اختلاق المشكلات والحالة المزجية السيئة بين الزوجين.
  • زيادة فرص الإصابة بألزهايمر: أمراض الذاكرة الأكثير شيوعًا في مرحلة الشيخوخة بين الرجال، الحفاظ على معدل علاقة حميمية مستقر بين الزوجين في مراحل زواجهما المختلفة، يؤثر بالإيجاب لاحقًا في الوقاية من أمراض الذاكرة، مثل ألزهايمر، وبالطبع العكس صحيح.

فوائد ممارسة العلاقة الحميمة بين الزوجين

الآن ربما تتساءلين عن فوائد ممارسة العلاقة الحميمة بين الزوجين، بعد التعرف إلى أضرار ممارسة العلاقة الزوجية، تعرفي إلى سبع فوائد ستدهشك:

  1. تعزيز كفاءة الجهاز المناعي: الأشخاص الذين يمارسون العلاقة الحميمة بانتظام، لديهم كفاءة جهاز مناعي أعلى في مقاومة الجراثيم والفيروسات والأمراض المعدية.
  2. تعزيز الرغبة الجنسية لديك: ممارسة العلاقة الحميمة تجعل الجماع أفضل، وتحسن الرغبة الجنسية لدى الزوجين.
  3. زيادة ترطيب المهبل: ممارسة العلاقة الحميمة تزيد من ترطيب المهبل وتدفق الدم والمرونة لدى النساء.
  4. تحسين التحكم في المثانة: إن الحوض القوي أمر مهم لتجنب سلس البول، وهو ما يحصل عليه الزوجين عند ممارسة العلاقة الحميمة.
  5. الحفاظ على معدلات ضغط الدم الطبيعية: تشير الأبحاث إلى وجود صلة بين ممارسة العلاقة الحميمة وانخفاض ضغط الدم المرتفع.
  6. عضلات جسم قوية ومرنة: ممارسة العلاقة الحميمة والوصول لهزة الجماع تمرين جيد لعضلات الحوض، فإنها تسبب تقلصات متكررة في تلك العضلات، ما يقويها.
  7. حرق سعرات حرارية أعلى: يمكنكِ اعتبار العلاقة الحميمة أحد أنواع التمارين الرياضية، التي تساعد على حرق مزيد من السعرات الحرارية المزعجة.
  8. التخلص من الصداع والأرق: بعد الانتهاء من ممارسة العلاقة الحميمة، يُفرز هرمون البرولاكتين، المسؤول عن الشعور بالاسترخاء والنعاس وبسط العضلات.

أخيرًا، تعرفت فيما سبق إلى أضرار عدم ممارسة العلاقة الزوجية للرجل، لذلك احرصي على تجنب هذه الأضرار لكِ ولزوجك بالحفاظ على علاقة زوجية صحية وممتعة لكما معًا.

تحتاج العلاقة الزوجية إلى حكمة وإدارة وفن في التعامل، ولتوطيد علاقتكِ بزوجكِ ومعرفة مزيد من المعلومات بشأن أسرار الحياة الزوجية، زوري قسم العلاقات الزوجية في "سوبرماما".

المصادر:
What Are the Effects of Not Having Sex for a Long Time
Health Benefits of Sex

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
رحلة الأمومة السعيدة تبدأ بهذه النصائح
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon