لماذا يموت الحب بعد الزواج؟

لماذا يموت الحب بعد الزواج

لماذا يموت الحب بعد الزواج؟ سؤال  يتردد على لسان حال كثير من الزوجات، ولم يعد الأمر مقصورًا على من مر على زواجهن فترة طويلة، بل أصبحنا نسمعه حتى من المتزوجات حديثًا، وقد تستمر محاولات الزوجين للإبقاء على المودة بينهما لسنوات طويلة، ثم يكتشفان أن روابط المحبة قد قُطعت، وأن ما يجمعهما الآن إما وجود أطفال أو الخوف من الانفصال، وهو أمر قاسٍ لكليهما، خاصةً إذا كان الزواج قائمًا على الحب، ومعرفة سابقة بين الزوجين. في هذا المقال سنحاول أن نجيب عن هذا السؤال، ونخبركِ بأهم الأسباب التي قد تنهي الحب بينكِ وبين زوجك، وكيفية الحفاظ على الحب والمودة بينكما.

لماذا يموت الحب بعد الزواج؟

في البداية، لا يجب التعميم فليست كل الزيجات ينتهي فيها الحب، خاصةً عندما يكون الزوجان على درجة كبيرة من الوعي، ويعلمان جيدًا أن الشغف ومشاعر الحب التي يمران بها في فترة الخطبة من الطبيعي أن تخفت مع استقرارهما في بيتٍ واحد، وهنا يستمر التفاهم والحب بين الزوجين، ولكنه يتبلور لأشكال أكثر عمقًا وحميمية، أما إذا شعرتِ عزيزتي بأن الحب بينكِ وبين زوجك قد انتهي بالفعل، فتعرفي فيما يلي إلى أهم الأسباب التي قد تؤدي لحدوث ذلك:

  1. رفع سقف التوقعات: كثير من الزوجات كانت لديهن توقعات غير واقعية عن الحب بعد الزواج، فاصطدمن بالمسؤوليات الكثيرة وتربية الأبناء، واكتشفن أنه لم يكن بالصورة الوردية التي تخيلاها، فأصبن بخيبة أمل، لذا في بعض الزيجات بدلًا من تطور الحب لمشاعر أكثر قوة يختفي، وينفر الزوجان من فكرة الزواج نفسها.
  2. غياب الحب منذ البداية: في كثير من الأحيان تتداخل مشاعر الحب مع المشاعر الأخرى قبل الزواج، كالإعجاب أو الامتنان أو الرغبة، فيظن الزوجان أن ما بينهما حب، وبعد الزواج تتلاشى هذه المشاعر، لأنها لم تكن حبًّا منذ البداية.
  3. معايير الاختيار خاطئة: يتسرع الزوجان كثيرًا في اتخاذ خطوة الزواج، إما للخوف من البقاء دون زواج أو الشعور بالوحدة أو للاحتياجات العاطفية والجسدية، فيأخذ الزوجان الخطوة دون النظر لبقية المعايير في الاختيار، كالتفاهم الفكري والتوافق الاجتماعي وغيرهما، ليتفاجآ بعدها عندما تظهر هذه الطباع بقوة ووضوح، ولا تستطيع المشاعر بين الزوجين أن تستمر مع الاختلافات بينهما، لينتهي الحب سريعًا، وقد يصل الأمر لنفور الزوجين من بعضهما البعض.
  4. الاعتياد: الملل والروتين والاعتياد جميعها مسميات للمصطلح نفسه الذي قد يقتل الحب وينهي العلاقة الزوجية، فما الدافع في استمرار علاقة تتشابه فيها الأيام والمشاعر والكلام، كيف يستطيع زوجان الصمود في حياة عبارة عن يوم واحد يتكرر، هل يمكن للحب أن يستمر مع حياة خالية من الحركة والإثارة والتجديد، للأسف عزيزتي الإجابة "لا".
  5. الحياة الزوجية لم تكن الهدف: أحد الأسباب الشائعة لفقدان الحب بعد العلاقات السعي وراء حاجة قصيرة المدى، كالاحتياج الجسدي أو الهروب من واقع ما أو لأي سبب آخر، وبمجرد أن يحصل كل طرف على حاجته، يصبح أقل اهتمامًا بالعلاقة، ويفقد رغبته في الطرف الآخر.
  6. الاحترام: وجود خلافات في أي علاقة زوجية أمر حتمي، وما يجعل الحياة تستمر والمودة تبقى، احترام كل طرف للطرف الآخر وتقبل اختلافاته، ومحاولة حل الخلافات الزوجية بطريقة مبنية على التفاهم والاحترام، أما إذا غاب الاحترام بين الزوجين، هرب الحب سريعًا إلى غير رجعة.

بعد أن استعرضنا معكِ أسباب اختفاء الحب بعد الزواج، اكتشفي كيف يمكنكِ الإبقاء على الحب والمودة بينكِ وبين زوجك من خلال السطور التالية.

نصائح لاستمرار الحب بعد الزواج

كيف يستمر الحب بعد الزواج؟ بمنتهى البساطة يستمر بالحب، فأفعال الحب هي التي تبقيه حيًّا، وترويه حتى تصبح له جذور من الصعب اقتلاعها، وإذا كانت الإجابة ليست واضحة بالنسبة لكِ، فاكتشفي فيما يلي بعض الطرق للحفاظ على الحب والمودة في حياتكِ الزوجية:

  1. التصرف بلطف: هل تذكرين الأوقات التي كان زوجك يفتح لكِ فيها باب السيارة، أو يفاجئك بهدية دون مناسبة، أو تفاجئينه بعشاء رومانسي، يشير خبراء العلاقات الزوجية إلى أن واحدًا من أهم الأسباب لغياب الحب بين الزوجين هو توقفهما عن القيام بأشياء لطيفة لبعضهما البعض. لذا قد تساعد كلمات مثل: "أنا أحبك"، أو "شكرًا لك"، أو إعداد مفاجئة للطرف الآخر، في الإبقاء على المودة بين الزوجين.
  2. الاهتمام بإسعاد الزوج: فكرة أن ينتظر كل طرف من الآخر أن يكون البادئ دائمًا في كل شيء من الأشياء التي تقتل الحب بين الزوجين، ففكرة الانتظار نفسها مميتة، في حين لو بادر كل طرف لإسعاد الآخر لأصبح الجميع سعداء، فبدلًا من الإمساك بالهاتف، وانتظار رسالة حب من زوجك، ماذا لو بعثتِ له هذه الرسالة أولًا؟ وفي المرة القادمة سيكون هو البادئ، وهكذا فإن الاهتمام بإسعاد الآخر حتى في تفاصيل صغيرة، لها أثر كبير في النفس، وستعمق مشاعر الحب بين الزوجين.
  3. النظر إلى إيجابيات الزوج: فكرة تصيد الأخطاء أو الانتقاد الدائم التي يقع فيها بعض المتزوجين، من الأمور التي تؤثر في العلاقة بشكل سلبي، وقد تنهيها تمامًا، بدلًا من الشكوى الدائمة من الزوج أو العكس، ماذا لو فكر كل طرف في إيجابيات الآخر، والأشياء التي يقوم بها من أجل إسعاده، وقتها فقط سيشعر الزوجان بأن الحياة تستحق المحاولة، وأن المشاعر بينهما أقوى من أن تختفي.
  4. التواصل الجسدي: العناق له تأثير أقوى من الكلمات والعلاقة الحميمة، فهو من أبسط الطرق وأعمقها للتواصل الجسدي، ويخطئ بعض الزوجات حين ينفصلن في غرفة أخرى للنوم مع الأطفال، فالتباعد الجسدي له تأثيره السلبي على الزوج والعكس أيضًا، وليس المقصود العلاقة الحميمة، ولكن النوم معًا، والجلوس متجاورين على الأريكة والعناق، وغيرها من الأمور التي يمكن من خلالها التواصل جسديًّا، ما يعمق الروابط العاطفية بين الزوجين. لذا إذا أراد شريكك الذهاب إلى الفراش مبكرًا، وما زلتِ ترغبين في البقاء مستيقظة، فاستلقي معه وعانقيه حتى يستغرق في النوم، ثم يمكنكِ العودة لما كنتِ تريدين فعله.
  5. التجمع العائلي: حتى لو كانت مواعيد العمل والتدريبات وغيرها لا تسمح بالتجمعات العائلية، فمن وقت لآخر يجب أن تلتف عائلة كل منكما حول مائدة واحدة، فالحب ليس بينك وبين زوجك فقط، وحب العائلة يصب في النهاية في علاقتكما، فإذا كانت متقاربة ومتفاهمة، قد يساعد هذا الأمر كثيرًا على استمرار الحب بينكما.
  6. الإبقاء على الاحترام: حتى مع الخلافات يجب أن يكون الاحترام هو اللغة السائدة بين الزوجين، فإذا خفتت مشاعر الحب وقل الشغف، يمكن للتقدير أن يجدد الحب مرة أخرى، فتقبل كل طرف لأفكار الآخر ورغباته، كفيل بأن يزيد الحب، ويعزز الروابط بينهما.

بعد أن أجبناكِ عزيزتي عن سؤال "لماذا يموت الحب بعد الزواج؟"، يجب أن تعلمي أن الحب يموت عندما نبحث دائمًا عن الأشياء الناقصة ولا ننظر لما لدينا، وعندما لا نبذل مجهودًا للإبقاء عليه، وننتظر الأخذ دائمًا وننسى العطاء، فالحياة ليست قصة رومانسية، والاجتماع حول المائدة والعناق والحديث ومشاركة كل شيء مع شخص يتفهمك، وحتى الخلافات ثم التصالح، كلها الأشياء أعمق بكثير من الحب الذي نشاهده في الأفلام، وهي ما يجب الحفاظ عليه.

يحتاج الزواج لكثير من الحكمة لتخطي المشكلات، والحفاظ على الحياة الزوجية، تعرفي إلى مزيد من النصائح المفيدة لكِ في قسم العلاقة الزوجية.

المصادر:
Proven ways to make love last
Reasons love die after marriage

عودة إلى علاقات

سارة السعدني

بقلم/

سارة السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon