أسباب تؤدي إلى فزع طفلكِ الرضيع خلال نومه

أسباب فزع الرضيع أثناء النوم

يستيقظ طفلك الرضيع في منتصف الليل فزعًا ويبكي بصوت عالٍ فتفزعين أنتِ أيضًا وتركضين باتجاهه لتري إذا أصابه مكروه، وتقلقين من تكرار هذا الأمر ولا تعرفين السبب وراءه، لا تقلقي فهذا هو حالنا جميعًا كأمهات، وهو أمر شائع لدى عديد من الأطفال، ويعرف بالفزع الليلي، وقد يبدأ في العادة لدى الأطفال في عمر 18 شهرًا وفي حالاتٍ أخرى يبدأ من عمر أقل، تعرفي مع "سوبرماما" في هذا المقال إلى أسباب فزع الرضيع أثناء النوم، والطريقة الأمثل للتعامل معه في هذه الحالة لتجنب تكرر الأمر قدر الإمكان.

أسباب فزع الرضيع أثناء النوم

يعاني نحو 15% من الأطفال من نوبات الذعر الليلي أو الخوف في أثناء النوم، ويحدث ذلك للأطفال الرضع حتى سن ست سنوات، ويبدو الطفل مشوشًا ويبدأ البكاء والفزع وتجد الأم صعوبة في تهدئته، وقد يكون لهذه الحالة سببان:

  • الفزع الليلي: يحدث في مرحلة النوم الأولى حيث لا أحلام بعد، ولا خوف واضح من شيء، فقط انزعاج وقلق وتشوش واضح، فيبدأ طفلك الحركة المنزعجة والتلويح بيديه في الهواء والبكاء، هو في هذه لم يستيقظ من النوم بعد، بل ما زال عالقًا بين النوم والاستيقاظ، لذلك تجدين صعوبة في تهدئته لأنه لا يشعر بكِ من الأساس ولا يشعر بمن حوله، وتستمر هذه الحالة عدة دقائق حسب الطفل ومدى انزعاجه.
  • الكوابيس: تحدث في مرحلة النوم العميق أي النوم الذي يصاحبه أحلام، فيرى طفلك حلمًا سيئًا يخيفه ويزعجه ويستيقظ خائفًا فزعًا باكيًا، ولا يعبر عن ذلك بالكلام إلا بعد عمر عامين تقريبًا، وعادة يتذكر الطفل هذا الكابوس السيئ في الصباح ويظل منزعجًا طوال اليوم.

كيف أتعامل مع فزع الرضيع أثناء النوم؟

كما أوضحنا فإن طفلك يكون عالقًا بين مرحلتي النوم والاستيقاظ فيبكي وهو نائم، لذلك فإذا أردتِ تهدئته عليكِ بالتالي:

  • إفاقته تمامًا لكن برفق وهدوء ليستجيب ويشعر بمن حوله، ثم إعادته للنوم بهدوء مرة أخرى.
  • إعطاؤه زجاجة الحليب أو إرضاعه ليعود للنوم من جديد.

 وفي غضون دقائق قد تصل إلى 15 دقيقة يعود طفلك للنوم الهادئ مرة أخرى، ولا يتذكر هذا الأمر صباحًا.

كيف أجعل طفلي الرضيع ينام طوال الليل دون فزع؟

إن جعل الطفل الرضيع ينام طوال الليل هو أحد الألغاز التي تحلم الأمهات بحلها، ولكن ببساطة إذا كان طفلك أكثر ارتياحًا فلن يفزع في أثناء الليل، ورغم أن هذه تبدو مهمة مستحيلة فإليك بعض الأمور التي تساعدك في تحقيقها:

  1. تعلمي مقدار ما يحتاجه طفلك من النوم وفقا لعمره، فمثلا يحتاج الأطفال الرضع بين أربعة أشهر و12 شهرًا إلى 12-16 ساعة من النوم يوميًا، ويحتاج الأطفال الرضع من سن عام إلى عامين إلى 11-14 ساعة من النوم يوميًا.
  2. دربي طفلك على النوم مبكرًا لتساعدي جسده في الاسترخاء، واصنعي روتينًا بسيطًا للنوم، فمثلًا يمكنك البدء يوميًا في وقت محدد وضعه في السرير وإطفاء الأنوار والجلوس بجانبه لهدهدته أو الغناء له أو قراءة قصة.
  3. يمكنك النوم بجانب طفلك الرضيع لفترة من الوقت، حتى يشعر بالأمان ويسترخي لوجودك ويحس بدفء جسدك ورائحتك التي اعتادها.
  4. احرصي على حصول طفلك الرضيع على قيلولة في منتصف النهار وتهيئة الغرفة لنوم عميق، فعلى عكس المتعارف، تساعد القيلولة في النوم جيدًا في أثناء الليل.

إن معرفة أسباب فزع الرضيع أثناء النوم تساعدك في تخطي هذه المشكلة معه، ومع مرور الوقت وتعلم طفلك الكلام يمكنك سؤاله عن شعوره وأكثر ما يريحه ويساعده في النوم والاسترخاء، وعليكِ معرفة أن الأطفال الذين يخلدون للنوم بعد إرهاق وإجهاد وتعب وبكاء وصراخ طوال اليوم، هم الأكثر عرضة لنوبات الفزع الليلي واضطرابات النوم.

كل ما تحتاجين معرفته عن رعاية الرضع تجدينه عبر هذا الرابط.

المصادر:
Baby / Toddler Night Terrors and Nightmares
How to Soothe a Baby Who’s Crying in Their Sleep
Is My Baby Having Night Terrors?

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
أهمية فيتامين "د" للأطفال ومصادره وعلامات نقصه
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon