6 أسباب للشعور بالغثيان بعد العلاقة الحميمة

اسباب الشعور بالغثيان بعد العلاقة الحميمة

من المتوقع أن تشعري بالنشوة والاسترخاء بعد العلاقة الحميمة، لكن على غير المعتاد، قد يشعر البعض بالغثيان نتيجة لعدة أسباب. يشعر البعض بالانزعاج نتيجة لإفراز الجسم بعض الروائح غير المحببة، ما قد يدفعهن للغثيان. في بعض الحالات، قد يصاحب ذلك الشعور ألمًا شديدًا، ما يستدعي استشارة الطبيب والخضوع للفحص الطبي للكشف عن أي مشكلات صحية تؤثر على بطانة الرحم أو الأعضاء التناسلية. من خلال المقال التالي، نتعرف معًا إلى أهم أسباب الشعور بالغثيان بعد العلاقة الحميمة وتأثيره عليكِ. 

أسباب الشعور بالغثيان بعد العلاقة الحميمة 

إليكِ أهم الأسباب وراء الشعور بالغثيان بعد ممارسة العلاقة الحميمة وفقًا للخبراء: 

  1. الإيلاج العنيف: من الأسباب الأساسية وراء الشعور بالغثيان، أن يقوم الزوج بالإيلاج بشكل عنيف ليخترق عميقًا ويضرب عنق الرحم المليء بالنهايات العصبية. يؤدي ذلك إلى انخفاض معدل ضربات القلب وضغط الدم، ما يؤدي بدوره إلى الشعور بالغثيان. للتغلب على ذلك الشعور، يمكنكِ اختيار بعض الأوضاع الجنسية التي تقلل من عمق الإيلاج وحماية عنق الرحم من الضربات العنيفة، كما يمكنكِ الاستلقاء ورفع قدميكِ لأعلى وأخذ نفس عميق لتخفيف تلك الأعراض. 
  2. الحركة القوية: إذا لم يمكن الإيلاج العميق السبب وراء شعورك بالغثيان، فقد يكون السبب هو الحركة القوية والمفاجئة أثناء ممارسة العلاقة. الحركات المختلفة والأوضاع الجنسية التي تتضمن الحركة لأعلى ولأسفل دون انقطاع، واهتزاز الفراش كذلك قد يؤدي لهذا الشعور. 
  3. الجفاف الشديد: إذا كنتِ تعانين من الجفاف الشديد للجسم نتيجة لقلة شرب الماء طوال اليوم، يؤثر ذلك على أيضًا على صحة الجسم بعد ممارسة العلاقة الجنسية ويصيبك بالغثيان. أفضل علاج لتلك الحالة تطبيق تقنيات الاسترخاء مثل التنفس العميق وتدليك الصدغ، إلى جانب تمرينات الوجه. 
  4. التهاب بطانة الرحم: إذا كان الغثيان بعد ممارسة العلاقة مصحوبًا بالألم، قد يكون ذلك علامة على حالة أكثر خطورة مثل التهاب بطانة الرحم أو اضطراب التهاب الحوض أو التهابات المسالك البولية. كما قد يكون ذلك علامة على التهاب عنق الرحم أو الأورام الليفية، في هذه الحالة احرصي على استشارة طبيبك في أسرع وقت. 
  5. هزة الجماع: على الرغم من الشعور بالنشوة والاستمتاع بعد الحصول على هزة الجماع، قد يكون تأثيرها قويًا لتصيبك بالغثيان. يرجع السبب وراء ذلك إلى انقباضات الرحم التي قد تكون مؤلمة، ما يؤدي إلى الشعور بالدوار. ينصح الأطباء لمن تعاني من تلك المشكلة بتناول مضادات الالتهاب مثل الإيبوبروفين قبل الجماع لمنع تلك الاستجابة وتقليل تقلصات الرحم، ما يسمح لك بالشعور بالمتعة بعد ممارسة العلاقة الحميمة. 
  6. الحساسية تجاه السائل المنوي: قد يكون ذلك أمر نادر الحدوث، فمن الممكن أن يكون لديكِ رد فعل تحسسي تجاه السائل المنوي للزوج أو بعض المكونات الموجودة فيه. كما قد يؤثر تناول الزوج لبعض الأطعمة التي تصيبك بالحساسية قبل الجماع على شعورك بالغثيان مثل أنواع المكسرات. بالإضافة إلى الغثيان، تشمل الأعراض الناتجة عن الحساسية تجاه السائل المنوي الإعياء، حكة الجلد، ضيق في التنفس، تورم الأعضاء التناسلية. يبقى الحل النهائي للتغلب على تلك الحالة هو أن يمتنع زوجك عن تناول تلك الأطعمة قبل العلاقة أو أن يرتدي الواقي الذكري لتقليل مخاطر الحساسية تجاه الطعام. 

ماذا يحدث للجسم بعد العلاقة الزوجية؟

بعد الوصول إلى النشوة الجنسية، يمكن للأزواج الشعور بعلاقة وثيقة، يرجع ذلك إلى إفراز مادة الأوكسيتوسين الكيميائية التي تعرف بإسم هرمون الحب، ما يعزز الشعور بالتقارب بين الأحباء، كما تم ربط ذلك أيضًا بإثارة مشاعر الثقة المتزايدة، بالتالي بناء علاقة وثيقة ومترابطة. إليكِ بعض الأشياء التي قد تحدث بعض العلاقة الحميمة: 

  • توهج البشرة: ليس من غير المألوف رؤية بقع وردية على الوجه أو أعلى الصدر أو أحيانًا على كامل الجسم بعد هزة الجماع، يرجع ذلك لزيادة تدفق الدم بشكل مؤقت داخل خلايا الجلد، عادةً ما يختفي ذلك في غضون دقائق، إلا أنه قد يستمر كذلك في بعض الأحيان لمدة ساعة كاملة. 
  • الرغبة في النعاس: يرجع ذلك للشعور بالإرهاق الشديد بعد ممارسة الجماع، يشبه ذلك القيام ببعض التمرينات الهوائية الشديدة، كما تتفاعل بعض العناصر الكيميائية التي يتم إطلاقها في أثناء وبعد النشوة الجنسية. 
  • التقلصات المزعجة: على الرغم من أنه من المفترض أن يكون الجنس ممتعًا ومتعة ، إلا أن الحقيقة غير الرائعة هي أن الجنس المؤلم يحدث بالفعل. يمكن أن يكون السبب وراء الجنس المؤلم كثير ، بما في ذلك التهاب بطانة الرحم ، وهي حالة صحية. التشنج في الرحم بعد ممارسة الجنس أمر طبيعي. يحدث ذلك بسبب إطلاق الأوكسيتوسين الذي يسبب تقلصات.
  • الشعور بالحكة: الشعور بالتهيج في المنطقة التناسلية بعض الجماع قد يكون نتيجة للاحتكاكات الشديدة، كما قد يسبب الشعر الزائد في تلك المنطقة بعض الحروق عند الاحتكاك بجسم آخر، ما يؤدي إلى تهيج الجلد والطفح الجلدي. كما قد يكون ذلك نتيجة حساسية جلدية تجاه استخدام الواقي الذكري أو بعض المزلقات الجنسية. 

على الرغم من الشعور بالمتعة الناتجة عن الوصول إلى النشوة الجنسية، قد لا يكون الأمر نفسه بالنسبة لجميع النساء. تختلف أسباب الشعور بالغثيان بعد العلاقة الحميمة، قد يكون بعضها بسيط يحتاج للقليل من الراحة، لكن قد يكون البعض الآخر أمر خطير ودليل على بعض المشكلات الصحية التي تحتم عليكِ استشارة الطبيب. 

لقراءة المزيد من المقالات الخاصة بالعلاقة الزوجية اضغطي هنا. 

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
9months
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon