3 حيل لتهدئة بكاء رضيعك المستمر

رعاية الرضع

قبل الولادة تضع الأم تصورات عن طفل هادئ ووديع، عندما يأخذ جميع متطلباته من نظافة ورضاعة واهتمام وحب يصبح راضيًا ويتوقف بكاؤه وتنتظر منه الابتسامة، ولكن في الغالب تظل الكلمات السابقة تصورات عالقة في ذهن الأم فقط. فإذا كان بكاء رضيعك يسبب لكِ الحزن والشعور بالذنب؟ بعد قراءة هذا المقال سيتبدل الشعور بالذنب بإحساس بالرضا والاطمئنان.

السبب وراء بكاء رضيعك المستمر:

تتعدد الأسباب خلف بكاء الرضع، فالجوع والعطش والرغبة في تغيير ملابسه والشعور بالتعب كلها أسباب معروفة ومنطقية في السنة الأولى، ومع وجود كل الأسباب السابقة والتغلب عليها يبقى هناك سبب غير معلوم للأم يبكي فيه الرضيع دون سبب واضح، كل طلباته مجابة ولا يوجد أي تقصير تجاهه، فلماذا يبكي إذًا؟

5 حيل لتتغلبي على بكاء رضيعك عند تبديل ملابسه

هناك مشاعر من الحب والارتباط غير منتهية بينكِ وبين طفلكِ من قبل ولادته، فأنتِ الشخص الوحيد الذي يحبه ويعرفه ويرتبط به ارتباطًا وثيقًا وخصوصًا في السنة الأولى من عمره، يشعر بالأمان في وجودك، ولا يغنيه اهتمام أي شخص آخر عن اهتمامك، لكنه لا يستطيع التعبير عن تلك المشاعر في هذا العمر الصغير، ولا يملك من أدوات التعبير سوى البكاء، نعم؛ بكاء رضيعك في كثير من الأوقات دليل على حبه لكِ واهتمامك به، يبكي لأنه على يقين أنكِ ستذهبين إليه مهما طال بكاؤه، فأنتِ مصدر ثقته وأمانه الوحيد.

 

ما سبب بكاء رضيعي؟ ومتى ألجأ للطبيب؟

تطوير المشاعر بينك وبين طفلك الرضيع:

الرضع يشعرون أيضًا رغم عمرهم القصير، والاهتمام بمشاعر طفلك الرضيع في السنة الأولى من عمره له تأثير كبير على شخصيته وكيفية تعبيره عن مشاعره لاحقًا.

التواصل مع رضيعك يوميًّا في أوقات مختلفة ضروري لتطوير تلك المشاعر، احرصي على قضاء وقت منفرد مع طفلك واختاريه بعناية شديدة، فيجب أن يكون طفلك في هذا الوقت لا يعاني من الجوع أو القلق أو الرغبة في النوم، امنحيه وقتًا خاصًّا به تلعبين معه وتحكي له بعض القصص أو الحكايات عن نفسك، وكرري معه كلمة أحبك كثيرًا فالاستماع إليها يعود أذنيه على الكلمات الرقيقة ويمنحه قدرة وجرأة كبيرة فيما بعد للتعبير عن مشاعره تجاهك وتجاه الآخرين، وأخيرًا لا غنى عن الحضن الغني بالحب والذي ينقل له بصورة مباشرة الأمان والثقة الذي يبحث عنهما في تلك المرحلة العمرية.

كيف تتغير مشاعر طفلك حسب عمره؟

3 طرق لتهدئة بكاء رضيعك:

يحتاج رضيعك لعناية خاصة في حالة عدم استجابته للطرق التقليدية كالرضاعة والنوم لتهدئة بكائه، هناك بعض الحيل البسيطة والمجربة التي تستطيعين بها تهدئة بكاء طفلك الرضيع:

1. الاستماع إلى أصوات هادئة:

أول الأصوات المحببة لطفلك هو صوت دقات قلبك، ضمي رضيعك إلى حضنك بهدوء وامنحيه القدرة على الاستماع لدقات قلبك التي كان معتادًا على سماعها طوال تسعة أشهر داخل الرحم، هذا هو الصوت المثالي الذي يحبه ويطمئن عند سماعه.

يمكنكِ أيضًا استخدام الموسيقى الهادئة والضوضاء البيضاء المتكررة، مثل: صوت مجفف الشعر (السيشوار) أو المكنسة.

2. استنشاق الهواء المنعش:

كثير من الرضع يهدؤون بمجرد الخروج في نزهة سريعة في الهواء المنعش ورؤية أشياء جديدة غير معتادة، فطفلك أيضًا يشعر بالملل.

3. المساج:

من الأمور المحببة للرضع أيضًا تدليك جسمه بزيت مهدئ، مثل: اللافندر، فالمساج يريح الأعصاب والعضلات ويساعده كذلك على النوم.

أنتِ كل العالم بالنسبة لرضيعك ومصدر أمانه وثقته غير المنتهية، لذا لا تهملي مشاعره واحرصي على مده بالأمان والثقة في كل وقت، واحذري من تركه يبكي وأنتِ متعمدة اعتقادًا منك أنه سيتحسن ويتوقف عن البكاء، فهو بالفعل سيتوقف لكنه لن يشعر بالثقة الكاملة تجاهك بعدها.

 

المصادر:
Cafe Mom
The BUMP
Today's Parent
موضوعات أخرى
التعليقات