هل طريقة "سيبي البيبي يعيط" هي الأفضل؟

بكاء الرضع حتى النوم

تقضي أمهات كثيرات فترات طويلة من حياتهن في محاولات تنويم أطفالهن الرضع، خاصة خلال الأشهر الأولى من أعمارهم، وتنهال على آذانهن العديد من النصائح والخبرات السابقة فيما يخص تنويم الأطفال الرضع.

ومن أشهر الطرق لتنويم الرضع ترك الطفل يبكي في سريره في الموعد المحدد للنوم، دون الذهاب إليه أو حمله، إذ يستمر الطفل المسكين في البكاء، حتى تهدأ ثورته بعد عدة دقائق من البكاء والصراخ، فيستسلم وينام في سلام، ولكن هل هذه الطريقة هي الخيار الأمثل لكِ ولطفلكِ؟

هناك كثير من الآراء المختلفة حول ترك الطفل الرضيع يبكي حتى يستغرق في النوم، إذ يرى كثير من الأمهات أنها طريقة جيدة وفعّالة في تنويم الأطفال وتعويدهم على النوم بمفردهم دون هدهدة أو هز، ولكن على الجانب الآخر أشارت بعض الدراسات الحديثة إلى إن هذه الطريقة تؤثر سلبًا على الحالة النفسية للطفل وشخصيته في المستقبل.

👈 أضرار كثرة البكاء على الطفل الرضيع 

لماذا عليكِ ألا تتركي طفلكِ الرضيع يبكي حتى يستغرق في النوم؟

يولد الطفل ولا يعرف طريقة للتعبير عن احتياجاته سوى البكاء، فهو لا يبكي لمجرد إزعاج المحيطين به، بل إنه يحاول التواصل معهم بطريقته الخاصة، وهنا يأتي دور الأم في محاولة معرفة سبب بكاء طفلها وتلبية رغباته، وفي كل مرة تستجيب الأم لنداء طفلها تتشكل داخله الثقة تجاه أمه التي تُعتبر العالم بالنسبة له.

نصائح لتهدئة بكاء (الرضع) حديثي الولادة

عند ترك الطفل يبكي دون محاولة تهدئته، فإن ذلك يعطيه إشارة بأنكِ تتجاهلين احتياجاته، وقد يؤدي تكرار الأمر إلى هز ثقته بالعالم المحيط به وليس بأمه فقط، وعندما يتوقف عن البكاء، فإنه يفعل ذلك إما نتيجة للتعب والإجهاد نتيجة للبكاء الشديد، أو لمعرفته بأن أحدًا لن يأتي وينقذه فيشعر بالإحباط ويستسلم وينام قبل أن تجف دموعه.

وتوصلت بعض الدراسات الحديثة إلى أن ترك الطفل الرضيع يبكي لفترات طويلة يؤدي إلى إفراز هرمون الكورتيزول في جسمه، ما يعمل على انخفاض مستويات هرمونات النمو، ويؤثر سلبًا على النمو السليم للطفل ويعيق تطور الأنسجة العضبية في دماغه.

وأكدت الأبحاث أن جميع ما يقع على الطفل ويحيط به في البيئة التي يعيش بها يؤثر على بناء شخصيته في المستقبل، فإذا أردتِ أن يكون طفلكِ ذا شخصية ضعيفة ومهزوزة، تجاهلي نداءه واتركيه يبكي.

كيف تساعدين طفلكِ على النوم دون بكاء؟

يحتاج الأطفال الرضع إلى روتين ونمط ثابت لمساعدتهم على النوم، اختاري نمطًا ليليًّا مريحًا ومناسبًا لكِ ولطفلكِ، والتزمي بتطبيقه كل يوم في الساعة المحددة للنوم، مثل تهدئة الإضاءة في المنزل ثم تقديم حمام دافئ لطفلكِ، مع تدليك جسم الطفل بالزيوت التي تساعد على الاسترخاء مثل زيت اللافندر، وغناء أغنية خاصة أو رواية قصة ما قبل النوم، مع إرضاعه حتى ينام في سبات عميق، ثم ضعيه في سريره وتمني له ليلة سعيدة ونومًا هانئًا.

في البداية، سيكون الأمر متعبًا، وقد يستغرق وقتًا طويلًا حتى تتغير عادات نوم طفلكِ، ولكن بعد الانتظام في الروتين سيعتاد جسمه عليه وتنضبط ساعته البيولوجية، وستجدين أن النعاس سيغلبه بمجرد حلول وقت النوم ومع البدء في تطبيق أولى خطوات الروتين.

كيف أنظم نوم رضيعي

 

وأخيرًا، هناك مئات الأفكار لروتين النوم، ابتكري روتينًا خاصًا بكِ وبطفلكِ، واعلمي عزيزتي أن الدقائق الأخيرة في يوم طفلكِ من أهم الأوقات في يومه، إذ تؤثر بشكل كبير على حالته النفسية طوال اليوم التالي، لذا احرصي على أن يخلد إلى النوم وهو سعيدًا مطمئنًا، وتذكري أن صغيركِ يحتاج إلى حضنكِ الدافئ ليشعر بالأمان وينام في هدوء.

المصادر:
Dangers of Crying It Out
Why the Cry It Out Method Is So Controversial
Cry It Out Kills Baby Brain Cells

عودة إلى رضع

هنا راضي

بقلم/

هنا راضي

أعشق القراءة خاصًة في علم النفس والسلوك، والتربية الإيجابية. أتطلع إلى تطبيق وتطوير الأساليب التربوية التي أتبناها مع مولودي الصغير الذي ينمو بداخلي الآن. وأؤمن أن القلم مرآة القلب، فهو يستطيع التعبير عن ما يعجز اللسان عن التفوه به.

موضوعات أخرى
تنظيف الرحم بعد الدورة الشهرية، إليكِ 5 طرق طبيعية
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon