متى يبدأ طفلي الزحف؟ وكيف أساعده؟

تغذية وصحة الرضع
تطور الطفل ونموه يومًا بعد الآخر هو أكثر ما يسعد الأم، ويجعلها تطمئن على صحة صغيرها، ومن أهم علامات النمو والتطور الحركي، قدرة الطفل على الحبو أو الزحف، استعدادًا لمرحلة الوقوف والمشي.
 
اقرئي أيضًا: لماذا يزحف طفلي إلى الخلف؟

متى يبدأ طفلي الزحف؟

يبدأ الأطفال الزحف أو الحبو عادة في عمر 8 أشهر، ولكن أحيانًا يتأخر الأطفال في الزحف عن ذلك العمر، وربما لا يزحفوا على الإطلاق ليبدأوا الوقوف والمشي مباشرة، فإذا كان طفلك لا يعاني من أي مشكلة في النمو وكان طبيعيًا، كأن يجلس بمفرده دون دعم، ويلتقط الأشياء بيديه الاثنتين، ويستخدم ذراعيه وساقيه بالتساوي، ويلف بجسمه في كلا الاتجاهين، ويقف وهو مستند على شيء، فلا داعٍ للقلق.

هل للأم دور في مساعدة طفلها على الزحف؟

يمكنكِ مساعدة طفلك على الجلوس مستندًا بدءًا من الشهر السادس، ثم وضعه على بطنه في أثناء الاستيقاظ، لمساعدته على حمل رأسه ورفعها استنادًا على ذراعيه.
مع بداية الشهر الثامن حفزيه بوضع لعبة يحبها أو أي لعبة لافتة للانتباه بالإضاءة والموسيقى وسيحاول التحرك للوصول إليها بالتدريج، هذه الحركة تساعد طفلك على التعود على وضعية الزحف ورفع رأسه وجسده ومحاولة تحريك قدميه ويديه.
 
شاهدي أيضًا: كيف تساعدين طفلك على الزحف؟
 
ساعدي طفلك على التدريب وتقوية ذراعيه ورجليه وكذلك إبقاؤه مستلقيًا على بطنه بعض الشيء مع الحرص الشديد على مراقبته، حتى لا يتعب من رفع رأسه في البداية، شجعيه لكن لا ترهقيه.
يختلف التطور الحركي عند الأطفال من طفل لآخر، فبينما يمشي أحدهم سريعًا قد يتأخر الآخر بعض الشيء، ويسبق المشي مراحل عدة في الحركة، إذ يبدأ الرضيع في الحركة ويستطيع أولًا أن يلف نفسه ويدير جسمه، ثم تبدأ مرحلة الجلوس، وبعدها الزحف، ثم الحبو، وتأتي في نهاية المطاف مرحلة المشي.
في الشهر التاسع غالبًا يستطيع الطفل أن يزحف، ثم يبدأ المشي عند العام الأول أو بعده بقليل وما بينهما تكون مرحلة الحبو.
 
اقرئي أيضًا: الزحف والحبو.. ما الفرق بينهما؟

ماذا لو لم يتعلم ابني الزحف؟ هل هناك ما يدعو للقلق؟

في الحقيقة لا مشكلة أبدًا، فالزحف والحبو يعتبران مرحلة واحدة، وإنما يسبق الزحف الحبو لأن الحبو يحتاج إلى أرجل وأيدي قوية، فيكون الزحف على البطن سابقًا لها، لحين امتلاك الصغير تلك القوة.
إن قارب طفلك العام ولم يزحف أو يحبو أو يقف مستندًا إطلاقًا، فربما عليكِ استشارة طبيب طفلك والتأكد من قوة عظامه وأطرافه، وربما لا يتعدى الأمر بعض التأخر الطبيعي، لكن عليكِ الانتباه لبعض الأعراض كأن يبدو غير مهتمًا بأي حركة، ولا يعرف بعد طريقة تحريك أطرافه.

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
ص
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon