كيف تعلمين طفلك التعلم من أخطائه؟

الأخطاء نوعان إما أخطاء معنوية في حق أحد كجرح لمشاعر الآخرين أو خطأ مادي ككسر شيء مثلًا، وعلى الطفل في الحالتين التعللم من الخطأ ووجوب تصحيحه. فإن كان الخطأ معنوي ضد شخص أساء إليه بالفعلل أو القول فعليه تعويضه وإن كان ماديًا فعليه تصحيح الخطأ بإصلاحه أو بالاعتذار عنه حسب ما يكون مناسبًا.
(اقرأي أيضاً: التواصل الفعال بين الآباء و الأبناء)
  • إذا كانت تصرفات طفلك السيئة قد آذت شخصًا نفسيًا، فيجب عليه الاعتذار عن أي إهانة ومحاولة تجديد العلاقة مع هذا الشخص. وعلى هذا يجب أن يراك تعتذرين عن خطأك في حقه وفي حق الآخرين فيتعلم ألا يتكبر على الاعتذار.

(اقرأى أيضاً: التعامل مع الطباع و العادات السيئة التي يكتسبها طفلك)

  • أما إن كان الخطأ كسر لعبة أحد أصدقائه مثلًا، فعليه إحضار لعبة أخرى مكانها، وعليه أن يتحملها من مصروفه أو أن تساعديه لكن يجب أن يشعر أنه يتحمل ماديًا.
  • شجعى طفلك وعلميه أن يكون الاعتذار كاملًا، فكلمة آسف المجردة ليست دائمًا مناسبة، وإنما من الأفضل طلب السماح وتقرير التعويض عن الخطأ وعدم تكراره.

(اقرأى أيضاً: كيف تتعاملين مع الطفل المنذمر دائماً)

  • الاعتذار فن لا تدركه كثير من الشعوب وقد يتكبر الكبير أن يعتذر من الصغير أو القوي من الضعيف أو الثري من الفقير، لذا فإن الاعتذار يبدأ منك أنت. لا تتكبري على الاعتذار أمامه للآخرين أو له هو إن أخطأت في حقه.

(اقرأى أيضاً: 6 أفكار تجعل التربية أكثر متعة)

الاعتذار قوة وحسن بصيرة

عودة إلى أطفال

رحاب ولي الدين

بقلم/

رحاب ولي الدين

من أولى كاتبات سوبرماما، فكنت إحداهن لثلاثة أعوام تقريبًا قبل أن أنضم لفريق العمل الأساسي مديرةً للتحرير ثم رئيسة التحرير.

موضوعات أخرى
لن تتوقعي ما يفعله الحليب بجسم طفلك
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon