أفضل طريقة لتخبري زوجك بما يزعجك في العلاقة الحميمة

    المشاكل الزوجية في الفراش

    أحيانًا يواجه بعض النساء صعوبة في مصارحة أزواجهن بشعورهن الحقيقي وتقييمهن للعلاقة الحميمة ورغباتهن التي قد يخجلن من ذكرها، حتى مع وجود درجة عالية من الصراحة بينهما في شتى نواحي الحياة الأخرى. فبعض النساء يخجلن من إبداء رغبتهن في تجربة أشياء وأوضاع جديدة، وأخريات يخشين إبداء استيائهن وانزعاجهن من بعض تصرفات أزواجهن كي لا يجرحن مشاعرهم. هذه بعض النصائح بخصوص أشهر المشاكل الزوجية في الفراش التي قد تواجهك في غرفة النوم وتودين الحديث مع زوجك عنها، وكيف تتعاملين معها.

    المشاكل الزوجية في الفراش وحلولها

    إليك بعض المشكلات التي تعاني منها زوجات مع أزواجهم وحلول لها:

    • عدم التصريح برغبتكِ في العلاقة: أولى المشكلات التي قد تواجه بعض النساء عدم قدرتهن على التصريح بالرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة، إما لأسباب تربوية وإما للخجل أو عدم إجادتهن التعبير عن رغباتهن بشكل صريح، فأحيانًا تكون الزوجة في المزاج المناسب للعلاقة الحميمة وتظن أن هذا واضح لزوجها ولكنه في الحقيقة لا يشعر بذلك، لأنها لم تبدِ ذلك بشكل صريح خجلًا أو رغبة في شعورها دومًا بأنها المرغوبة لا الراغبة. 

      كيف تتغلبين على المشكلة؟

      أسرع طريق بين نقطتين الخط المستقيم، أخبري زوجك بصراحة عن رغبتك، سواء بكلمات مباشرة أو من خلال المداعبات الرقيقة التي تعبر عما يدور بخلدك وتشعل رغبته في الوقت نفسه. لا تخجلي، فالتعبير عن رغبتك من الأمور المثيرة لكلا الطرفين. وإذا لم تجدي استجابة من زوجك فلا تدعي ذلك يحبطك أو تأخذي الأمر على محمل شخصي فقد يكون مرهقًا أو متعبًا. اتفقا على موعد آخر مناسب لكما معًا
    • الخجل من إخبار زوجك بما يمتعكِ: بعض النساء يخجلن من إخبار أزوجاهن بما يمتعهن، أو باللمسات والحركات التي يرغبن فيها وتمتعهن، فينتظرن أن يقرأ الزوج عقولهن ويصبن بالإحباط إذا لم يفعل ذلك.

      كيف تتغلبين على المشكلة؟

      زوجك لا يمكنه قراءة أفكارك لكنه يحتاج منك إلى التعبير عنها بصراحة كي يفهم ما ترغبين به. إذا أردت التعبير عن رغباتك دون خجل بإمكانك استغلال أوقات العلاقة الحميمة لفعل ذلك، ففي أثناء الممارسة الحميمة بإمكانك طلب ما تريدينه (أريد منك كذا، أو يعجبني أن تفعل كذا) لا تخجلي من الحديث عما ترغبين فيه، واستخدام الألفاظ والمسميات الصريحة والجريئة، اكسري الحواجز بينكما لمزيد من الإثارة.
    • الصمت عن أوضاع تزعجكِ: أحيانًا قد يقوم الزوج بفعل يظن أنه كما يثيره سيثيرك، لكنك تفاجئين بأن هذه الحركة لا تثيرك بل على العكس قد تزعجك وتخرجك من مزاج العلاقة، وتخجلي من التعبير عن ضيقك ورفضك لهذا التصرف حفاظًا على مشاعره.

      كيف تتغلبين على المشكلة؟

      إذا وجدت مشكلة في التعبير عن الأمر بشكل مباشر، فبإمكانك إعداد العبارات الملائمة دون جرحه، على سبيل المثال (أحب عندما تلمسني بهذه الطريقة، لكن عندما تقوم بذلك بشكل سريع فإنه يضايقني).
    • ادعاء وصولكِ للنشوة: بعض النساء يجدن صعوبة في الوصول إلى الأورجازم ولا يستطعن التعبير عن ذلك لأزواجهن، وهو ما يقودهن أحيانًا لادعاء الوصول للنشوة لعدم جرح مشاعرهم. تعرفي إلى 7 معلومات إن كنتِ لا تستطيعين الوصول للنشوة.

      كيف تتغلبين على المشكلة؟

      تحتاجين في البداية إلى التجربة لمعرفة ما ترغبين فيه وما يمتعك حقًّا. لا تبدئي المحادثة بعبارة (لا أستطيع الوصول للأورجازم) ولكن أخبري زوجك بأنك تريدين تجربة مزيد من الأمور الجديدة، أو سؤاله عما يريد تجربته من الأمور الجديدة، وعندما يجيبك سيسألك بشكل تلقائي عما ترغبين في تجربته، ووقتها يمكنك التعبير بصراحة عما تريدينه. جربا كثيرًا من الأشياء وحاولا إطالة وقت المداعبة قدر الإمكان.
    • رغبتكِ في تجربة أوضاع غير تقليدية: بالتأكيد تختلف شخصيتك عن شخصية زوجك، فإذا كنت أكثر جرأة ورغبة في التجريب وكان زوجك أميل للأوضاع التقليدية قد يخلق هذا نوعًا من التوتر بينكما، فقد يمتلك أحد الطرفين روح المغامرة عن الطرف الآخر ويرغب دائمًا في تجربة أشياء جديدة، بينما الطرف الآخر يجد صعوبة في مجاراته ويفضل الأوضاع التقليدية، ما ستكون نتيجته شعور أحدهما بعدم الاكتفاء بينما سيشعر الآخر بأنه غير قادر على إرضاء رفيقه.

      كيف تتغلبين على المشكلة؟

      قبل أن تجربا شيئًا جديدًا، تأكدي من موافقة زوجك على الأمر ورغبته في ذلك، اسأليه في أثناء العلاقة الحميمة إذا كان مرتاحًا للوضع الجديد أم لا، وساعديه على استكشاف الأمور الجديدة.
    • رغبتكِ في ممارسة الجنس الفموي: بعض النساء اللائي يملن دائمًا للتجديد والتغيير، يرغبن في تجربة الممارسة الفموية، بينما يجد أزواجهن الأمر مزعجًا بالنسبة لهم.

      كيف تتغلبين على المشكلة؟

      إذا كان زوجك رافضًا للأمر تمامًا فبإمكانك تجربة شيء آخر قد يعطي تأثيرًا مشابهًا للجنس الفموي، مثل المداعبة بالأصابع باستخدام المزلق أو الزيت. وإذا كان الأمر يتعلق بالنظافة فإمكانكما ممارسته خلال الشاور (الاستحمام) أو بعده مباشرة ربما يتغير رأي زوجك، لكن لا تضغطي عليه في كل الأحوال.

    اقرئي أيضًا: 10 معلومات تجعل الجنس الفموي ممتعا لك ولزوجك

    أفكار لقضاء ليلة رومانسية مع زوجك

    إليك أفكار مختلفة للاستمتاع بليلة رومانسية مع زوجك:

    • موفي نايت: اختاري مع زوجك فيلمًا رومانسيًا مميزًا وحضري وجبات خفيفة أو مكسرات وتسالي وهدئي إضاءة الغرفة وفرقي وسائد على الأرض واستمتعي مع زوجك بالمشاهدة.
    • عشاء رومانسي: حضري عشاءً شهيًا لك ولزوجك وارتدي فستانًا ناعمًا واستمتعي بتناول العشاء مع زوجك في إضاءة خافتة.
    • اختارا وصفة لأكلة خفيفة وتسابقا في صنعها معًا في المطبخ، وفي النهاية يتذوق كل منكما ما صنعه الآخر.
    • اختارا لعبة بلاي ستيشن والعباها معًا.
    • العبا لعبة الأسئلة والإجابات واكتبا أسئلة في ورق، وكل منكما يسحب ورقة ويجيب السؤال المكتوب فيها.
    • اختارا رواية رومانسية واقرآها معًا.

    بعد أن عرضنا لك أشهر المشاكل الزوجية في الفراش وحلول لها، اعلمي أن العلاقة الحميمة بين الزوجين تجربة ثرية ينمو فيها الفهم مع الوقت والممارسة والتجريب، وتحتاج إلى قدر كبير من المصارحة دون أن يخجل أحد الطرفين من الآخر. حاولي أن تتغلبي على خجلك وتساعدي زوجك على إزالة الحواجز بينكما، وسيعود هذا بكثير من المتعة والتفاهم عليكما بمرور الوقت.

    تحتاج العلاقة الزوجية إلى حكمة وإدارة وفن في التعامل، ولتوطيد علاقتكِ بزوجكِ ومعرفة مزيد من المعلومات بشأن أسرار الحياة الزوجية، زوري قسم العلاقات الزوجية في "سوبرماما".

    عودة إلى علاقات

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon