كيف تتعامل الأسرة مع مشكلة تسريح العمالة

في الوقت الذي تستعد فيه أسرة كمال الصغيرة لبدء العطلة السنوية مع العائلة، والتي يعقبها مباشرة موعد سداد الدفعة الأولى من الرسوم الدراسية لطفليه، وتخيم السعادة على أفراد الأسرة ويكاد الحماس لا يدع لهم فرصة الانتظار حتى موعد العيد القادم وبدء تلك المغامرة السنوية المثيرة، تعلم الأسرة أن كمال قد لا يستطيع الحصول على إجازته وقد يضطر للعمل ليستطيع سداد الرسوم الدراسية وتوفير بعض النقود. يخفي كمال أكثر من ذلك عن أسرته، إذ أن الشركة قد قررت تخفيض تكاليفها وقد تضطر إلى تسريح بعض العمالة قريبًا.

ما العلامات المنذرة بقرب وقوع الأمر؟

من أجل أن تكوني مستعدة جيدًا لوقوع مثل هذا الأمر، فهناك بعض العلامات التي تنبئ بقرب توجه وشيك للشركة التي تعملين بها أو يعمل بها زوجك لإجراءات تسريح العمال، وعليك حينها ملاحظة الأمر خاصة إن كان الوضع الاقتصادي لك أو في عموم البلاد ليس بأحسن حال:

التوقف عن إجراء تعيينات جديدة

من العلامات الأولى لاحتمال حدوث تسريح للموظفين أن تتوقف الشركة عن قبول موظفين جدد، أو الاشتراك في برامج تدريب الموظفين، أو تأجيل تاريخ بدء العمل للموظفين الذين تلقوا من الشركة عروض عمل بالفعل.

تناقل إشاعات عن التسريح بين الموظفين

لا دخان من غير نار! لذلك إذا بدأ ظهور إشاعة عن فكرة تسريح الشركة لموظفيها، فربما يحدث الأمر عاجلًا أو آجلًا.
(اقرأى أيضاً: علامات تخبرك بإنه عليكِ إيجاد عمل أخر)

حدوث تغييرات في المسؤوليات والأعباء

  • حدوث تغيير في الهياكل التنظيمية والمسؤوليات وأعباء العمل والتدريب المتبادل من خلال تكوين فرق عمل، كل هذا من شأنه أن يشير إلى قرب حركة تسريح للعمال أو الموظفين بالشركة.
  • ظهور استشاريين خارجيين في الشركة. برغم أن مثل هؤلاء الاستشاريين يقدمون المساعدة إلى الشركات والمؤسسات المختلفة أثناء كفاحها للوقوف على أقدامها بعد أي تعسر، لكن قد يضطرون إلى التخلي عن بعض الموظفين في سبيل زيادة كفاءة الموظفين وهيكلة أفضل للشركة.
  • مراقبة المؤسسات والشركات الشبيهة. تلك التي تعمل في المجال نفسه وتقدم خدمة مماثلة للعملاء. إذا كانت تعمل على تقليص حجم العمالة لديها أو حجم أعمالها، فقد تكون شركتك هي التالية.
  • إلغاء الامتيازات الممنوحة. إلغاء الحفلات الموسمية أو تجمعات الموظفين التي كانت الشركة تتكفلها، مثل بدل استخدام السيارة أو بدل السكن وغير ذلك. كل ذلك من علامات العمل على تخفيض الموازنة، وهو ما قد ينبئ بأن الحلقة التالية هي تسريح بعض الموظفين .
  • اجتماعات مغلقة. تكرار عقد اجتماعات مغلقة بين الشركاء والمسؤولين التنفيذين وضعف في التواصل المباشر بين الموظفين وبين موظفي الإدارة العليا، والاستجابات غير السريعة والمراوغة في تمويل أي نشاط أو تدريب، كل ذلك إشارات على مشكلة في الإدارة وأن الشركة تسعى لتحقيق مستقبل جيد لها لكنه لن يشمل بالضرورة جميع موظفيها الحالي.
  • خفض التكاليف في الشركة. خفض التكاليف هو علامة واضحة على ظهور لإجراء تسريح العمال في وقت قريب.
  • كوني موظفًا كفؤًا لا غنى للشركة عنه.

(اقرأى أيضاً: دليلك لتخطي اﻷزمة اﻹقتصادية: إرتفاع اﻷسعار)

منذ أن تبدأ أي من تلك الإشارات في الظهور، اعملي على أن تكوني موظفة كفؤ لا تستغني شركتك عنه. وإليك 8 اقتراحات لذلك – ادعمي بها زوجك إن كنت ربة بيت:

  1. ساهمي في رفع أداء الموظفين في قسمك واعملي بشكل أفضل. قدمي مقترحات تساهم في خفض التكاليف مثل إدخال فكرة الأتمتة للأعمال الروتينية والاستفادة من برامج التدريب الداخلي التي تفيد في خفض التكلفة وتغيير العملاء والتجار بما يساهم في خفض التكلفة.
  2. حافظي على علاقات جيدة مع أقرانك ورؤسائك فضلًا عن علاقاتك بالمديرين التنفيذين والشركاء. شاركي بمساهماتك في اللجان المختلفة وتطوعي في المساعدة في مشروعات خارج قسمك.
  3. عززي مهاراتك. سجل في بعض الدورات الفنية لرفع مستوى مهاراتك وتعلمي المزيد من المهارات التي تحتاجها الشركة. اعملي على أن تكوني من الموظفين الذين يصعب على الشركة التخلي عنهم بسبب مهاراتهم المتنوعة وخبراتهم الرفيعة.
  4. كوني واسعة الأفق وتعلمي مهارات كثيرة حتى لو كانت أكثر من المهارات التي تحتاجها وظيفتك. هناك مهام محددة لك حسب وظيفتك الرسمية، لكن لا مانع من التطوع ومساعدة زملائك في كل ما يمكنك تقديمه.
  5. عززي مهاراتك وقدراتك. يمكنك أن تكوني أفضل موظفة في الشركة، دون أن يظهر ذلك أمام الجميع. عززي مهاراتك الخاصة وإنجازاتك مع رئيسك في العمل والمديرين التنفيذين والشركاء في الشركة.
  6. كوني مبادرة. ابحثي دائمًا عن العمل ولا تنتظري أن يطلب منك أحد.
  7. أعيدي اكتشاف نفسك. قد تتغير أولويات الشركة من وقتٍ لآخر. كوني مرنة بما يكفي للتكيف مع ذلك. فعلى سبيل المثال، قد تكون أولوية شركة تقنيات البرامج الهندسية لمدة 5 سنوات، بينما يرتأي لها الآن التسويق كأولوية أولى. اعملي على تنويع مهاراتك.
  8. حافظي على إيجابيتك. العسل يجذب النحل والفراشات أكثر من الخل، أليس كذلك. الفظاظة والعصبية لن تجلب لك إلا المشكلات بينما الود والبهجة في التعامل مع الجميع ومع الأصدقاء سيكون رفيقك في الأيام الصعبة. انظري لكل يوم على أنه مهمة مستقلة بذاتها، وحافظي على إعجاب زملائك وزميلاتك ومديريك بتلك الطريقة.

قومي ببعض التعديلات في الأسرة

عليك اعتماد بعض الأمور في المنزل لخفض النفقات الشهرية استعدادًا لمواجهة أي احتمال:

  • قومي بتوفير بعض المال. عليك أن توفري جزءًا من الراتب الشهري في كل الأحوال، فأنت لا تعرفين متى تحتاجين إليها.
  • أجلي أي عمليات شراء كبرى مثل أجهزة التليفزيون أو تجديد السيارة أو الذهاب في عطلة عائلية خارج البلاد أو في أحد الأماكن الباهظة الأسعار أو غير ذلك، فربما تحتاج هذا المال لأمور أكثر أهمية.
  • إن كنت تعملين مع زوجك، لا تنفقي إلا راتب واحد فقط، وادخري الآخر كله فبهذه الطريقة لن تقعي في فخ الإسراف وفي المستقبل سيكون لديك بعض المال المدخر.
  • كوني على استعداد للبحث عن عمل إن كنت ربة بيت. احتفظي بسيرتك الذاتية وطوري من مهاراتك وخبراتك وأضيفيها المرة بعد المرة لسيرتك الذاتية، وعندما ترين أولى الإشارات، حافظي على خياراتك وابدأي في إرسال سيرتك الذاتية لعدة أماكن.
(اقرأى أيضاً: تخطيط الميزانية ﻷصحاب الدخل غير الثابت)

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon