كيف تتعاملين مع الطفل كثير الكلام؟

الطفل كثير الكلام

تسعى كل أم لرؤية تقدم وتطور طفلها في الكلام بشكل ملحوظ، ولكن حين يكون الطفل كثير الكلام (رغاي) أي تصبح جمله وكلماته متلاحقة وسريعة ويبدأ في إعادتها فيما يفيد وفيما لا يفيد، فهذا يعني أنك تواجهين مشكلة مع طفلك يجب أن تبحثي عن حلٍ لها، فكثرة الكلام تسبب إزعاجًا للمحيطين بالطفل. وقد يكون ذلك ناجمًا عن العديد من الأسباب التي يجب أن تكوني على علمٍ بها، تعرفي على الأسباب وعلاج هذه المشكلة من خلال هذا المقال.  

أسباب الثرثرة عند الأطفال

  1. الشعور بالملل: الملل قد يكون مؤشرًا على ذكاء الطفل، وأن كل ما قد يتلقاه في هذه المرحلة السنية أقل من إمكانياته فيشعر بالملل فيلجأ لكثرة الكلام، أو أن تكون كثرة الكلام ناتجة عن تحديه لحالة الملل التي يشعر بها في محاولة منه للخروج منها.
  2. نقص الشعور بالأمان: الثرثرة لدى الطفل أحيانًا ما تكون وسيلة للتخلص من قلقه الذي يشعر به ولفقدانه الشعور بالأمان، إذ إن الصمت يجعله يفكر في مخاوفه التي لا يستطيع مواجهتها.
  3. جذب الانتباه: في حالة شعور طفلك بعدم الاهتمام من الوالدين، يلجأ للثرثرة والتحدث حتى يجذب الانتباه له، لأنه يشعر بعدم انتباه الوالدين إليه.
  4. وجود مشكلة سلوكية: قد يشعر الطفل بضعف في شخصيته أو بالإحباط ما قد يفقد الطفل الثقة في نفسه، ويضطره للجوء للثرثرة، لذا يجب أن تشجعي طفلك على سلوكه وتمدحيه حتى لا تتجول كثرة الكلام إلى عادة لديه، ولاستعادته ثقته في نفسه مرة أخرى.
  5. وسيلة للاستعراض: يكتسب طفلك كل يوم مهارات أكثر من اليوم الذي يسبقه، لذا قد يسعى إلى استعراض ما تعلمه من ألفاظ ومن مهارات جديدة من خلال الثرثرة التي لا تنتهي.

كيفية التعامل مع الطفل كثير الكلام

  1. تحدثي إليه واستمعي له: احرصي على أن تستمعي لطفلك وحفزيه على طرح الأسئلة والاستماع إلى إجابتها، وبذلك يعتاد على الاستماع للآخرين والإصغاء إليهم، لذا لا تنعتي طفلك بالثرثار أو (الرغاي) بل حفزيه على استبدال كثرة الكلام بكثرة الاستماع دون أن تؤثري في نفسيته بشكل أو بآخر.

  2. اقرئي له القصص: يكون لدى الطفل كثير الحركة في أكثر الأحيان مخيلة واسعة، لذا استغلي مخيلته بقراءة القصص له، سيشعره ذلك بالاستمتاع ويشجعه على القراءة، ما ينعكس إيجابيًا على سلوك طفلك على المدى البعيد ويساعدعلى تخفيف ثرثرته.

  3. احرصي على حصوله على وقتٍ كافٍ من النوم: قلة النوم من الأسباب الأساسية لعدم التركيز وعدم الفهم في أثناء الدراسة، لذا قد تكون الثرثرة نتيجة لعدم فهمه لما يتلقى لشعوره بالإرهاق طوال اليوم وعدم حصوله على قسطٍ كافٍ من النوم، لذا يجب أن يحصل طفلك على راحة كافية.

  4. شجعيه على تكوين صداقات جديدة: شجعي طفلك على تكوين صداقات جديدة على أن يختار الجيدين من الأصدقاء، فسوف يقلل ذلك كثيرًا من أي عادات سيئة بشكل عام وليس فقط الثرثرة وكثرة الكلام.

  5. علميه الإصغاء والسيطرة على نفسه: علمي طفلك التحكم في نفسه وأن يعتاد على الإصغاء أكثر من الكلام حتى يتعلم الحد من الثرثرة، فيمكنكما لعب لعبة منع الكلام لمدة ساعة على سبيل المثال، ويكون الرابح من يتخطى هذا الوقت دون أن يتكلم.

كيف تتعاملين مع مستويات النشاط المختلفة عند الأطفال؟

وفي النهاية، اهتمي باكتشاف مشكلة كثرة الكلام لدى طفلك للإسراع في حلها، خاصةً إذا كان يطرح الكثير من الأسئلة والاستفسارات ولا يتوقف أبدًا عن ذلك، لذا يجب أن تجدي حلًا لمشكلة طفلك لأن ذلك قد يؤدي إلى تقلص قدرته على الانتباه ويشتت تركيزه ويضعف ذاكرته.

المصادر:
How to handle an overly talkative kid
How to Deal with Talkative Kids
How to handle a very talkative child?
How to Cope When Your Child Talks Nonstop

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon