فعاليات عائلية لأجازة نصف العام

فعاليات عائلية لإجازة نصف العام

مع انقضاء فترة الامتحانات بضغوطها والإجهاد الشديد خلالها، يحتاج الطلاب والأهل أيضًا إلى الحصول على استراحة بسيطة لتكون فترة نقاهة لتجديد طاقاتهم والاستمتاع ببعض الأوقات المرحة ليعودوا إلى استكمال أنشطتهم المعتادة من جديد بنشاط وحيوية. مع بدء موسم إجازة نصف العام، حان الوقت لبدء التخطيط للحصول على إجازة مثالية واستغلال هذا الوقت بشكل مفيد وعملي، من خلال المقال التالي، جمعنا لكِ بعض من الأفكار وفعاليات عائلية لإجازة نصف العام، استوحي منها لقضاء فترة سعيدة وخلق ذكريات تنسى. 

فعاليات عائلية لإجازة نصف العام 

الإجازات العائلية مفضلة لدى الجميع، إذ تساعد على تقوية الروابط بين أفراد الأسرة وقضاء وقت ممتع معًا دون الشعور بالملل. لذا من الأفضل مشاركة كل الأفراد في اتخاذ القرار المناسب وجمع بعض الأفكار بحسب رغبتهم. إليكِ بعض الأفكار الجذابة والمفيدة: 

  1. زيارة بعض المدن الساحلية: على الرغم من برودة الطقس وانخفاض درجة الحرارة خلال فصل الشتاء، فإن بعض المدن الساحلية تتسم بمناخها الدافئ المميز خلال الشتاء. يمكنكِ اصطحاب عائلتك إلى بعض هذه المدن في رحلة قصيرة عدة أيام، يمكن للجميع الاستمتاع بالطقس والشمس والأنشطة البحرية المناسبة.
  2. زيارة الآثار والمعالم السياحية: من الأفكار المفيدة لاستغلال وقت الإجازة عمل خطة لزيارة بعض المعالم السياحية الشهيرة ببلدك للتعرف إلى تاريخ وطنك وحضارته وتعليم أطفالك، يتوافر كثير من المعالم سواء في المدينة التي تعيشين بها أو حتى بالسفر إلى لمدن الأخرى لاستشكاف المعالم الحضارية الثرية. 
  3. التخييم: اصطحاب الأطفال في رحلة استكشافية أو للتخييم في بعض المناطق الصحراوية أو الغابات من الأفكار الجذابة التي تساعدهم على تعلم بعض المهارات الحياتية للاعتماد على النفس في أقصى الظروف، كما تساعدهم أيضًا على استكشاف البيئة المحيطة بهم وتعلم بعض المعلومات بخصوص النباتات والحيوانات في بيئتها الطبيعية. 
  4. تعلم بعض المهارات الفنية: بحسب ما يفضله أطفالك، يمكن استغلال فترة الإجازة لتعلم بعض الأنشطة الفنية مثل الرسم أو العزف على الأدوات الموسيقية أو حتى بعض الحرف اليدوية الأخرى. 
  5. القراءة: قد ينشغل الأطفال كثيرًا خلال فترة الدراسة عن قراءة الكتب والروايات، استغلي فترة الإجازة وقدمي لهم الكتب المناسبة بحسب مرحلتهم العمرية، يمكنكِ مناقشتهم في ما قرأوه وقدمي لهم بعض الهدايا مكافأة عند إتمام قراءة كتاب. 
  6. الزيارات العائلية: الإجازة فرصة مناسبة لزيارة أفراد العائلة والتواصل معهم لتوطيد الروابط العائلية فيما بينهم، كما يمكن قضاء بعض الوقت معهم والاستمتاع ببعض الأنشطة المشتركة. 
  7. ممارسة التمرينات الرياضية: مع عدم توافر الوقت الكافي خلال الدراسة، قد تصبح ممارسة الرياضة أمرًا صعبًا، ومع حلول الإجازة يكون هناك وقت متاح لتنشيط الجسم وتحسين النشاط البدني والذهني ببعض التمرينات البسيطة كالأيروبكس والجري والتنس. 

كيف أتعامل مع أطفالي عندما يتشاجرون في المنزل؟ 

يعاني بعض الأمهات من كثرة شجار الأطفال معًا خلال فترة الإجازة نظرًا إلى مكوثهم في المنزل أوقاتًا طويلة، هناك بعض النصائح الأساسية التي عليكِ اتباعها للتغلب على ذلك: 

  • علّمي الأطفال طرق النقاش وحل المشكلات: تحدثي إلى أطفالك بخصوص الشجار وطرق حل المشكلات فيما بينهم بشكل صحيح، ضعي القواعد الأساسية التي عليهم اتباعها لإيحاد الحل، على سبيل المثال، الصراخ والبكاء أو الضرب من الأمور الممنوعة تمامًا لحل المشكلة، اطلبي منهم ابتكار بعض الأفكار وتجربتها لإيجاد الحل المناسب، وقد تتفاجئين من حلولهم المبتكرة والعملية. 
  • امدحي الأطفال وشجعيهم: عند أداء أي منهم بعض المهام واتباع القواعد بشكل سليم، احرصي على تشجيعه وتقديم هدية مناسبة. بمرور الوقت، يلاحظ الأطفال أن السلوكيات الجيدة تجذب انتباهك أكثر من السلوكيات السلبية. 
  • كوني قدوة إيجابية: لا يمكنكِ أن تتوقعي من الأطفال ألا يقاتلو ويتشاجروا عنما يراقبون سلوكيات الكبار، احرصي على مراقبة سلوكياتك وكوني قدوة لهم، تجنبي الشجار مع الآخرين أمامهم واتبعي السلوكيات الجيدة دومًا.
  • حافظي على الهدوء تحت الضغط: يراقب الأطفال كيف يتصرف الكبار في أثناء الغضب، لذا فالحفاظ على الهدوء تحت الضغط وإظهار ضبط النفس مثال إيجابي لهم، كما يمكنكِ التحدث إلى أطفالك بخصوص المواقف التي شعرتِ خلالها بالغضب والخطوات التي اتخذتِها للحفاظ على الهدوء.

يبحث الآباء والأمهات عن أفضل فعاليات عائلية لإجازة نصف العام، فهي فرصة مناسبة للاستمتاع ببعض الأنشطة مع جميع أفراد الأسرة لتوطيد الروابط العاطفية والتخلص من الضغوط اليومية والإجهاد لاستكمال الأنشطة فيما بعد بحيوية. 

تعرفي إلى مزيد من المعلومات عن احتياجات طفلك وطرق رعايته والتعامل معه، لتنشئته على أسس سليمة، بزيارة قسم رعاية الأطفال في "سوبرماما".

عودة إلى أطفال

سمر حمدي محمود السيد

بقلم/

سمر حمدي محمود السيد

كاتبة حرة، حاصلة على بكالريوس العلوم من جامعة عين شمس، بدأت الكتابة منذ سبع سنوات ولدي الكثير من المقالات المنشورة في عدة مواقع إلكترونية. أجد شغفي في الكتابة عن شؤون المرأة العربية وكل ما يخص أسرتها. 

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon