عملية ربط المبايض ما لها وما عليها

محتويات

    ما هي عملية الربط وما فائدتها وكيف تتم وهل يمكن الحمل بعد إجرائها أم لا؟

    تنهال تلك الأسئلة على ذهن أي سيدة بمجرد سماع كلمة الربط. عملية الربط هي إحدى وسائل منع الحمل لكنها وسيلة نهائية ودائمة، ويلجأ إليها الأطباء في الغالب بعد فشل الوسائل الأخرى وخوفًا على حياة الأم.

    • يقصد بالعملية في الحقيقة ربط قناة فالوب وليس المبيض نفسه، وبذلك تنقطع الطريق أمام البويضة للوصول إلى تجويف الرحم وبالتالي لا يتم الحمل. يعمل الجراج على قطع قناة فالوب وتوصيل نهايتها بنفس الأنبوب بدلًا من انفتاحها أمام المبيض. ويمكن ربط القناة واستئصالها جراحيًا أو إجراء الكي الجراحي. 
    • تعتبر هذه الجراحة من الوسائل الدائمة كما ذكرنا، لذا يجب التفكير جيدًا والاتفاق بين الزوجين قبل اتخاذ مثل هذا القرار، وعلى الطبيب أو الطبيبة شرح الفكرة بشكل وافٍ ودقيق وشرح مدى صعوبة بل استحالة الرجوع في هذا القرار.
    • تستمر الدورة الشهرية بصورة طبيعية وكذلك معدل إفراز الهرمونات، ولا يوجد أي تأثير على حياة المرأة الزوجية إذ أن قناة فالوب هي فقط مسار ناقل للبويضة.
    • ذكرت بعض الدراسات أن هناك احتمالية زيادة احتمالات الإصابة بسرطان الثدي والمبيض، بينما أكدت دراسات أخرى أنه لا تأثير مطلقًا إذ أن الهرمونات ومعدلاتها ومعدل إفراز البويضات لا يتأثر وبالتالي فلا تأثير لذلك. لذلك فما تزال تلك الدراسات غير مؤكدة ومن المهم استشارة الطبيبة والتأكد من كل الاحتمالات لاتخاذ القرار بناءً على ذلك.
    • هذا القرار لا يجب اتخاذه إن كنت صغيرة السن أو إن لم يكن لديك أطفال ولا تتخذينه بناء على ضغط من أحد وتذكري أنه قرار لا رجعة فيه. ويفضل ألا تتخذينه إلا إذا كان هناك خطر حقيقي على صحتك.
    • مخاطر الجراحة هي مخاطر أي جراحة أخرى كاحتمالية التلوث أو التعرض لعدوى أو الحساسية من المخدر وما إلى ذلك.
    • من المهم أيضًا أن تسألي رأي الدين في ذلك ولأن هذا ليس موضع حديثنا فعليك التوجه للمختصين وشرح الحالة لهم لأن كل حالة لها حكم أو رأي.
     

    عودة إلى صحة وريجيم

    موضوعات أخرى
    كيف أستخدم مسك الطهارة؟ وهل له خطورة؟
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon