علمي طفلك كيفية تنظيف أنفه

تغذية وصحة الأطفال

تعليم طفلكِ طريقة التمخط والاعتماد على نفسه في تنظيف أنفه أحد الدروس المهمة في آداب النظافة، التي يجب أن يتعلمها الطفل وتصبح سلوكًا اعتياديًا لديه، لكن السؤال: متى يمكن البدء في تعليم طفلكِ مهارة التمخط بمفرده؟

يمكن للأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين البدء في تعلم هذه المهارة، من خلال تقليد آبائهم وأشقائهم الأكبر منهم سنًا، لكن احرصي دائمًا عند تعليم طفلكِ أي مهارة أو عادة أن تثني عليه، حتى يصبح لديه الاستعداد النفسي للتعلم.

اقرئي أيضًا: كيف تعودين ابنك على اتباع سلوكيات النظافة العامة؟

عزيزتي "سوبرماما" إليكِ عدة خطوات عليكِ القيام بها من أجل تعليم طفلكِ التمخط بمفرده دون مساعدة منكِ:

  • علمي طفلكِ زفر الهواء بقوة من أنفه:

يُعد زفير الهواء، سواءً من الفم أو من الأنف، مهارة مكتسبة على عكس التنفس بانتظام مثلًا، فيمكنكِ مساعدة طفلكِ في تعلم طريقة الزفير من الأنف بقوة، وذلك في الوقت الذي لا يعاني فيه من الزكام أو نزلات البرد، وحتى يفهم بشكل أفضل طريقة الزفير الصحيحة ويصبح قادرًا على الزفير بمفرده دون الحاجة إلى مساعدتكِ بعد ذلك، اجعليه يسد فتحة الأنف اليمنى ويدفع هواء الزفير من الفتحة اليسرى ثم العكس حتى تصبح هذه الخطوة سهلة ويعتاد عليها.

  • علمي طفلكِ السيطرة على الهواء الذي يمر من أنفه:

يمكنكِ أن تعلمي طفلكِ كيفية السيطرة على عمليتي الشهيق والزفير وقوة دفع الهواء خارج الأنف، واشرحي له الغرض من عملية التمخط، وما هو المخاط، وأعطيه مرآة ليرى ما بأنفه ليتمكن من معرفة المخاط الزائد بسبب نزلات البرد والحساسية، ومتى يحتاج إلى تنظيف أنفه.

اقرئي أيضًا: نصائح لحماية الأطفال من نزلات البرد

  • علمي طفلكِ استخدام المناديل الورقية:

يمكنكِ الآن أن تعطي لطفلكِ منديلًا ورقيًا، لأن المناديل المصنوعة من القماش تحمل الفيروسات، وعلميه كيف يمسك المنديل بين الإبهام والسبابة ويضعه على أنفه، ثم اشرحيِ له كيف يضغط على فتحة أنفه اليمنى وينفث بقوة عن طريق الفتحة اليسرى ثم العكس، واحرصي على تمثيل ذلك أمامه عدة مرات حتى يقلدكِ.

احرصي على مساعدة طفلكِ على التخلص من المخاط عدة مرات في اليوم، حتى لا يعاني من حدوث التهابات مؤلمة في الأٌذن.

اقرئي أيضًا: 4 طرق آمنة لتنظيف أنف طفلك

شاهدي بالفيديو: عيادة سوبرماما (كيفية الوقاية من حساسية الأنف)

احرصي عزيزتي "سوبرماما" على استشارة الطبيب إذا كان طفلكِ عرضة للإصابة بالتهابات الأذن أكثر من غيره من الأطفال، وكان تنظيف الأنف والتمخط لا يكفيانه.

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon