علامات احتياج طفلك للرضاعة الصناعية

تغذية وصحة الرضع

الرضاعة الطبيعية هي الأصل؛ حيث يعدّ حليب الثدي الخيار الأمثل للرضيع، لما له من فوائد لا حصر لها، من حيث التغذية وتقوية المناعة، إلى جانب توطيد الرابط النفسي والعاطفي بين الأم ورضيعها، وتجعله يشعر بالسكينة والاطمئنان.

لكن هناك العديد من الأسباب التي تجعل الأم تتخلى عن الرضاعة الطبيعية؛ فكل أم لها الأسباب الشخصية والظروف الخاصة بها التي تجعلها تلجأ إلى هذا القرار، بالرغم من صعوبته، فعلى سبيل المثال؛ بعض الأمهات قد يضطررن إلى إرضاع أبنائهن صناعيًا، نظرًا لبعض الظروف التي تمر بها، مثل قلة إدرار اللبن بما لا يكفي الرضيع ولا يساعده على النمو، أو مرض الأم أو ضعفها، ما يجعل الرضاعة الطبيعية مضرة لها، أو إصابتها بمرض أو بسبب تعاطي الأم لبعض الأدوية، أو الاضطرار إلى إيقاف الرضاعة من الثدي بينما الرضيع لم يتجاوز السنة الأولى من العمر، إما بسبب العودة إلى العمل أو لأي سبب آخر، أو رفض الرضيع للثدي (على سبيل المثال بسبب الإصابة بالحنك المشقوق، أو لوجود مشكلة في القلب).

ويمكن أن تكون الرضاعة الصناعية تكميلية أو مساعدة، إلى جانب الرضاعة الطبيعية في حالة الأم العاملة، حيث تعطي للطفل رضعة صناعية، بدلًا من الرضاعة الطبيعية، وهناك بعض الظروف الصحية للطفل أو الأم قد تبرر الرضاعة الصناعية بشكل مؤقت أو دائم، وفيما يلي بعض الظروف الصحية للأم والرضيع، التي تحتم استخدام بدائل للرضاعة الطبيعية لأسباب طبية:

الحالات الطبية التي تتطلب إيقاف الرضاعة الطبيعية، وإعطاء الطفل أي حليب آخر أو تركيبة متخصصة:

- الأطفال الذين يعانون من زيادة الجالاكتوز في الدم (classic galactosemia): وفي هذه الحالة يحتاج الرضيع إلى تركيبة خاصة خالية من الجالاكتوز.

- الأطفال الذين يعانون من مرض بول السكر المحروق (Maple Syrup Urine) الذين يحتاجون إلى تركيبة خاصة خالية من الليوسين (Leucine)، والآيسوليوسين (Isoleucine) والفالين (Valine).

- الأطفال الذين يعانون من مرض بيلة فينيل كيتون Phenylketonuria وهو مرض وراثي يسبب تراكم حمض أميني يدعى فينيلالاناين (phenylalanine) في الجسم، وفي هذه الحالة يحتاج الرضيع إلى  تركيبة خاصة خالية من فينيلالاناين. وبعض الرضاعة الطبيعية ممكنة، تحت المراقبة الطبية الدقيقة.

الحالات التي يكون فيها الرضيع بحاجة إلى مواد غذائية أخرى لفترة محدودة، بالإضافة إلى حليب الثدي:

- الرضع الذين ولدوا بوزن أقل من 1500 جرام (وهو وزن منخفض جدًا عند الولادة).

- الرضع الذين ولدوا في أقل من 32 أسبوعًا من الحمل (ولدوا قبل أوانهم).

- الأطفال حديثي الولادة، الذين هم عرضة لخطر نقص سكر الدم بحكم ضعف التكيف الأيضي أو زيادة الطلب الجلوكوز، في حال لم تستجب نسبة السكر في الدم إلى الرضاعة الطبيعية.

اقرئي أيضًا: كل شيء عن الرضاعة الصناعية

والظروف الصحية للأم قد تؤدي أيضًا إلى حرمان الرضيع من الرضاعة الطبيعية بصفة دائمة أو مؤقتة، واللجوء إلى الرضاعة الصناعية، ومن تلك الظروف:

- إذا كانت الأم مصابة بعدوى فيروس نقص المناعة المكتسبة HIV، حينها تكون التغذية الصناعية مقبولة وآمنة بشكل دائم.

- الإصابة بمرض عضال يمنع الأم من رعاية طفلها الرضيع، على سبيل المثال الإنتان، والهربس البسيط (HSV-1): حيث يجب منع الاتصال المباشر بين ثدي الأم وفم الرضيع حتى القضاء على جميع الآفات النشطة.

اقرئي أيضًا: ما هي كمية الحليب الصناعي المناسبة للأطفال؟

شاهدي أيضًا: الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية

افضل دكتور اطفال في مصر

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
رسائل من الجنين إلى الأم خلال أشهر الحمل التسعة
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon