طريقتان ناجحتان لفطام الطفل من اللهاية

كيف أفطم طفلي من اللهاية؟ 

معظم الأطفال يفضلون عملية المص، حتى أن بعضهم يمتصون إصبع الإبهام أو الأصابع قبل أن يولدوا، وغالبًا ما يكون للمص تأثيرًا مريحًا ومهدئًا للأطفال، لذلك يشعر معظم الأمهات بأن اللهاية (التتينة) من الضروريات لأن لها عديدًا من الإيجابيات، مثل تهدئة الطفل المتأفف، ومساعدته على النوم، أو استخدام اللهاية كمصدر تشتيت مؤقت للطفل في بعض الأوقات، ولكن يأتِ وقت يكون من الواجب فيه فطام الطفل من اللهاية، وينصح الخبراء بالفطام عن اللهاية في عمر الثانية، بينما لا يستسلم بعض الأطفال للتخلي عنها قبل عمر ثلاث إلى أربع سنوات، فما هي الطريقة الأمثل للتخلص من اللهاية؟ في هذا المقال نجيبك عن تساؤلك "كيف أفطم طفلي من اللهاية؟ ونعرفك أيضًا بأضرار استخدام اللهاية للطفل الرضيع.

كيف أفطم طفلي من اللهاية؟ 

المص هو أمر مهدئ للغاية للأطفال الصغار، ويمكن أن تكون اللهايات مفيدة جدًا في تخفيف التوتر لدى الطفل، لكن تبدأ مخاطر استخدام اللهاية تجاوز الفوائد مع تقدم طفلك الرضيع في العمر، بينما يتوقف معظم الأطفال عن استخدام اللهايات من تلقاء أنفسهم بين عمري سنتين وأربع سنوات، يحتاج آخرون إلى مساعدة للتخلص من هذه العادة، إليك طريقتين لمساعدتك على فطام طفلك من اللهاية:

 خطة الأيام الثلاثة لفطام الطفل من اللهاية

  1. اليوم الأول: الأطفال مثل البالغين، يزعجهم التغيير ويفضل إعدادهم نفسيًا للتغيرات الكبرى في حياتهم، أخبري طفلكِ بأن الوقت قد حان ليكبر، وأنه لكي يكبر لا بد من الاستغناء عن اللهاية، وأبقي الحديث قصيرًا لا يتجاوز 30 ثانية مرتين في اليوم، وبلهجة خبرية وليست حازمة أو آمرة، إذا أبدى الطفل انزعاجًا فأخبريه بأنكِ تتفهمين مشاعره وتقدريها، وأخبريه بأنكم ستتخلصون من اللهاية بعد يومين.
  2.  اليوم الثاني: كرري حديثكِ مدة 30 ثانية مرتين أيضًا، وأخبريه أن موعد التخلص من اللهاية هو الغد.
  3. اليوم الثالث: أخبري طفلكِ بأن الوقت قد حان، وأن اليوم هو موعد جمع اللهايات، واجمعي اللهايات في كيس بلاستيك وقبل إلقائها في القمامة اشرحي له أن النفايات يعاد تصنيعها، وأنها ستتحول لدمى وألعاب جديدة، عادة ما ينجح الأمر في خلال 48 ساعة.

الخطة التدريجية لفطام الطفل من اللهاية

ابدئي بمنع اللهاية في المنزل في الأوقات التي يكون الطفل فيها سعيدًا وهادئًا ولا يحتاجها، ولا تتحدثي عن أسباب، فقط اسحبيها بهدوء، وبعدها امنعي اصطحابها خارج المنزل، وأخبريه أن "اللهاية لا تريد الخروج من المنزل"، وبعدها امنعي استعمالها إلا في الفراش قبل النوم، وبعد فترة أخبريه أن الطبيب يجمع اللهايات للأطفال الصغار الجدد، ويحضر بدلًا منها ألعابًا كبيرة للأطفال الكبار، وبدلي اللهاية بلعبة جديدة.

أضرار اللهاية للطفل الرضيع  

على الرغم من الفوائد المتعددة للهايات، فبالطبع لها بعض الأضرار، مثل:

  • قد يتداخل الاستخدام المبكر للهاية مع الرضاعة الطبيعية، يختلف المص من الثدي عن المص من اللهاية أو زجاجة الرضاعة، وتربط بعض الدراسات بين استخدام اللهاية ونقص معدل تواتر الرضاعة الطبيعية أو انتهاء الرضاعة الطبيعية بعد بضعة أشهر لدى أطفال معينين.
  • قد يصبح طفلك رضيعًا معتمدًا على اللهاية، إذا كان اعتاد استخدامها لينام، فقد يواجه نوبات بكاء متكررة في منتصف الليل عند سقوط اللهاية من فمه.
  • قد يزيد استخدام اللهاية من مخاطر الإصابة بعدوى الأذن الوسطى، ومع ذلك، فإن معدلات التهابات الأذن الوسطى عادة ما تكون أكثر انخفاضًا في أعمار ما بين الولادة وحتى ستة أشهر.
  • قد يؤدي استخدام اللهاية مدة ممتدة إلى مشكلات في الأسنان، مثل اعوجاج أسنان الطفل أو عدم ظهورها بشكل صحيح.

ختامًا، حاولنا من خلال المقال أن نجيبك عن تساؤلك "كيف أفطم طفلي من اللهاية؟" واعلمي عزيزتي الأم أن هذه هي المرحلة الأصعب عادة، وقد تقضين بعض الليالي الصعبة المليئة بالبكاء والتذمر، لكن اطمئني فهذا سيستمر فترة قصيرة، وأيًا كانت الطريقة التي تختارينها فاستعدي لعدة أيام قد تمتد إلى أسبوع، من البكاء والتذمر والإلحاح، وتذكري ألا تستسلمي أبدًا طالما اتخذتِ القرار.

يمكنك التعرف إلى مزيد من المعلومات عن كل ما يخص طفلك الرضيع، من خلال الضغط على هذا الرابط

عودة إلى رضع

9months
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon