طفلتي الرضيعة مُشعرة: هل هذا طبيعي؟

شعر جسم المولود

يولد بعض حديثي الولادة ببشرة مغطاة بشعر ناعم وكثيف بشكل ملحوظ، ما يجعل الأم تقلق من انتشار شعر جسم المولود في أنحاء الجسم، وتتساءل هل سيستمر الأمر هكذا؟ وهل لهذه الشعيرات الكثيفة ضرر على بشرة الطفل؟ أو هل تدل على وجود خلل ما يستوجب علاجه؟

سنوضح لكِ في هذا المقال أسباب ولادة المولود بشعر كثيف، ومتى سيختفي هذا الشعر من جسم المولود؟ والحالات التي تستدعي الشعور بالقلق والذهاب إلى الطبيب.

تفسير الأطباء لكثافة شعر جسم المولود

 يؤكد الأطباء أن الأطفال الرضع الذين يولدون بشعيرات تغطي أجسامهم الصغيرة طبيعيون تمامًا، ولا ينبغي على الأم أن تقلق تجاه صحة مولودها الجديد.

وقد أثبتت بعض الدراسات العلمية أن الأمهات الحوامل اللاتي عانين من حرقة مزمنة في أثناء فترة الحمل، من المحتمل أن يلدن أطفالًا بشعر كثيف، وقد يرجع ذلك إلى تأثير هرمون الأستروجين على الجنين، على الرغم من اختلاف نسبته من سيدة إلى أخرى.

ما أسباب ولادة المولود بشعر كثيف؟

  • معظم الحالات مجهولة السبب، ويزول هذا الشعر مع التقدم في العمر.
  • عوامل وراثية.
  • وجود خلل في الهرمونات.
  • بعض أمراض الغدد.
  • تناول الأم خلال فترة الحمل بعض الأدوية التي تسبب كثافة الشعر في جسم المولود.

تُسمى هذه الشعيرات "لانجو"، وتنمو وما زال الرضيع جنينًا صغيرًا في رحم أمه، وتكون مسؤولة عن حماية بشرته الرقيقة وحفظ توازن حرارة جسمه داخل الرحم، حتى يبدأ جسم الرضيع في تكوين الدهون تحت الجلد بالتدريج. إذ تلتصق هذه الشعيرات ببشرة الرضيع وتحميها جيدًا طوال 9 أشهر داخل الرحم، ومع اقتراب الولادة تفقد معظم الأجنة هذه الشعيرات، لكن بعضها يولد بها وتستمر على جسمه لمدة أسابيع أو شهور بسيطة، ثم تختفي دون قلق أو تأثير على صحة الرضيع.

وتنتشر هذه الشعيرات الكثيفة المعروفة باسم "شعر الزغب" بصورة ملحوظة في منطقة الوجه والكتفين والظهر والصدر أحيانًا.

الحالات الأكثر شيوعًا في انتشار شعر الجسم الكثيف

تشيع بين الأطفال الرضع أصحاب البشرة الداكنة مشكلة انتشار الشعر الكثيف على بشرتهم، لذلك يكون شكلهم ملحوظًا ومميزًا، إذ يغطي الشعر الصغير جسم الطفل بالكامل، ما يجعل الأم تقلق حيال ذلك.

متى يزول شعر جسم المولود الكثيف؟

نؤكد مرة أخرى أن انتشار شعر المولود الكثيف أمر طبيعي تمامًا، ويجب ألا تفعل الأم أي شيء لإزالته، سواء بالفرك أو بإضافة وصفات طبيعية أو مستحضرات تجميل أو استخدام أدوات نزع الشعر التي يمكن أن تهيج بشرة رضيعكِ وتصيبه بالحساسية.

اطمئني، فإذا ولدتِ طفلك أو طفلتك مع بقاء كمية من شعر جسمه الكثيف المعروف باسم "الزغب"، ففي غضون بضعة أشهر ستختفي هذه الشعيرات تمامًا من تلقاء نفسها.

حالات تستدعي استشارة الطبيب لزيادة كثافة شعر المولود

  • مع استمرار ظهور الشعر دون أن يتساقط أو تقل كثافته بعد إكمال الطفل شهره الرابع.
  • في حالة انتشار الشعر على طول العمود الفقري فقط.
  • في حالة ازدياد طول الشعر وكثافته مع مرور الوقت بشكل ملحوظ.

وهنا ينصح الطبيب بإجراء بعض تحاليل الدم للطفل، والكشف عن نسب الغدد لمعرفة أسباب هذا النمو غير الطبيعي للشعر، وربط ذلك باختلال التوازن الهرموني للطفل، حتى يمكن الوصول للعلاج المناسب للحالة.

تثير بعض العلامات التي تظهر على جسم الطفل المولود حديثًا خوف الأم وقلقها، ومن أكثر هذه العلامات شيوعًا كثافة شعر جسم المولود، وهي حالة طبيعية يمر بها معظم الأطفال وخاصة المبتسرين، ويزول هذا الشعر خلال أشهر قليلة فلا داعي للقلق.

افضل دكتور اطفال في مصر

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
4 أماكن لا تزيلي الشعر منها بالنتف
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon