طرق طبيعية للتخلص من قلق الحمل!

تغذية وصحة الحامل

محتويات

    فترة الحمل من الممكن أن تكون من أروع الفترات في حياتك، كذلك من الممكن أن تكون من الفترات المخيفة، فجسمك وحياتك بالكامل سوف تمر بالعديد من التغيرات، وهذه التغيرات قد تكون مثيرة للقلق بالنسبة لكِ، وخاصة إذا كنتِ في أول تجربة للحمل، فبالتأكيد أنتِ تريدين كل شىء أن يجري على ما يرام، لكنك تجدين نفسك تجاهدين مع القلق والمخاوف من كل الأشياء المحتملة، وكلما فكرت أكثر في هذه الأشياء، كلما زاد قلقك ومخاوفك.

     
    والحقيقة أنه بالرغم من أن القلق من الأعراض الشائعة أثناء الحمل، إلا أنه لا يجب أبداً أن يتحكم في حياتك، وهناك بعض الأشياء التي يمكنك فعلها لتخفيف أعراض القلق وتحسين قدرتك على التوائم مع حملك، تخبرنا عنها الدكتورة تشيريل أخصائية الصحة النفسية.

    التأمل

    نعم تلك الكلمة التي ربما سمعت كثيراً عن تأثيراتها السحرية على الصحة النفسية بصفة عامة، ربما عليكِ البدء في تجرتها مع حملك، فهو طريقة رائعة للهدوء والتخلص من التوتر، والرائع أنه لا يلزمه أي تحضيرات خاصة أو قدرات معينة، فقط تحتاجين إلى 10 أو 15 دقيقة يومياً في مكان هادئ ومفتوح، ويفضل في الصباح الباكر دون إزعاج من أحد، فقط اغلقي عينيك وحاولي ألا تركزي في أي شىء سوى تنفسك، للفائدة الأكبر يمكنك البدء في الالتحاق بأحد دروس اليوجا أو قراءة الكتب الخاصة بها.

    تجنبي القصص والصور المخيفة

    في حالات القلق يفضل تلافي مشاهدة أو سماع القصص المؤلمة أو المخيفة، فلا تشاعدي أخبار الحروب والمأسي، ولا تقرأي عن قصص مرعبة في الإنترنت، فملأ عقلك بالصور والحكايات السلبية سيجعل قلقلك ومخاوفك تزداد، خاصة قبل النوم، لذلك حاولي الاسترخاء وأخذ حمام دافئ ولا تستمعي لاي شىء سلبي، فذلك يساعدك على نوم أفضل، وبالتالي ستشعرين بمزاج أفضل.
    [اقرأي ايضا : 5 أنشطة مسلية للحوامل]

    لا تستسلمي لـ«ماذا لو»

    • أثناء الحمل ومع القلق والتوتر تتوارد العديد من الأفكار من نوعية ماذا لو، مثل.. ماذا لو ولد الطفل غير مكتمل؟ ماذا لو حدث مشكلة ما أثناء الولادة؟ ماذا لو أصاب طفلي مكروه؟.. وهكذا، والحقيقة أن فتح باب ماذا لو.. هو نوع من التعذيب ويؤدي إلى تساؤلات تثير القلق والخوف.
    • وعندما تجدي نفسك دخلت في دوامة ماذا لو اوقفي نفسك فوراً، وتذكري أن الغالبية العظمي من أسئلة ماذا لو لا تحدث في الواقع، لو حدث إحدها مع شخص ما واستطاع التعامل معها، فبالطبع أنا أستطيع التعامل معها، يمكنك أيضاً الحديث في مخاوفك مع أمك أو الأشخاص المقربين منكِ، لأن ذلك يساعدك على التخلص من التوتر، وبالطبع ستجدي لديهم ما يهدئ من مخاوفك.

    تنفسي

    نعم تنفسي.. عند القلق والتوتر يصبح التنفس سريع وأقل عمقاً، اقضي بعض الدقائق على مدار اليوم في محاولة التركيز على تنفس سليم، حاولي التنفس ببطئ، والتنفس من خلال الأنف، فالتنفس العميق يساعد على الشعور بالهدوء، وبعد عدة محاولات على التمرن ستجدي أن التنفس العميق أصبح عادة لديكِ.
    [اقرأي أيضأ :ضيق التنفس أثناء الحمل: الأسباب والحلول]

    ابحثي عن طريقة للتخلص من الضغط.

     
    الضغط عادة ما يؤدي إلى التوتر، وإذا شعرت أن ضغط الحياة يزداد عندك، حاولي إيجاد أي طريقة للتخلص منه، مثل:
    • تقليل ساعات العمل «إن أمكن».
    • طلب المساعدة في المنزل أو العمل من أشخاص تثقين في رغبتهم في المساعدة.
    • التمرن وممارسة الرياضة كالمشي والسباحة. 
    • تنظيم يومك حتي تستفيدي من الوقت بشكل فعال، وتفادي مثيرات التوتر مثل التسوق في أيام غير مزدحمة، القيادة في أوقات أقل كثافة من حيث الزحام.. وهكذا.
    [اقرأي أيضا :كل شئ عن صحتك النفسية أثناء الحمل]
    أخيراً لا تجعلى التوتر والقلق يفسد عليكِ بهجة حملك، باتباعك النصائح السابقة يمكنك الشعور بالرحة والاسترخاء، والتحكم في مشاعرك وأفكارك بشكل إيجابي.
    افضل دكتور نساء وتوليد في مصر
    موضوعات أخرى
    التعليقات