حافظي علي ساعات نومك في رمضان

صحة
  • رمضان هذا العام يطول النهار فيه ويقصر ليله.. ليصبح لديكِ ارتباطات عائلية ليلاً وفي الصباح عليكِ تسلية أبنائك، علاوة على ذلك تريدين تخصيص وقتاً للصلاة والعبادة، وتريدين تخصيص وقتاً لمهامك الشخصية، في خضم تلك المسؤليات والمهام لابد أن يكون هناك ضحية ما طوال الثلاثين يوماً، نومك هو الضحية الأولى.
  • بالطبع يتغير نظام النوم المعتاد لنا تماماً في شهر رمضان، لكن من الهام ايضاً أن تحافظي على ساعات نومك ولا تقللي منها، تقول لي جدتي أنني مدينة لجسمي بساعات نوم معينة، إذا انتقصت منها شيئاً سيظل الدين على صحتي، وفي يوم من الأيام سيطالب جسمي بذلك الدين سواء شئت أم أبيت.
  • وفي الوقت الذي تتغير عادات أكلك في رمضان، نجد إن قلة النوم سبب رئيسي لزيادة الوزن حيث تؤثر على اختياراتك للأكل، وذلك سيثمر عن زيادة في الوزن غير متوقعة وغير مرغوبة بالطبع.
  • حيث قرأت مقالة في «الهافينجتون بوست»، تتحدث عن العلاقة بين قلة النوم واختيار الطعام، ويتحدث الكاتب عن تصوير 16 مخ لـ16 شخص بالغ، يقول الكاتب: «لقد أظهرت الصور أن قلة النوم تؤثر على أماكن المخ المسؤلة عن مساعدتنا في التمييز بين طعم الأكل وبين كونه صحياً أم لا، وهذا يؤدي في الأخر على اختيارنا لأكل معين ربما لا يكن صحي علي الإطلاق».
  • بالإضافة لما سبق، فعدم أخذ القسط الوافي من النوم يؤثر أيضاً على استيعاب أجسامنا للطعام، تتغير علمية الأيض - التمثيل الغذائي للطعام - مع تغير النوم، بمعنى أن طريقة التعامل مع الكربوهيدرات والدهون على سبيل المثال تتغير مع قلة النوم، ذلك عن تقرير لكلية الطب بجامعة هارفارد بعنوان: «أهمية النوم: 6 أسباب تمنعك من الاقتصاد في ساعات النوم». ايضاً يؤثر الحرمان من النوم على المزاج العام، فقلة نومك كأم يؤثر على قدرة تحملك وصبرك، فتصبحين فريسة سهلة للعصبية لساعات طويلة. (اقرأي أيضا  : أطعمة تساعدك علي النوم وأخري تمنعه )
  • كيف تستطيعين أن تضعي وقتا مخصصاً للنوم في جدول أعمالك المزدحم في رمضان؟

    • ضعي الأولويات أولا، إذا كان لديكِ يوماً طويلاً، فلا تقبلي دعوات الإفطار والسحور في ذلك اليوم، اجعلى نومك ليلاً – كلنا نعلم أن ليل الصيف قصير جداً ويمر سريعاً في رمضان، حاولي أن تخصصي ساعات نوم قليلة على الأقل ليلاً، فمتوسط قسط النوم الذي يحتاجه أي شخص بالغ هو من 6 إلى 8 ساعات يوميا، ومعظم الأمهات يجدن صعوبة بالغة لنوم القيلولة في وسط النهار، لذلك ففرصتهم للنوم الوحيدة هي ليلاً.
    • تعرفك على دورات النوم المختلفة، سيجعلك تتفهمين أهمية نوم الليل. هناك عدة مراحل للنوم، المرحلة الثالثة والرابعة هي مرحلة النوم بدون أحلام وتسمى «موجة النوم البطيئة»، نصل لتلك المرحلة عندما ينام المرء ساعتان من النوم الخفيف، في ذلك الوقت يتنشط الجهاز المناعي للجسم وتدفق الدماء للمخ ينتظم ويستعيد جسمك طاقته، لكي تصلي لتلك المرحلة فعليكي النوم ذلك القدر من الوقت.
    • يجب أن توفري لجسمك نوم جيد لمدة طويلة بدون مقاطعة. وذلك متاحا ليلاً مع قلة المحفزات الضوئية والصوتية. في رمضان ينقلب ترتيب يومك رأساً علي عقب، مع ذلك احرصي على أن تأخذي القدر الكافي من النوم في جدولك.
    • إذا كان ليلك مشغولا جداً حاولي أن تعوضي ذلك بالنهار أو في أول المساء. (اقرأي أيضا : مشكلات نقص النوم ونصائح سوبرماما لنوم أفضل )

وأهم شيء هو أن تكوني قدوة جيدة لأبنائك في تلك المسألة، فالنوم جيداً هو أهم خطوة لحياة صحية.

موضوعات أخرى
التعليقات