6 أضرار للاستحمام اليومي

    أضرار كثرة الاستحمام

    الاستحمام روتين يومي لا غنى عنه تأتي أهميته من أنه ضرورة صحية للحفاظ على نشاط وحيوية الجسم وترطيب البشرة، والتخلص من الأوساخ والعرق. ولكن ربما عليكِ التفكير قليلًا في أضرار كثرة الاستحمام، وهل تحصلين حقًّا على فائدة حقيقية من الاستحمام اليومي المتكرر، وتحمين نفسكِ وأطفالكِ من مخاطر العدوى والأمراض، ولمزيد من التفاصيل واصلي قراءة المقال.

    أضرار كثرة الاستحمام

     ربما يكون من الغريب أن تصدقي بوجود أضرار لكثرة الاستحمام، أو أن عليكِ اختصار بعض الخطوات التي تقومين بها خلال روتينك في الاستحمام اليومي، ولكن هذا ما ينصح به أغلب أخصائيي الجلدية:

    1. يسبب كثرة الاستحمام جفافًا للبشرة ويفقدها نعومتها، لأنها تفقد الكثير من الفطريات والبكتيريا المفيدة التي يكون لها دور في ترطيب الجلد، وحمايته من الحساسية والأكزيما.
    2. يؤدي الاستحمام اليومي إلى التخلص من الزيوت الطبيعية للجسم التي تسهم بدورها في حماية خلايا الجلد، وبذلك يكون الجلد أكثر عرضة لظهور التجاعيد وعلامات الشيخوخة المبكرة.
    3. يؤثر كثرة الاستحمام سلبًا على الشعر، وبالأخص لمن يعانين من الشعر الخفيف أو الجاف والمجعد، فيجب ألا يكون غسيل الشعر أكثر من مرتين في الأسبوع فقط، للحفاظ على نظام نموه الطبيعي ونسبة الزيوت الطبيعية التي تحافظ على صحته وتحميه من التلف.
    4. يعمل على تعرض الجسم للمنظفات من الصابون أو الشامبو التي تحتوي على مادة قلوية يوميًّا أو أكثر من مرة في اليوم، ما يُغير درجة حموضة بشرتكِ ويكسر حاجز الحماية الذي تبنيه ضد الجراثيم والفيروسات.
    5.  تضر كثرة الاستحمام والتعقيم والتنظيف بجهاز مناعتكِ ومناعة أطفالكِ، وتسهم في ارتفاع نسبة الإصابة بأمراض الحساسية والربو وأمراض المناعة الذاتية. لذا فإن السماح لأطفالكِ باللعب والانطلاق وتعرضهم لبعض مسببات البكتيريا دون الحماية الزائدة، يبني نظامًا مناعيًّا قويًّا على المدى الطويل.
    6.  تمتد أضرار كثرة الاستحمام لبعد خروجك من تحت الدش، فتجفيف الجسم بالمنشفة يمتص الرطوبة المتبقية على سطح بشرتكِ، خاصة إذا كنتِ من محبي الاستحمام بالماء الساخن، لأنه يتبخر أسرع من الماء البارد أو الدافئ.

    أضرار قلة الاستحمام

    كما أن كثرة الاستحمام له أضراره، فبالتأكيد قلته أيضًا مضرة لعدة أسباب:

    1.  تؤدي قلة الاستحمام إلى زيادة تراكم الدهون على البشرة وسد مسامها، وبالتالي تتكون الرؤوس السوداء والبيضاء، وتزيد حدة الإصابة بحب الشباب.
    2.  تفوح من الجسم الروائح الكريهة نتيجة لتراكم الأوساخ والعرق، ولكن الأسوأ من رائحة العرق هو البكتيريا التي تنمو نتيجة تراكمه، والتي تزيد من فرص الإصابة بالفطريات أو عدوى جرثومية.
    3.  يمكن أن ينتج عن عدم الاستحمام لفترات طويلة تطور لإكزيما جلدية تسبب بقعًا بنية على الجلد، نتيجة تراكم الخلايا الميتة والأوساخ والعرق.

    عدد مرات الاستحمام الصحية

    لا يوجد عدد مرات محدد للاستحمام، يحدد ذلك طبيعة حياتك اليومية والمكان الذي تعيشين فيه، لكن النصحية التي يقدمها أطباء الجلدية هى الاستحمام مرتين في الأسبوع أو مرة كل يومين مع الالتزام بالمحافظة على النظافة الشخصية اليومية.

    وفي بعض الحالات تحتاجين إلى الاستحمام يوميًّا وربما أكثر من مرة في اليوم، كالقيام بمجهود بدني عالٍ مثل ممارسة الرياضة، فلا بد هنا من الاستحمام للتخلص من العرق، أو لأنك تعيشين في بلد مناخه حار وشديد الرطوبة، أو لطبيعة عملك فربما تتعرضين خلاله لبعض المواد التي تلوث بشرتك أو أنه عمل مرهق يسبب التعرق.

    طرق العناية اليومية ببشرتك

    أجرى عدد من الباحثين في جامعات "مانشستر" و"إدنبرة" و"لانكستر" دراسة عن أضرار كثرة الاستحمام، وأكدوا أن الغدد التي تنتج رائحة للجسم موجودة فقط في الإبط وبين الفخذين، وليست في جميع أنحاء الجسم. فالأضرار الناتجة عن الاستحمام اليومي بالماء الساخن أكثر بكثير من فوائده، وتؤدي إلى الإضرار بالجلد لأنها تفقده الزيوت الطبيعية التي تسهم في حماية خلاياه، ولكن هناك قواعد عامة للنظافة الشخصية عليكِ مراعاتها يوميًّا:

    1. غسل اليدين عدة مرات يوميًّا بالماء والصابون، فالأيدي هى أكثر أجزاء الجسم عرضة للجراثيم والفيروسات وتنقلها إلى بقية أجزاء الجسم، وتحديدًا العينين والأنف والفم، وهي ما يسبب الإصابة بالعديد من الأمراض.
    2. غسل الوجه يوميًّا ضروري أيضًا مرتين صباحًا ومساءً، والأهم مساءً بعد نهاية يومك، اغسلي وجهك بغسول لطيف يناسب طبيعة بشرتكِ، للتخلص من الأوساخ والدهون الزائدة والمكياج.
    3. ترطيب البشرة مرتين يوميًّا مهم جدًّا لحماية بشرتك من فقدان الزيوت الأساسية والجفاف، نتيجة للتعرض للجو وغسل البشرة المتكرر.

    نصائح للحماية من أضرار كثرة الاستحمام

    إذا كنت لا تستطيعين الاستغناء عن الدش اليومي، فربما عليكِ اتباع النصائح التالية لتحمي نفسكِ من أضرار كثرة الاستحمام:

    1.  استحمي بمياه دافئة بدلًا من الساخنة، الدش الساخن جدًّا يجرد بشرتكِ من الزيوت الطبيعية التي يفرزها الجسم، وتحافظ على صحة الجلد وترطيبه.
    2. استحمي لفترة قصيرة، يفضل ألا يزيد حمامك على خمس دقائق حتى لا يفقد زيوته الطبيعية.
    3. قللي من استخدام الصابون وسائل الاستحمام، ويفضل أن تستخدمي منظفات خفيفة خالية من المواد الكيميائية والعطور.
    4. لا تغسلي جسمك كله بالصابون  في روتين استحمامكِ اليومي، يكفي المناطق الأكثر عرضة للعرق أو الاتساخ، وهي الوجه واليدان والإبطان وبين الفخذين والقدمين.
    5. لا تدلكي جسمكِ بقوة سواء باستخدام مقشر أو لوفة خشنة، فلست بحاجة للقوة للتخلص من الأوساخ يديك، أو لوفة ناعمة كافية جدًّا.
    6.  حافظي على نظافة وجفاف لوفة الاستحمام ومناشفك، فالرطوبة أرض خصبة لنمو العفن، جففي لوفة الاستحمام واحتفظي بها خارج الحمام، واستخدمي دومًا منشفة جافة ونظيفة في كل مرة تستحمين فيها.
    7. ضعي مرطبًا بعد الاستحمام مباشرة للمحافظة على رطوبة البشرة ونضارتها، واستخدمي مرطبات طبيعية وخالية من العطور، خاصة إذا كنت صاحبة بشرة حساسة.

    تذكري أن أضرار كثرة الاستحمام على صحتكِ ستظهر على المدى البعيد، ربما حين تعانين من ضعف مناعتكِ وإصابتكِ بالعدوى بسهولة. لذا إذا شعرت بأن لديك حاجة ملحة للاستحمام عدة مرات خلال اليوم أو أنك تقضين وقتًا طويلًا في الحمام للتأكد من نظافتكِ الشخصية مما يعيق حياتك اليومية، فربما تعانين من بعض الوساوس القهرية، ويفضل أن تستشيري طبيبًا مختصًا لمساعدتك على التخلص منها.

    عودة إلى صحة وريجيم

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon