في الشهر العاشر: افعلي ولا تفعلي مع حمى طفلك

تغذية وصحة الرضع

الحمى هي أكثر الأمراض التي يتعرض لها الأطفال قبل إتمام عامه الأول، حيث إن ارتفاع درجة حرارة الطفل في الأساس ليس هو المرض، ولكنه فقط مؤشر على وجود مرض بجسم الطفل، فقد تظهر الحمى بسبب إصابة طفلك بعدة أمراض مختلفة كنزلات البرد أو التهاب الأذن الوسطى وغيرها، لذا عزيزتي "سوبرماما" سنحدثك في هذا المقال عما يجب فعله وما لا يجب فعله في علاج الحمى عند طفلك في الشهر العاشر وقبل إتمام عامه الأول.

طريقة قياس درجة حرارة طفلك:

استخدمي الترمومتر الرقمي عند قياس درجة حرارة الطفل الأقل من عام لأنه يكون أكثر دقة، وتجنبي استخدام الترمومتر الزئبقي حتى لا يتعرض للكسر داخل فم الطفل ويخرج منه الزئبق السام، وينصح بقياس درجة الحرارة عن طريق فتحة الشرج بوضع الترمومتر بها حوالي دقيقتين، وذلك لأنك لن تستطيعي التحكم في فم الطفل لقياس الحرارة، ثم أنقصي نصف درجة من درجة الحرارة، يمكنكِ كذلك أن وضع الترمومتر تحت إبط الطفل مع زيادة نصف درجة على درجة الحرارة.

4 طرق لقياس درجة حرارة الأطفال

ما يجب عليكِ فعله لخفض درجة الحرارة وعلاج الحمى:

1. خففي حرراته بكمادات باردة:

ضعي كمية من الماء البارد في وعاء وبللي المنشفة وضعيها على جبين طفلك، يمكنكِ أيضًا وضع قطعة رطبة من الإسفنج عند مناطق أخرى مثل الإبطين والقدمين والفخذين لخفض درجة حرارته.

2. حمميه بالماء الفاتر:

يمكنكِ أن تحممي طفلك بالماء الفاتر في حالة الحمى الشديدة عدة مرات في اليوم، لتنظيم درجات حرارة الجسم ونومه بشكل أفضل.

3. أرضعيه من حليب الثدي:

حليب الثدي مهم جدًّا للأطفال، حيث يوفر توازن العناصر الغذائية التي تقوي جهاز المناعة الذي يجابه الفيروسات والأمراض.

لماذا يصاب الأطفال بالحمى؟

4. قدمي له المزيد من السوائل:

يتعرض الطفل للجفاف بسبب الحرارة، لذا أكثري من السوائل لطفلك عند ارتفاع درجة حرارته، مثل الماء الفاتر والحليب البارد وعصير الفواكه وحليب الزبادي.

أخطاء شائعة في علاج الحمى تجنبيها:

  • لا تضعي الكمادات على بطن الطفل من أجل تسريع خفض الحرارة، بل ضعيها على يديه وجبينه، ولا تستخدمي كذلك المياه المثلجة حتى يستطيع طفلك تحملها.
  • لا تعطي طفلك أي نوع من الأدوية دون استشارة الطبيب، وذلك لتجنب حدوث أي مضاعفات للطفل، فالحمى عرض لمرض ما وليس مرضًا، لذلك في حال إعطاء أي دواء لطفلك يكون فقط تحت إشراف الطبيب، حيث أثبتت بعض الدراسات الطبية أن حوالي 50% من الآباء يعطون أبناءهم أدوية خافضة للحرارة غير مناسبة لهم.
  • امتنعي عن استخدام الماء المثلج ووضعه على جلد الطفل من أجل خفض درجة حرارته، لأن برودة الجلد تعمل على منع تبخر الحرارة بسبب تقلص الأوعية الدموية، التي بدورها تعطي إشارة خاطئة لمركز الحرارة بأن الجسم أصبح باردًا ولا يعاني من ارتفاع في درجات الحرارة، ما يؤدي إلى تحفيز الحرارة.
  • تجنبي إعطاء الطفل مضادًّا حيويًّا بمجرد ارتفاع درجة حرارته حتى لا تضعفي جهازه المناعي واتركي له الفرصة ليعمل، واستشيري الطبيب عما إذا كان الطفل في حاجة إلى مضاد حيوي أم لا.

نصائح لحماية الأطفال من نزلات البرد

وفي النهاية عزيزتي، وبعد أن أوضحنا ما يجب عليك فعله لعلاج الحمى لدى طفلك، لا تتركي حرارة طفلك مرتفعة وتستهيني بالأمر، واحرصي على خفضها بأي طريقة حتى لا يتعرض للخطر، واستشيري الطبيب إذا استدعى الأمر ذلك حتى لا تتفاقم الأعراض، واحرصي على حصول طفلك على التطعيمات اللازمة والضرورية لسنه.

عودة إلى رضع

هبة الله سعد

بقلم/

هبة الله سعد

أؤمن بأن اللبنة الأولى في تشكيل شخصية الانسان تبدأ منذ الطفولة، مما يجعل اهتمامي ينصب على الأطفال بأحجامهم الصغيرة وألعابهم وطريقة نطقهم للكلام. أعشق جميع تفاصيل حياتهم وتصرفاتهم العفوية ولا مانع لدي من قضاء يومي بأكمله بصحبتهم.

موضوعات أخرى
لن تتوقعي ما يفعله الحليب بجسم طفلك
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon