ما أفضل وضعية للجماع دون ألم؟

أفضل وضعية للجماع دون ألم

العلاقة الحميمة المُرضية للزوج والزوجة لها أثر إيجابي في العلاقة الزوجية ككل، فهي تضفي كثيرًا من السعادة والتفاهم والقبول في علاقتك، كذلك العلاقة الحميمة غير الناجحة أو المؤلمة التي تعانين فيها، تنعكس سلبًا على علاقتك بزوجك، لذا لا بدّ من التعامل مع هذه المشكلة بمجرد ظهورها. في هذا المقال نخبرك بأفضل وضعية للجماع دون ألم وبأسباب الألم أثناء العلاقة الزوجية فتابعي القراءة.

أفضل وضعية للجماع دون ألم

هناك أوضاع يمكنك تجربتها إذا كنت تعانين من الألم خلال العلاقة مثل:

  1. وضع المرأة بالأعلى: في هذا الوضع تكون الزوجة بالأعلى ما يسمح لها بالتحكم في وتيرة الاختراق وعمقه، وهذا مفيد بشكل خاص إذا كان الألم ناتجًا عن الاختراق العميق، اجعلي زوجك يستلقي على ظهره ويثني أرجله، واصعدي أنت بالأعلى ومارسا العلاقة.
  2. وضع الملعقة: هذا الوضع مفيد أيضًا إذا كنت تعانين من الألم بسبب الاختراق العميق، وفيه تستلقي الزوجة على جنبها ويستلقي الزوج وراءها ويمارسا العلاقة، وفيه أيضًا يمكن أن تتحكم الزوجة في درجة الاختراق برفع رجلها أو خفضها.
  3. ممارسة العلاقة دون إيلاج: لا تستهيني بأثر الأصابع أو اللسان.
  4. وضع الدوجي: وفيه تستند الزوجة على يديها وركببتيها ويكون الزوج خلفها ويمارسان العلاقة، وهذا يسمح للزوج بدفع قضيبه برفق وباتجاه للأسفل وبضغط أقل.
  5. وضع الوقوف: وفيه تقف الزوجة وتستند بيديها على ظهر كرسي وتميل للأمام، ويقف زوجها خلفها ويمارسان العلاقة، في أثناء الممارسة حركي فخذيك في دوائر لزيادة المتعة.

أسباب الألم أثناء العلاقة الزوجية

في كثير من الحالات يمكن أن تعاني الزوجة من آلام في الجماع إذا لم يكن المهبل رطبًا بشكل كاف، في هذه الحالة يمكن حل المشكلة بأن تكون الزوجة أكثر استرخاء، أو إذا زادت فترة المداعبة أو إذا استخدم الزوجان مزلقًا حميميًا. في ما يلي حالات أخرى تعاني فيها الزوجة من ألم في الجماع:

  1. التشنج المهبلي: وهي حالة شائعة يحدث فيها تشنج لا إرادي في عضلات المهبل، أحيانا يحدث هذا بسبب الخوف من التعرض لأذى.
  2. عدوى المهبل: وهي أيضًا حالة شائعة وتشمل عدوى الخميرة.
  3. مشكلات في عنق الرحم: في هذه الحالة يصل القضيب إلى عنق الرحم بأقصى قدر من الاختراق، لذا يمكن أن تسبب مشكلات عنق الرحم (مثل الالتهابات) الألم في أثناء الإيلاج العميق.
  4. مشكلات في الرحم: مثل وجود أورام ليفية يمكن أن تسبب آلامًا عندما يخترق القضيب بعمق.
  5. بطانة الرحم المهاجرة: هذه حالة ينمو فيها نسيج مشابه للنسيج المبطن للرحم خارج الرحم.
  6. مشكلات في المبيضين: مثل تكيسات المبيض.
  7. مرض التهاب الحوض: وفيه تلتهب الأنسجة العميقة بشدة، فيسبب ضغط الجماع ألمًا.
  8. الحمل خارج الرحم: في هذه الحالة تتطور البويضة المخصبة خارج الرحم.
  9. سن اليأس: مع انقطاع الطمث ، يمكن أن تفقد بطانة المهبل رطوبتها الطبيعية وتصبح جافة.
  10. الجماع بعد وقت قصير جدًا من الجراحة أو الولادة
  11. الأمراض المنقولة جنسيًا: مثل فيروس HPV أو فيروس الهربس التناسلي أو غيرهما من لأمراض المنقولة جنسيًا.
  12. إصابة في الفرج أو المهبل: مثل وجود تمزق ناتج عن الولادة أو من الجرح الذي يجرى في منطقة الجلد بين المهبل والشرج في أثناء المخاض.
  13. مرض فولفودنيا: وهو ألم مزمن يصيب الأعضاء التناسلية الخارجية للمرأة.

قد يحدث في مكان واحد فقط، أو قد يؤثر في مناطق مختلفة من وقت إلى آخر. الأطباء لا يعرفون أسبابه ولا يوجد له علاج معروف. ولكن الرعاية الذاتية جنبًا إلى جنب مع العلاجات الطبية يمكن أن تساعد على تخفيف الألم.

أخيرًا، قدمنا لك أفضل وضعية للجماع دون ألم، وأسباب الألم في العلاقة الحميمة حتى تتجنبيها، أو تلجئي للعازل الطبي في حال وجود أي أعراض مرضية.

تحتاج العلاقة الزوجية إلى حكمة وإدارة وفن في التعامل، ولتوطيد علاقتكِ بزوجكِ ومعرفة مزيد من المعلومات بشأن أسرار الحياة الزوجية، زوري قسم العلاقات الزوجية في "سوبرماما"

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon