أضرار دخان السجائر على طفلك

تغذية وصحة الأطفال

معظم البيوت يوجد بها شخص مدخن أو أكثر، وقد يعلم المدخن بما يسببه بأضرار، سواء لنفسه أو أضرار للمحيطين به، وقد لا يعلم، لكن هناك واجب ومسئولية تقع عليكِ كأم نحو طفلك، لحمايته من دخان السجائر - التدخين السلبى، الذى قد يسبب له العديد من المشاكل، لذا تقدم لكِ «سوبر ماما» هذه المقالة، لمساعدتك لحماية طفلك من أضرار دخان السجائر.

 
أثبتت الدراسات واﻷبحاث أن التدخين فى أماكن تواجد اﻷطفال يضر بهم كثيراً، فأجسامهم وأعضائهم مازالت تنمو، وهى ضعيفة جداً كى تستطيع التغلب على ما تواجهه من مخاطر وأضرار تنتج عن دخان السجائر، وأشارت مراكز مكافحة اﻷمراض اﻷجنبية أن السجائر تحتوى على أكثر من 7000 عنصر كيميائى. 
 
وبما أن معدل تنفس اﻷطفال أسرع من البالغين، فهم يستنشقون دخان السجائر بكميات كبيرة، وهذا ما يسمى بالتدخين السلبى. 

أما عن المخاطر التي تواجه طفلك نتيجة تعرضة للتدخين السلبي فهي:

أولاً: الجهاز التنفسى :

أشارت منظمة حماية البيئة أن التدخين السلبى لا يؤثر فقط على اﻷطفال المصابين بالربو، بل يزيد من من تفاقم اﻷعراض المسببة له، وخاصة عند اﻷطفال اﻷقل من 6 سنوات.
 

ثانياً: اﻷذن وحاسة السمع :

 
يوئر التدخين السلبى على أذن اﻷطفال وسمعهم، حيث أثبتت الدراسات أن المراهقين الذين لا يسمعون جيداً عند سؤالهم، وجد أن معظم هؤلاء الأطفال كان يوجد فى أسرته شخص مدخن، فدخان السجائر يؤثر سلباً على حاسة السمع وعلى اﻷذن الوسطى.
[اقرأي أيضا  :التهابات الأذن عند الأطفال]

وغيرها من مخاطر قد تواجه طفلك، لذا عليكِ أنتِ ووالده تجنب إحداث أضرار لهم، وإليكِ هذه النقاط البسيطة التى تساعد على حماية وتقليل فرص تأثر أطفالك بدخان السجائر:

1 - التوقف عن التدخين:

إذا كان لديكِ أحد فى المنزل مدخن ويجد صعوبة فى الإقلاع عنه، فعليه التوقف فوراً عن التدخين فى مكان تواجد اﻷطفال، فليذهب خارج الغرفة حتى لا يتأثر طفلك.

2 - عدم التدخين فى السيارة:

يفضل عدم التدخين في السيارة حتي مع عدم وجود طفلك بها، وذلك لما يخلفه دخان السجائر من بقايا داخل السيارة يمكن لطفلك التأثر بها، لذا حاولى وقف هذ العادة حتى ولو بالتقليل منها.

3 - ضيوفك يدخنون:

إذا حضر إليك ضيوف وكان منهم من يدخن، فعليك الطلب منه بطريقة لائقة الذهاب إلي البلكونة مثلاً حتي لا يتواجد في مكان تواجد طفلك.
 
وأخيراً أطفالنا أمانة لدينا، وصحتهم غالية، لذا عليكِ الحفاظ عليهم والتعاون مع زوجك ليحصلوا على حياة صحية سعيدة.
[اقرأي أيضا : 10 طرق لوقاية أبنائك من التأثيرات السلبية للآخرين]

و اﻵن هل تمرين بهذه التجربة؟ وكيف تتعاملىن معها؟

 
 
 
 
موضوعات أخرى
التعليقات