هل يمكن علاج حساسية الأنف والصدر عند الأطفال بالأعشاب؟

هل يمكن علاج حساسية الأنف والصدر عند الأطفال بالأعشاب؟

ربما لاحظت بقعة حمراء بارزة على جلد ابنك بعد أن لعب في الحديقة، أو ربما تسمعين ابنتك تعطس بعد لعبها مع قط جارك، الحساسية هي العامل المشترك بين هذه الأعراض، قد تكوّن أجسام بعض الأطفال رد فعل تحسسي تجاه بعض الأشياء، وتشمل مسببات الحساسية الشائعة الغبار، وحبوب القاح، ووبر الحيوانات، ولدغات الحشرات، وبعض الأدوية، وبعض الأطعمة، يمكن لأي طفل أن يصاب بالحساسية، ويحدث ذلك عندما يبالغ جهاز المناعة في رد فعله تجاه مادة غير ضارة في العادة، يمكن أن تختلف أعراض رد الفعل التحسسي من طفل لآخر، ويمكن أن تؤثر المواد المسببة للحساسية في جلد طفلك، والجهاز التنفسي، والأعضاء الأخرى، نجيبك في موضوعنا عن هل يمكن علاج حساسية الأنف والصدر عند الأطفال بالأعشاب؟

هل يمكن علاج حساسية الأنف والصدر عند الأطفال بالأعشاب؟

عند تشخيص الطفل بحساسية تجاه شيء ما، عادة ما تكون الوقاية هي خط الدفاع الأول، والتي تمكنك من تجنب عديد من ردود الفعل التحسسية، لكن لا تزال هناك دائما حوادث تخرج عن السيطرة، ولعلاج الحساسية، من المرجح أن يوصي طبيب طفلك ببعض الأدوية، مثل مضادات الهيستامين التي لا تستلزم وصفة طبية أو مضادات الهيستامين التي تُصرف بوصفة طبية أو الإبينفرين.

قد تساعد بعض العلاجات الطبيعية المنزلية أيضًا في تهدئة أعراض الحساسية الخفيفة، لكن يجب ألا تستخدمي أبدًا العلاجات الطبيعية لعلاج رد الفعل التحسسي الشديد، وعليك التحدث دائمًا إلى طبيب طفلك قبل تجربة علاج جديد لحساسيته، سواء كان علاجًا عشبيًا أو وصفة شائعة.

تشمل العلاجات العشبية الشائعة التي قد تساعد على تخفيف أعراض الحساسية: 

  • الباتربور أو البيتاسايتس: هو نوع من نبات المستنقعات يستخدم منذ فترة طويلة للأغراض الطبية، ينمو في جميع أنحاء أوروبا وفي أجزاء معينة من آسيا وأمريكا الشمالية، وجد أن الباتربور فعال كمضاد للهستامين، وهي المادة المسؤولة عن رد الفعل التحسسي.
  • العسل: على الرغم من عدم وجود دليل علمي لإثبات ذلك، تشير نظرية شائعة إلى تناول العسل المنتج محليًا يقلل من رد فعلك التحسسي بمرور الوقت تجاه حبوب اللقاح التي يجمعها النحل في منطقتك لصنع العسل.
  • سبيرولينا: أشارت دراسة أجريت عام 2015 إلى أن السبيرولينا الغذائية -وهي طحالب خضراء مزرقة- أظهرت تأثيرات وقائية مضادة للحساسية تجاه التهاب الأنف التحسسي.
  • نبات القراص: يقترح ممارسو العلاج الطبيعي نبات القراص كمضاد طبيعي للهستامين، للمساعدة على علاج الحساسية.
  • زيت النعناع العطري: أظهرت دراسة أن العلاج بزيت النعناع له تأثيرات مضادة للالتهابات تقلل من أعراض الربو والتهاب الأنف التحسسي، يمكن نشره في الهواء واستنشاقه، أو تخفيفه في زيت ناقل واستخدامه موضعيًا.
  • زيت الأوكالبتوس: يقترح المدافعون عن العلاج الطبيعي استخدام زيت الأوكالبتوس كعامل مضاد للميكروبات عن طريق إضافته إلى كل حمولة من الغسيل خلال موسم الحساسية.
  • زيت لبان الذكر: بناءً على نتائج إحدى الدراسات، قد يساعد زيت اللبان على علاج التهاب الأنف التحسسي الدائم، يمكنك أيضًا تخفيفه في زيت ناقل واستخدامه خلف الأذن أو نشره في الهواء واستنشاقه.

هل الحساسية الصدرية معدية؟

على عكس نزلات البرد، فإن الحساسية ليست معدية، على الرغم من أن بعض الأشخاص قد يرثون الميل للإصابة بها، والفرق بين البرد والحساسية يكمن في عدة نقاط أولها سبب كل منهما، تحدث نزلة البرد عندما يدخل جسم حي صغير يسمى فيروس إلى الجسم، وهناك المئات من الأنواع المختلفة من الفيروسات التي يمكن أن تصيبك بالمرض، وبمجرد دخول الفيروس الجسم يقوم جهاز المناعة بشن هجوم مضاد، وهذه الاستجابة هي التي تجلب الأعراض الكلاسيكية للبرد مثل السعال أو احتقان الأنف، بعد أسبوعين في الأكثر، يقاوم الجهاز المناعي المرض وتتوقف الأعراض.

القصة مختلفة مع الحساسية، فالحساسية تنتج عن فرط نشاط الجهاز المناعي، لسبب ما، يخطئ الجسم ويتعامل مع الأشياء غير الضارة مثل الغبار أو حبوب اللقاح على أنها جراثيم ويهاجمها، فيفرز مواد كيميائية مثل الهيستامين -تمامًا كما يفعل عند محاربة البرد- ويمكن أن يسبب هذا تورمًا في ممرات الأنف، فيبدأ العطس والسعال.

ختامًا، بعد إجابتنا عن هل يمكن علاج حساسية الأنف والصدر عند الأطفال بالأعشاب؟ لا تستخدمي العلاجات المنزلية لعلاج تفاعلات الحساسية الشديدة أو المفرطة، والتي يمكنك التعرف عليها من خلال أعراضها التي تشمل: صعوبة في التنفس، ضيق في الرئتين، آلام في الصدر، تغيرات ضغط الدم، دوخة، إغماء، طفح جلدي، التقيؤ، فإذا واجهت هذه الأعراض اطلبي العناية الطبية الفورية، فيمكن أن تكون الحساسية المفرطة مهددة للحياة.

أبناؤنا هم أغلى ما لدينا نهتم بصحتهم ونتألم لما يصيبهم ونسهر على رعايتهم، مع "سوبرماما" نساعد كل الأمهات بأفضل النصائح والخبرات لرعاية الأطفال والاهتمام بصحتهم في قسم تغذية وصحة الأطفال.

عودة إلى أطفال

سماء حسين محمود حسين

بقلم/

سماء حسين محمود حسين

تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon