7 مواقف تؤثر على الثقافة الجنسية عند الأطفال

مفهوم الجنس عند الأطفال - تعليم الأطفال فكرة الجنس

كثيرًا ما يتصرف الآباء والأمهات بعفوية أمام أطفالهم، ظنًّا منهم أن الطفل لا يزال صغيرًا ولا يفهم ولا يتأثر بما يحدث حوله، أو أنه مشغول باللعب وغير منتبه، في حين أن الطفل يتأثر بهذه التصرفات التي قد تؤثر على سلوكياته فيما بعد.

اليوم نقدم لكِ في هذا المقال بعض التصرفات العفوية التي تؤثر على مفهوم الجنس عند الأطفال، لتتمكني من تهيئة بيئة صحية وسليمة لتربية طفلكِ، بالإضافة إلى الطريقة الصحيحة لتعليم الأطفال فكرة الجنس.

تصرفات تؤثر على مفهوم الجنس عند الأطفال

تقع مسؤولية تربية الأطفال على عاتق الأم في المرتبة الأولى، لذا عليكِ الانتباه جيدًا إلى تصرفاتكِ البسيطة، وكذلك البيئة المحيطة بطفلكِ التي تؤثر بشكل كبير عليه وعلى صحته النفسية وسلوكياته.

  1. مشاهدة الأب والأم في أوضاع حميمة بالخطأ: قد يغفل الوالدان ترك باب الغرفة مفتوحًا في أثناء ممارسة العلاقة الحميمة أو حتى أوقات المداعبة، وهذا من أكبر الأخطاء التي قد يرتكبها الأبوان، ما يؤدي إلى إصابة الطفل بأضرار نفسية بالغة ويدفعه إلى تقليدهم في وقت لاحق والتحرش بنفسه أو بأطفال آخرين.
  2. تغيير ملابس الأم أمام الطفل أو استحمامها معه: تجنبي أن يراكِ طفلكِ في وضع عارٍ لأي سبب، علميه أن لكل جسم خصوصيته، وأن هناك مناطق خاصة في جسم كل منا لا يحق لأي شخص آخر أن يمسها أو يراها.
  3. استحمام الأطفال معًا أو تغيير الحفاض لطفل رضيع أمام طفل آخر أكبر منه: يميل الأطفال إلى حب الاستكشاف والتعرف على الفروق بين الذكر والأنثى، وعند تعرض الطفل لرؤية جسم مختلف عنه، فإن هذا يزيد من إثارة فضوله ورغبته الاستكشافية في معرفة المزيد عن الأمر، ما قد ينجم عنه بعض التصرفات غير اللائقة التي يمارسها الطفل بدافع الاستكشاف والفضول.
  4. نوم الأطفال متجاورين في سرير واحد: احرصي على فصل أطفالكِ الذكور عن الإناث، وتعليمهم مفهوم الخصوصية في سن مبكرة.
  5. مشاهدة مشاهد غير لائقة في التليفزيون: انتبهي جيدًا إلى المحتوي الذي تشاهدونه في المنزل في أثناء وجود طفل صغير، فإن اللقطات العابرة للمشاهد الجنسية تترسخ في ذهن الطفل وتثير فضوله ولا ينساها أبدًا، وقد تؤثر على سلوكه ويحاول تقليدها.
  6. ترك الهاتف الذكي في يد الطفل ليلًا ونهارًا: ما قد يؤدي إلى مشاهدة الطفل لمقاطع فيديو غير لائقة وغير مناسبة لسنه تؤثر عليه سلبًا، لذا عليكِ مراقبة المحتوى الذي يشاهده طفلكِ وتحديد وقت استخدام الأجهزة الذكية وجعله تحت إشرافكِ. تعرفي على كيفية حماية طفلك من أي محتوى غير مناسب على اليوتيوب من هنا.
  7. المبالغة في رد الفعل عند إمساك الطفل بأعضائه التناسلية: يبالغ بعض الآباء والأمهات في ردود فعلهم بتوبيخ الطفل عند لمس الطفل لأعضائه التناسلية بدافع الاستشكاف، ما يزيد فضول الطفل ويدفعه إلى تكرار الأمر عدة مرات لإشباع فضوله ورغبته الاستكشافية من ناحية، ومن ناحية أخرى لإثارة الاهتمام من الأب والأم. والتصرف الصحيح يكون عن طريق إلهاء الطفل وشغله عن ملامسة أعضائه، ثم التحدث إليه لاحقًا عن خصوصية هذا المكان.
اقرئي أيضًا: اقرئي أيضًا: ألعاب تثير الفضول الجنسي عند الأطفال

تعليم الأطفال فكرة الجنس

على كل أم أن تسعى لتوعية أطفالها وتثقيفهم جنسيًّا، والمقصود هنا ليس تعليم الأطفال الإباحية، بل تهذيب سلوكياتهم وتعليمهم حماية أنفسهم من التحرش.

  • من عمر سنتين إلى 5 سنوات: في هذا العمر عليكِ البدء بتعليم طفلكِ الفرق بين الذكر والأنثى، وتعليمه بشأن الأماكن الخاصة في جسمه، وأنه ليس من حق أي شخص أن يراها أو يمسها. وأخبريه بأنه يمكن فقط في حالات خاصة جدًّا أن نسمح بذلك مثل: "ماما عندما تساعدك في تبديل ملابسك، ولكن بمجرد أن تكبر وتتمكن من تغيير ملابسك بنفسك لن يسمح لها برؤيتها"، وكذلك "الطبيب عندما تعاني من مشكلة صحية تستلزم الفحص".
  • من عمر 6 سنوات إلى 8 سنوات: علمي طفلكِ التسمية الصحيحة لأجزاء جسمه، فإن استخدام أسماء مستعارة قد يدفعه إلى الاعتقاد بأن هذه المناطق من جسمه تسبب الخجل، وبالتالي سيخجل من إخباركِ إذا تعرض لأي لمسة غير سوية. علميه أن جسمه مساحة خاصة به، لا يحق لأحد كشفه أو لمسه، وعرفيه الفارق بين اللمسة الطيبة المقبولة واللمسة غير المقبولة.
  • من عمر 9 إلى 12 سنة: اشرحي لطفلكِ التغيرات التي تطرأ على أجزاء جسمه، دون تحويل الأمر إلى مزاح أو التقليل من أهميته. وعلميه كيف يعبر عن رفضه إذا طلب أي شخص منه تصرفًا خاطئًا، وعوديه على رواية أي موقف يحدث له بالتفصيل، واستمعي له وقدمي له المشورة بلين دون تذمر أو عقاب.
  • من 13 سنة وما بعدها: وصل طفلكِ إلى فترة المراهقة، ستحتاجين إلى قضاء مزيد من الوقت معه، وإجابة تساؤلاته بذكاء. تذكري أنه من الأفضل أن يعرف المعلومات منكِ، بدلًا من محاولة معرفتها من مصادر أخرى قد تقدم له المعلومات بطريقة غير لائقة أو مغلوطة.

وأخيرًا، تذكري أن التوعية المبكرة بمفهوم الجنس عند الأطفال وتعليم الأطفال فكرة الجنس بما يناسب سنهم من أهم عوامل حمايتهم من التحرش وتقويم سلوكهم، والأهم أن تكون علاقتكِ بطفلكِ قوية ومليئة بالثقة والاحترام والتفاهم.

تعرفي على مزيد من المعلومات عن تربية الأطفال والتعامل معهم في المواقف المختلفة عن طريق زيارة قسم رعاية الأطفال في "سوبرماما".

المصادر:
Talking to Kids About Sex
Sexuality: What children should learn and when
افضل دكتور اطفال في مصر

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
10 تربية الذكور: عبارات لا تقوليها لو كنتِ أمًا لولد
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon