متى تعود العلاقة الزوجية بعد عملية سحب البويضات؟

متى تعود العلاقة الزوجية بعد عملية سحب البويضات

السعي وراء الإنجاب قد يكون أمرًا مرهقًا للزوجين، إلا أنه مع التقنيات الطبية الحديثة، أصبح علاج العقم ممكنًا، وتقنية طفل الأنابيب من أكثر الإجراءات الشائعة لعلاج تأخر الإنجاب، ويتضمن  هذا الإجراء سحب البويضات وتلقيحها بالحيوان المنوي في المعمل، ثم إعادة البويضة المخصبة لرحم المرأة مرة أخرى، ما يعزز فرص الحمل، ولأن عملية طفل الأنابيب حساسة للغاية، فإن نجاحها يتوقف بشكل كبير على الاحتياطات التي يجب على الزوجين اتباعها قبل العملية وفي أثنائها وبعدها، ما قد يدفعكِ للتساؤل متى تعود العلاقة الزوجية بعد عملية سحب البويضات؟ وكيف يكون شكلها؟ وهل يمكن أن تؤثر في نجاح العملية؟ تعرفي إلى الإجابة في هذا المقال.

متى تعود العلاقة الزوجية بعد عملية سحب البويضات؟

قبل أن نجيب عن سؤالك عزيزتي، يجب أن تعرفي أولًا الخطوات التي سيتبعها الطبيب في عملية طفل الأنابيب، في البداية سيصف لكِ حقنًا منشطة للتبويض لتحفيز المبايض لإنتاج عدة بويضات، وبعد 24 -36 ساعة من آخر حقنة منشطة، سيبدأ سحب البويضات بعد تخديرك بإبرة مع استخدام موجّه الموجات فوق الصوتية عبر المهبل، وهي خطوة حساسة للغاية، لكنها لا تستغرق وقتًا طويلًا، إذ تحتاج من عشرين إلى ثلاثين دقيقة فقط، وسيحفظ الطبيب البويضات في سائل مغذٍّ لتلقيحها بالحيوانات المنوية بعد ذلك.

عادةً ما يزرع الطبيب الجنين المخصب بعد يومين إلى خمسة أيام من سحب البويضات، ولا يُفضل الجماع في هذه الفترة، فرغم عدم وجود أي عوائق صحية أو مشكلة قد تؤثر في الحمل، فإن المبايض عادةً ما تكون متورمة للغاية بعد سحب البويضات، وستشعرين بألم في أثناء الجماع، وقد يؤدي وقتها لالتواء المبايض.

بعد زرع الجنين يمكنكِ استئناف الأنشطة اليومية العادية، ومع ذلك قد يظل المبيضان متضخمين، لذا ضعي في اعتبارك، تجنب الأنشطة القوية، ورغم أن العلاقة الحميمة ليست ممنوعة بعد زراعة الجنين في معظم الحالات، فيُنصح بعدم ممارسة الجماع بعد الزرع مباشرةً، خاصةً أنه قد يزيد من فرص الإصابة بالتواء المبيض، ويفضل الانتظار لمدة أسبوعين حتى يجري الطبيب فحص الدم، لتحديد مدى نجاح العملية وحدوث الحمل أم لا، وسيخبركِ وقتها بمدى إمكانية الجماع من عدمه.

لذا باختصار يُفضل الجماع بعد سحب البويضات بأسبوعين، وبعد إجراء فحص الدم لاختبار حدوث الحمل، إذا ما سمح الطبيب، أما إذا كان الجماع قد يهدد الحمل، فقد يؤجله الطبيب، وهنا يجب الالتزام بالتعليمات لضمان نجاح الحمل.

شكل العلاقة الزوجية بعد عملية سحب البويضات

السعي المستمر وراء الإنجاب قد يوتر العلاقة بين الزوجين، وحتى بعد إجراء عملية طفل الأنابيب، فإن انتظار النتيجة قد يصيب الزوجة -على وجه الخصوص- بمشاعر متضاربة مع القلق والترقب، لذا فإن التواصل الجسدي من الأمور المهمة التي تساعد على التقارب بين الزوجين، واجتياز هذه المرحلة دون أن تتأثر العلاقة الزوجية، وإذا كنتِ تتساءلين عن شكل العلاقة الزوجية بعد سحب البويضات، فإليكِ بعض النصائح فيما يلي:

  1. تجنب الجماع: لأن المبايض تكون متضخمة للغاية بعد سحب البويضات، وبعد فترة من الحقن بمنشطات التبويض، فإن الجماع قد يكون مؤلمًا لكِ، لذا يجب تجنب العلاقة الحميمة، حتى تشعري بتحسن، ويصبح جسدكِ قادرًا على الجماع مرة أخرى.
  2. ممارسة الأنشطة الحميمة: العلاقة الحميمة لا تقتصر على الجماع، فبعض الأنشطة الحميمية الأخرى قد تساعد على التقارب بينكِ وبين زوجكِ، دون أن تكون مؤلمة أو تشعركِ بالقلق حول تأثيرها في انغراس الجنين داخل الرحم، كالقبلات والعناق والمداعبات الخارجية والجنس الفموي، فجميعها من أشكال للعلاقة الحميمة التي يمكنكِ ممارستها بأمان بعد سحب البويضات.
  3. التحدث قبل العلاقة الحميمة وبعدها: هناك مقولة مفادها أن المرأة تحتاج إلى الشعور بالحب من أجل ممارسة الجنس، والرجل بحاجة إلى ممارسة الجنس من أجل الشعور بالحب، ولا وقت أكثر من هذا قد تحتاجين فيه للشعور بالحب والاحتواء، تحدثي مع زوجك عن مشاعرك قبل ممارسة العلاقة بأشكالها السابقة، وفي أثناء عناق طويل، أخبريه بمخاوفك وقلقكِ وكل ما يجول في رأسكِ، ولا ضرر في طلب الطمأنة منه، لو لم يفعل ذلك من تلقاء نفسه.
  4. اختيار أوضاع حميمية آمنة: سواء مارستِ العلاقة الحميمة قبل الزرع أو بعده بموافقة الطبيب، حاولي اختيار أوضاع جنسية لا تشعركِ بالألم، خاصةً أن المبايض تكون متضخمة، مارسي الأوضاع التي تكونين فيها المتحكمة في العلاقة، كوضع الفارسة، ويُفضل أن يكون الجماع هادئًا دون ممارسات عنيفة، قد تسبب عدم ثبوت البويضة المخصبة في الرحم.

ختامًا عزيزتي، إذا كنتِ تتساءلين حول متى تعود العلاقة الزوجية بعد عملية سحب البويضات؟ فإن الطبيب فقط هو من يحدد ذلك، فرغم أنه يُنصح بالانتظار لمدة أسبوعين كما ذكرنا في المقال، فإن الطبيب قد ينصحك بالانتظار لفترة أطول، حسب حالتك الصحية وعمرك، وما إذا كنتِ أجريتِ عملية طفل أنابيب من قبل، ويمكنكِ ممارسة بعض الأنشطة الحميمة، وتجنب الجماع حتى يصرح لكِ الطبيب بذلك.

تحتاج العلاقة الزوجية إلى حكمة في التعامل، ولتوطيد علاقتكِ بزوجكِ، ومعرفة مزيد من النصائح بشأن المشكلات التي قد تواجهكما، زوري قسم العلاقات الزوجية على موقع "سوبرماما".

عودة إلى علاقات

سارة أحمد السعدني السعدني

بقلم/

سارة أحمد السعدني السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
Friso Article 4
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon