متى تظهر الغمازات عند الأطفال؟

متى تظهر الغمازات عند الأطفال؟

لا يوجد أجمل من ضحكات الأطفال الصغار، خاصة إذا كانت مصحوبة بغمازات على الوجنتين، من الشائع أن الغمازات من علامات الجمال والحسن لدى صاحبها، لكن سبب تكونها ربما يكون مفاجئًا لبعض الناس، فإذا كنتِ ترغبين في معرفة متى تظهر الغمازات عند الأطفال لتري إن كان طفلك يمتلك واحدة، فإليكِ كل شيء عن الغمازات وأسباب تكونها وظهورها في السطور التالية.

متى تظهر الغمازات عند الأطفال؟

غالبًا ما يُعتقد أن الغمازات تورث للأطفال، على الرغم من وجود بعض الجدل عن هذا الأمر، فهو يحمل تفسيرًا علميًا سنستعرضه فيما يلي:

إذا كنتِ وضعتِ مولودك للتو وكنتِ من أصحاب الغمازات أو والده، فاحتمالية أن يرث طفلك تلك الغمازات تتراوح بين 50% إلى 100%، الطب يفسر ظهور الغمازات عند الأطفال بأنها وراثة بنسبة كبيرة، وتحملها الجينات المسؤولة عن التلقيح والتزاوج، لذلك فإن نسبة ظهورها تزيد بوضوح لدى الأطفال اللذين لديهم أبوين يمتلكان غمازات أو أحدهما في الأقل.

عادة تظهر الغمازات لدى الأطفال منذ الولادة، أي يولدون بها كصفة وراثية، لكنها تظهر بوضوح عندما يبدأ الطفل الابتسام والضحك فيما بعد.

كيف تتشكل الغمازات من الأساس؟

تحدث أحيانًا بسبب تغير في عضلة الوجه تسمى العضلة الوجنية الكبيرة، تشارك هذه العضلة في تعابير الوجه، وهي التي تساعد على رفع زوايا فمك عندما تبتسمين.

في الأشخاص الذين ليس لديهم غمازات، تبدأ العضلة الوجنية الرئيسية عادةً من عظم في خدك يُسمى العظم الوجني، ثم يجري لأسفل، متصلًا بزاوية فمك.

أما في الأشخاص الذين يمتلكونها، تنقسم العضلة الوجنية الكبيرة إلى حزمتين منفصلتين من العضلات في طريقها إلى الفم، يمكن الإشارة إلى هذا الانقسام في العضلات على أنه عضلة كبيرة مزدوجة أو مشقوقة، ومع حركة الجلد فوق العضلة الوجنية الرئيسية المزدوجة عندما تبتسمين، تتشكل الغمازة.

نظرًا لأن غمازات الخد يمكن أن تنتج عن تباين عضلي يحدث في أثناء نمو الجنين، يُشار إليها أحيانًا عن طريق الخطأ على أنها عيب خلقي، غمازات الخد هي سمة سائدة موروثة، ومع ذلك ليس كل زوجين لديهم غمازات ينجبون طفلًا له غمازات.

أشكال الغمازات في الوجه

الآن بعدما تعرفنا إلى متى تظهر الغمازات عند الأطفال، فإن أشكال غمازات الوجه ليست جميعها واحدة، مفاجأة أليس كذلك؟

  • فالغمازات الوراثية عادة تكون على الوجنتين في المكان نفسه وبالشكل نفسه (تجويف عميق في الخد يظهر عند الضحك أو حركة الفك) وهي الشكل الأكثر شيوعًا بين الأطفال والكبار.
  • هناك أيضًا غمازة الجانب الواحد وهي الأقل شيوعًا، وشكلها يكون عبارة عن غمازة واحدة في أحد جانبي الوجنة، وعادة تكون وراثية أيضًا.
  • وهناك غمازة الذقن أو ما يعرف بـ (طابع الحسن)، وهي غمازة تكون في منتصف تجويف الذقن وهي شائعة أيضًا.
  • على الرغم من أن الطب يُعرف الغمازات على أنها عيب خلقي، فأصحابها يمتلكون جاذبية خاصة وضحكات جميلة ومميزة تصنف بالساحرة، وكثيرون يعدونها من علامات الجمال والحُسن، حتى أن بعض النساء يبحثون عن طرق الحصول عليها بالمكياج أو عمليات التجميل في بعض الأحيان.

وأخيرًا، لاحظي أن الإجابة عن سؤال متى تظهر الغمازات عند الأطفال لا تعطيكِ وعدًا قاطعًا بظهورها لدى طفلك، ففي بعض الأحيان يولد الأطفال بغمازات خفيفة أي بانشقاق في عضلة الوجه تلتحم من تلقاء نفسها مع تمددها وكبر عمر الطفل، فتتفاجئين أن الغمازات الساحرة لدى طفلك الصغير قد اختفت من وجهه بعد عدة سنوات.

أبناؤنا هم أغلى ما لدينا نهتم بصحتهم ونتألم لما يصيبهم ونسهر على رعايتهم، مع "سوبرماما" نساعد كل الأمهات بأفضل النصائح والخبرات لرعاية الأطفال والاهتمام بصحتهم في قسم رعاية الرضع.

المصادر:
Cheek Dimples in kids
Cheek Dimples in babies

عودة إلى رضع

باسنت إبراهيم

بقلم/

باسنت إبراهيم

أتمنى أن أكون سوبر ماما، بعد أن أنجبت صغيرة جميلة فريدة عمرها شهور، أتعلم معها الصبر والأمومة وتلهمني بالعديد من الأفكار عن رعاية الرضع والاهتمام بهم مع عالم كامل من السهر والصبر الشديد.

موضوعات أخرى
لفترة حمل أكثر راحة إليك هذه النصائح
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon