ما عملية زراعة القوقعة للأطفال؟

زراعة القوقعة للأطفال

في بعض حالات ضعف السمع الشديد والتي لم تعد تفلح معه المعينات السمعية، يمكن أن يقرر الطبيب الحاجة إلى إجراء عملية زراعة القوقعة، لتحسين التواصل وتعزيز جودة الحياة، ويمكن وضع الغرسات القوقعية في أذن واحدة (أحادية) أو في كلتا الأذنين (ثنائية)، وهو أسلوب شاع استخدامه لعلاج فقدان السمع الحاد في كلتا الأذنين، خاصةً للرضع والأطفال الذين يتعلمون التحدث واستخدام اللغة. كما يمكن للبالغين والأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر إلى 12 شهرًا الاستفادة من الغرسات القوقعية. في موضوعنا نعرف ما عملية زراعة القوقعة للأطفال، وما مخاطرها، وكيف يؤهل الطفل بعد إجرائها.

ما عملية زراعة القوقعة للأطفال؟

الزرع القوقعي جهاز إلكتروني يُعيد مقدرة الطفل على السمع بشكل جزئي. وقد يكون خيارًا مناسبًا للأطفال المصابين بفقدان السمع الحاد نتيجة وجود تلف في الأذن الداخلية، والذين لم يعد بإمكانهم السمع باستخدام الأجهزة المساعدة. على عكس الأجهزة المساعدة على السمع، التي تضخم الصوت، فإن الزرع القوقعي يتجاوز الأجزاء التالفة من الأذن لتوصيل إشارات صوتية إلى العصب السمعي.

في عملية زراعة القوقعة يجري:

  • زراعة مسارات كهربائية في الأذن الداخلية تشبه شكل القوقعة (قوقعة الأذن).
  • زراعة جهاز استقبال تحت الجلد خلف الأذن.
  • تركيب معالج صوتي خلف الأذن. 

بعد زراعة القوقعة تحدث عملية السمع بالشكل التالي:

  1. يلتقط المعالج الإشارات الصوتية ويرسلها إلى جهاز الاستقبال.
  2. يرسل جهاز الاستقبال الإشارات إلى المسارات الكهربائية (القوقعة).
  3. تحفز الإشارات العصب السمعي، الذي يوجهها بعد ذلك إلى الدماغ.
  4. يفسر الدماغ تلك الإشارات كأصوات، إلا إن هذه الأصوات لن تكون مثل ما نسمعه في الوضع الطبيعي.

يستغرق الأمر وقتًا وتدريبًا لتعلم تفسير الإشارات المتلقاة من الزرع القوقعي. وفي خلال عام واحد من بدء الاستخدام، يحرز الزارعون تقدمًا كبيرًا في فهم الكلام.

مخاطر زراعة القوقعة للأطفال

زراعة قوقعة الأذن جراحة آمنة بوجه عام، لكنها قد تتضمن بعض المخاطر مثل‎:

  • فقدان السمع المتبقي، يمكن أن يؤدي زرع الجهاز إلى فقدان المتبقي من القدرة على السمع الطبيعي وغير الواضح في الأذن التي يكون فيها الزرع في بعض الحالات.
  • ‎ التهاب الأغشية المحيطة بالمخ والحبل النخاعي (التهاب السحايا) بعد جراحة زراعة قوقعة الأذن‎، يتلقى البالغون والأطفال عمومًا تطعيمات قبل الزرع لتقليل خطر الإصابة بالتهاب السحايا.
  • ‎عيب في الجهاز،‎ في بعض الأحيان، قد تكون هناك حاجة لإجراء عملية جراحية لإصلاح جهاز داخلي معيب أو استبداله‎.

وهناك بعض المضاعفات النادرة، تشمل:

  • النزيف.
  • شلًا في الوجه.
  • عدوى في مكان الجراحة.
  • عدوى بفعل الجهاز.
  • مشكلات متعلقة بالاتزان.
  • الدوار.
  • اضطراب التذوق.
  • حالة جديدة أو متفاقمة من ضجيج الأذن (الطنين).
  • تسرب السائل النخاعي.

تأهيل الأطفال بعد زراعة القوقعة

تمنح زراعة القوقعة الصناعية طفلك القدرة على سماع الأصوات، الخطوة التالية هي مساعدته على فهم ما تعنيه هذه الأصوات حتى يتمكن من تطوير مهارات الاستماع والتحدث والتواصل لديه. يجب تدريب الدماغ على فهم الإشارات الصادرة عن القوقعة المزروعة واستخدام هذه الإشارات للاستماع والتحدث والتواصل.

يعتبر والدا الطفل وعائلته الأشخاص الأكثر أهمية في عملية إعادة التأهيل، لأن لديهم أقرب علاقة مع الطفل، ما يعني أن الطفل سيقضي معظم الوقت معهم، ولكن في عملية إعادة التأهيل، ستلتقين أيضًا وتعملين عن كثب مع مجموعة من المهنيين المختلفين، مثل اختصاصيي السمع والنطق واللغة ومعلمي المدارس ورياض الأطفال.

ستتركز أنشطة إعادة التأهيل في المجالات التالية:

  • التطوير السمعي؛ تطوير مهارات الاستماع.
  • تطوير الكلام؛ تعلم كيفية التحدث.
  • تطوير اللغة؛ بناء المفردات وصنع الكلمات والجمل.
  • إدارة الاتصال؛ تعلم كيفية التواصل والمشاركة في المحادثات عبر المواقف المختلفة.
  • الإرشادات العملية والفنية؛ معرفة القوقعة المزروعة وكيفية إدارتها.

في عملية إعادة التأهيل، يمكنك مساعدة طفلك بعدة طرق:

  1. احرصي على ارتداء طفلك معالج الصوت دائمًا عندما يكون مستيقظًا، دون المعالج لا يمكن إعادة التأهيل.
  2. تحدثي مع طفلك قدر الإمكان، عن كل ما يحدث، مثلا عند ارتداء الملابس أو الأكل أو القيام بأنشطة أخرى، عرضي طفلك للكلمات اليومية العادية. من الجيد أيضًا غناء الأغاني وقراءة الكتب، وتذكري أن التكرار تدريب جيد دائمًا.

غالبًا ما يكون المكان الجيد للعمل مع إعادة التأهيل مكان به ضوضاء خلفية قليلة أو معدومة، خاصة في البداية، بعد فترة يمكن إدخال مواقف أكثر صعوبة مع ضوضاء في الخلفية خلال عملية إعادة التأهيل.

ختامًا، في مرحلة إعادة التأهيل بعد عملية زراعة القوقعة للأطفال من المهم أن تكون لديك توقعات معقولة وأن تتذكري أن كل طفل حالة متفردة، وسيتقدم بشكل خاص به، ومن المهم أيضًا التحلي بالصبر، لأن تحسن الأمور سيستغرق وقتًا، ابقي على اتصال مع المهنيين والمتخصصين، إنهم يعرفون ما يمكن توقعه ويمكنهم توجيهك أنت وطفلك ، وتذكري دائمًا أن نتيجة زراعة القوقعة تختلف من شخص لآخر ولا تعيد السمع إلى مستوى الشخص الطبيعي.

لمقالاتٍ أخرى عن كل ما يخص أطفالك وصحتهم والعناية بهم، زوري قسم الأطفال في موقعك "سوبرماما".

عودة إلى أطفال

سماء حسين محمود حسين

بقلم/

سماء حسين محمود حسين

تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

موضوعات أخرى
9months
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon