كيف تستقبلين زوجك بعد النفاس؟

كيف تستقبلين زوجك بعد النفاس

قد يبدو التفكير في ممارسة العلاقة الحميمة بعد النفاس أمرًا مرهقًا للزوجة، مع استمرار الألم في مكان جرح الولادة، سواء الطبيعية أو القيصرية، وكذلك اضطراب الهرمونات، واكتئاب ما بعد الولادة، وتغير مظهر الجسم، والتوتر الناتج عن قلة النوم والمسؤوليات الجديدة وغيرها. كل هذا كفيل بأن يقلل الرغبة الجنسية لديها بعد فترة النفاس، ولكن قد يساعد التواصل الجسدي مع الزوج على تقليل التوتر، والشعور بالدعم، وتساعد العلاقة الحميمة نفسها على استعادة توازن الهرمونات في الجسم، بل إن بعض الدراسات تؤكد أنها تصبح أفضل بعد الولادة، وإذا كنتِ تتساءلين كيف تستقبلين زوجك بعد النفاس، فإليكِ بعض الأفكار والنصائح في هذا المقال.

كيف تستقبلين زوجك بعد النفاس؟

بعد رحلة الحمل الطويلة والولادة وفترة النفاس تحتاجين وزوجك للتواصل الجسدي، خاصةً أن معظم المتزوجين يقل لديهم عدد مرات العلاقة الحميمة في الشهر الأخير للحمل، بسبب كبر حجم البطن وتعب الزوجة، وغيرها من الأسباب، ثم تأتي فترة النفاس، ما يزيد التباعد الجسدي بينهما، لذا فإن استقبال الزوج في المرة الأولى بعد النفاس قد يكون له أثر كبير على نفسه وعليكِ أنتِ أيضًا، وفيما يلي بعض النصائح للتمتع بالعلاقة الحميمة، واستقبال الزوج بعد النفاس:

  1. غيري مظهركِ: هذه المرة الأولى للعلاقة الحميمة بعد فترة طويلة، لذا ننصحكِ عزيزتي بأن يكون مظهرك أنيقًا وجذابًا، واحرصي على شراء ملابس داخلية جديدة بألوان جريئة، وتناسب مظهر جسمك بعد الولادة، ولا يقتصر الأمر على إرضاء الزوج فقط، فشعوركِ بأنكِ جذابة وجميلة سيساعد على تحسين نفسيتك بشكلٍ كبير في هذه الفترة، وسيشعر زوجك يأن وجود طفل لم يؤثر في اشتياقك ومشاعرك تجاهه.
  2. كوني واثقة من مظهرك: يخطئ بعض الزوجات بعد الولادة بالتحدث مع الزوج عن انزعاجهن من تغير شكل أجسامهن، وهو أمر يفقد زوجك انجذابه لمظهرك، كأنكِ تلقين الضوء على عيوب جسمك ليراها، كوني واثقة من مظهرك، وارتدي ما يبرز مفاتنك، ويخفي عيوب الجسم، وستنعكس ثقتك في نفسك على مظهرك.
  3. حضري عشاءً رومانسيًّا: قد يصعب عليكِ تحضير وجبات زوجك المفضلة بعد الولادة، فتضطرين لاستعانة بالوجبات السريعة والسهلة بسبب مسؤوليات الطفل الجديد، ولكن قد يساعد استقبال زوجك بوجبته المفضلة مع الشموع والموسيقى على إشعال الأجواء بينكما مرة أخرى.
  4. تحدثي مع زوجك: يفهم زوجك جيدًا ما مررتِ به في الفترة السابقة، سواء رحلة الحمل أو الولادة أو ما تمرين به الآن، لذا تحدثي معه ووضحي له أنكِ تريدين الاستمتاع بالعلاقة الحميمة معه، ولكن قد لا تعود الأمور لسابق عهدها مباشرةً، وأنكِ تحتاجين لوقت حتى تتعافي، ولا يعني هذا عدم الاستمتاع بممارسة العلاقة الحميمة، ولكن قد تطرأ بعض التغييرات سواء في الأوضاع الجنسية المناسبة لكِ أو استجابتكِ، وعليه أن يتفهم ذلك.
  5. اطلبي من والدتك العناية بالطفل: قد تحتاجين ولو ساعة واحدة للجلوس مع زوجك بمفردكما، وقد يكون صعبًا عليكِ في البداية الابتعاد عن الطفل، ولكن إذا كانت والدتكِ قريبة منكِ، فيمكنها الاعتناء بالطفل لمدة ساعة، لتتمتعي مع زوجك ببعض الخصوصية دون أن يقاطعكما بكاء الطفل.
  6. فاجئي زوجك بجلسة تدليك: قد يكون كل ما يحتاجه زوجك هو التواصل اجسدي معكِ للتخلص من توتره والمسؤوليات الجديدة عليه، لذا فإن جلسة مساج منزلية مع الشموع المعطرة والموسيقى وزيوت عطرية، قد تساعد على تخلصه من التوتر، وقد تشعل الأجواء الحميمية بينكما مرة أخرى.

بصفة عامة تحتاج الأمور للتمهل بعد النفاس، فإذا لم تكوني مستعدة، فأخبري زوجكِ بذلك، وكما ذكرنا يمكنكِ ممارسة بعض الأنشطة الحميمية الأخرى حتى تكوني مستعدة تمامًا.

أفكار للجماع بعد النفاس

سواء كانت ولادتكِ مهبلية أو قيصرية، فإن جسمك سيمر ببعض التغيرات الرئيسية، التي قد لا تسمح بممارسة الجماع كما كان الأمر قبل الولادة، ولا يعني ذلك أنكِ لن تتمتعي بحياتك الجنسية بعد الولادة، على العكس فبعض السيدات تزداد لديهن الرغبة الجنسية ونسبة الوصول للرعشة بعد إنجاب طفلهم الأول، وإذا كنتِ تبحثين عن أفكار للجماع بعد النفاس فقد جمعناها لكِ فيما يلي:

  1. المداعبات: حتى بعد انتهاء فترة النفاس، قد لا يكون جسمك مستعدًا للعودة إلى ممارسة العلاقة الحميمة بشكل كامل، لذا يمكنكِ تجربة بعض الأنشطة الحميمة والمداعبات والقبلات والتدليك والعناق وغيرها، للإحماء قبل ممارسة العلاقة الحميمة مرة أخرى.
  2. الألعاب الزوجية: كما ذكرنا، قد يصعب عليكِ ممارسة العلاقة الحميمة بعد النفاس بسبب جرح الولادة، وهنا يمكنكِ استخدام الألعاب الزوجية في البداية لقضاء وقت ممتع مع زوجك، دون الشعور بالضغط على نفسك أو الألم، ويتواافر عديد من الألعاب في السوق، اختاري منها ما يناسبك، وقد تساعد تجربة أشياء جديدة على التخلص من التوتر الذي تشعرين به بعد الولادة.
  3. الحديث الحميمي: قد يساعد الحديث الحميمي قبل العلاقة على تهيئتك جنسيًّا، وإسعاد زوجك أيضًا، وقد يكون وسيلة جيدة لكِ لترطيب المهبل، خاصةً أن جفافه من الحالات الشائعة بعد الولادة، لذا استخدمي المزلقات الطبية، واحرصي على أن تطول فترة المداعبة والحديث الحميمي، لإرخاء عضلات المهبل وترطيبها، وتجنب الشعور بالألم.
  4. اختيار الأوضاع الجنسية المناسبة: قد تكون الأوضاع الجنسية المعتادة غير مناسبة لكِ بعد الولادة، لذا قد يساعدكِ بشكل كبير اختيار أوضاع جنسية مختلفة على تجنب الألم، كوضع "الفارسة" إذا تكوني أكثر تحكمًا في العلاقة، بما يجنبكِ الضغط على منطقة البطن إذا كانت ولادتك قيصرية، وكذلك وضع "الدوجي"، ووضع "الفارسة المقلوبة"، وغيرها، فجميعها قد تساعد على تمتعكِ بالعلاقة الحميمة دون أن تشعري بالألم.
  5. الجنس الفموي: الجنس الفموي من الخيارات المثالية للجماع بعد النفاس، خاصةً إذا لم يتعافَ جرحك تمامًا، كذلك هو وسيلة جيدة لإسعاد زوجك، وإشعاره بأنكِ حريصة على إرضائه، ويمكن أن يكون الأمر متبادلًا مع الحرص على الابتعاد عن جرح الولادة إذا كانت ولادتك طبيعية.

قدمنا لكِ عزيزتي بعض الأفكار للجماع وكيف تستقبلين زوجك بعد النفاس، حاولي أن تكون العلاقة الحميمة وقتًا ممتعًا للتخلص من الضغوط والتوتر، ولا تنظري للأمر على أنها مهمة جديدة على عاتقك، خاصةً إذا كان زوجك متفهمًا وداعمًا لكِ.

تعرفي إلى مزيد من النصائح لزواج ناجح وسعيد في قسم العلاقة الزوجية على موقع "سوبرماما".

المصادر:
Sex After Birth
Truths About Sex After Birth
Tips to make sex less painful after pregnancy

عودة إلى علاقات

سارة السعدني

بقلم/

سارة السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
أهمية فيتامين "د" للأطفال ومصادره وعلامات نقصه
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon