أسباب تدعوكِ للفخر بأنك امرأة

    يوم المرأة العالمي

    عزيزتي "سوبرماما"، هل سمعت من قبل عن يوم المرأة العالمي؟ هو يوم فيه يُحتفل عالميًا بالإنجازات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للنساء، وفي بعض الدول كفلسطين والصين وروسيا وكوبا تحصل النساء على إجازة في هذا اليوم، تعرفي إلى معلومات أكثر عن يوم المرأة العالمي في هذا المقال.

    تاريخ يوم المرأة العالمي

    اليوم الدولي للمرأة أو اليوم العالمي للمرأة هو اليوم الثامن من شهر مارس من كل عام، الاحتفال بهذه المناسبة جاء على إثر عقد أول مؤتمر للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي والذي عقد في باريس عام 1945، نتيجة بعض الإضرابات النسائية التي حدثت في الولايات المتحدة.

    إذ خرج آلاف النساء في 1857 للاحتجاج في شوارع مدينة نيويورك على الظروف اللاإنسانية التي كنّ يُجبرن على العمل تحتها، ورغم أن الشرطة تدخلت بطريقة وحشية لتفريق المتظاهرات، فالمسيرة نجحت في دفع المسؤولين السياسيين إلى طرح مشكلة المرأة العاملة على جداول الأعمال اليومية.

    في 8 مارس سنة 1908 عاد الآلاف من عاملات النسيج للتظاهر من جديد في شوارع مدينة نيويورك لكنهن حملن هذه المرة قطعًا من الخبز الجاف وباقات من الورود في خطوة رمزية لها دلالتها، واخترن لحركتهن الاحتجاجية تلك شعار "خبز وورود"، طالبت المسيرة هذه المرة بتخفيض ساعات العمل ووقف تشغيل الأطفال ومنح النساء حق الاقتراع، شكلت مُظاهرات الخبز والورود بداية تشكل حركة نسوية متحمسة داخل الولايات المتحدة، خصوصًا بعد انضمام نساء من الطبقة المتوسطة إلى موجة المطالبة بالمساواة والإنصاف رفعن شعارات تطالب بالحقوق السياسية وعلى رأسها الحق في الانتخاب، وبدأ الاحتفال بالثامن من مارس كيوم المرأة منذ سنة 1977، عندما أصدرت المنظمة الدولية قرارًا يدعو دول العالم إلى اعتماد أي يوم من السنة يختارونه للاحتفال بالمرأة، فقررت غالبية الدول اختيار الثامن من مارس، وتحول بالتالي ذلك اليوم إلى رمز لنضال المرأة تخرج فيه النساء عبر العالم في مظاهرات للمطالبة بحقوقهن.

    اليوم، مازالت المرأة تناضل وتكافح ضد اضطهاد المجتمع، ما زالت المراة في مجتمعنا العربي تسعي للحصول على حقوقها في حياة كريمة وتقدير لها، ومازالت المرأة في مجتمعنا المصري تناضل للحصول على حقها في الاحترام، خاصة ضدد التحرش والمعاكسات والاغتصاب وكل أشكال العنف اللا إنسانية.

    اقرئي أيضًا: كيف نتعلم «احترام الآخر»؟

    كيف أطور نفسى كأم وفرد مهم في المجتمع

    إذا كنتِ أمًا، فبالتأكيد لديك كثير من المسؤوليات وتحتاجين بعض النصائح لتطوير نفسك كأم:

    • تنظيم الوقت: تنظيم الوقت وترتيب الأولويات لا يجعلك فقط تنجزين مهامك كلها، وإنما أيضًا يمكنك من إعطاء بعض الوقت لنفسك، وهذا مهم جدًا.
    • ممارسة الرياضة: ممارسة الرياضة يوميًا وإن كانت رياضة المشي فقط، ستحسن من صحتك ومزاجك وقدرة على إنجاز مهامك.
    • وقت لنفسك: امنحي لنفسك وقتًا خاصًا مارسي فيه هواية أو اذهبي للكوافير أو السبا، أو حتى لمطعم تفضلينه.
    • ممارسة هواية: عودي بذاكرتك قليلًا إلى الماضي، هل كان لديك هواية تحبينها؟ ما رأيك أن تجددي علاقتك بإحدى هواياتك أو تنمي هواية جديدة؟
    • تعلم شيء جديد: تعلمي شيئًا جديدًا مفيدًا، وليكن لغة مثلًا، ويمكنك التعلم أون لاين دون الحاجة إلى الذهاب إلى مركز أو جامعة.
    • اهتمي بنفسك: اعتني بنفسك اهتمي بصحتك ورشاقتك وتناولي طعامًا صحيًا، واحرصي على أخذ كفايتك من النوم.

    اقرئي أيضًا: كيف تتقبلين أنكِ لن تنجبين أطفال

    اليوم "سوبرماما" تحتفل مع كل امرأة بيومها، أنتِ نصف المجتمع، وأنتِ أيضًا من تربين النصف الأخر، أنتِ الأم والأخت والزوجة والابنة والصديقة والحبيبة والمعلمة وما إلي ذلك، في يوم المرأة العالمي، لا تنتظري تقديرًا من أحد، دللي نفسك وقدريها، كوني فخورة بكونكِ امرأة، انطلقي نحو تحقيق نجاحك والمطالبة بحقوقك، اجعلي يومك مميزًا حتي لو بتفاصيل صغيرة، كل عام وأنتن بخير وسعادة و تألق.

    اقرئي مزيدًا من المقالات المنوعة على موقع "سوبرماما".

    عودة إلى منوعات

    باسنت إبراهيم إبراهيم إبراهيم

    بقلم/

    باسنت إبراهيم إبراهيم إبراهيم

    أتمنى أن أكون سوبر ماما، بعد أن أنجبت صغيرة جميلة فريدة عمرها شهور، أتعلم معها الصبر والأمومة وتلهمني بالعديد من الأفكار عن رعاية الرضع والاهتمام بهم مع عالم كامل من السهر والصبر الشديد.

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon