كم جلسة ليزر يحتاج الجسم لإزالة الشعر؟

    كم جلسة ليزر يحتاج الجسم لإزالة الشعر

    شعر الوجه والجسم من أكثر الأشياء المزعجة التي تتعامل معها السيدات وبغض النظر عن عدد المرات التي تتخلصين فيها من الشعر الزائد فإنه يستمر في العودة مرة أخرى، ما جعل كثيرًا من السيدات يتجهن إلى إزالة الشعر بالليزر للتخلص نهائيًا من أرق إزالة الشعر الزائد حتى إن كلفهن الأمر كثيرًا.

    وقبل أن تتخذي هذا القرار، يوجد كثير من التساؤلات التي قد تشغلك مثل هل الليزر يزيل الشعر نهائيًا؟ وكم جلسة ليزر يحتاج الجسم لإزالة الشعر؟ وغيرها، في هذا المقال نجيب جميع أسئلتك.

    كم جلسة ليزر يحتاج الجسم لإزالة الشعر؟

    يختلف عدد جلسات الليزر باختلاف المنطقة التي تعالج، وقد يستغرق الأمر ما بين خمس إلى عشر جلسات، المناطق ذات الشعر الغامق الخشن مثل الساقين ومنطقة البيكيني وتحت الإبطين تحتاج عدد جلسات قليل نسبيًا، بينما يكون الوجه من أكثر المناطق التي تتطلب جلسات أكثر وكذلك الذراعان.

    ويختلف عدد الجلسات كذلك من فرد إلى آخر، وتختلف الفترة الفاصلة بين الجلسات العلاجية حسب الموقع. فقد يتكرر العلاج ما بين أربعة إلى ثمانية أسابيع، لذا قد تستغرق دورة العلاج ما بين تسعة أشهر إلى عام.

    بعد كل جلسة، ستلاحظين عددًا أقل من الشعر، وستجدين الشعر الذي يبقى أو يتجدد أخف في الملمس واللون. تشير التقديرات إلى إن عدد الشعر ينخفض ​​بنسبة 10 إلى 25% بعد الجلسة الأولى ويتحسن المعدل مع تتالي الجلسات، لكنه ليس معدلًا ثابتًا.

    هل الليزر يزيل الشعر نهائيا؟

    الليزر يسخن بصيلات الشعر ليمنع نمو الشعر الجديد، ما يضع بصيلات الشعر في حالة سكون فترة أطول بكثير من الحلاقة والشمع، وعندما ينمو الشعر مرة أخرى، سيكون أخف وأدق وأقل عددًا.

    لذا فرغم أن إزالة الشعر بالليزر غالبًا ما تُوصف بأنها شكل من أشكال الإزالة "الدائمة"، فإن الليزر فقط يؤخر نمو الشعر ويقلل عدده في المناطق المُعالجة، لذا إذا بدأتِ رحلة إزالة الشعر بالليزر فسيكون عليك القيام بجلسات متابعة على فترات متباعدة، مرة أو مرتين سنويًا، بعد أن تُنهي عدد الجلسات العلاجية الأساسية، لتضمني استمرار المفعول ولتحققي أقصى استفادة من إزالة الشعر بالليزر.

    مخاطر إزالة الشعر بالليزر

    تختلف الآثار الجانبية لليزر تبعًا لنوع الجلد والشعر وخطة المعالجة والالتزام بالعناية السابقة للمعالجة والتالية لها، وأشهرها:

    • تهيج الجلد: احتمالية وجود إحساس مؤقت بعدم الراحة والحمرة والتورم بعد إزالة الشعر بالليزر. وتختفي أي علامات وأعراض عادةً في غضون عدة ساعات.
    • تغيرات في لون الجلد: يمكن أن تؤدي إزالة الشعر بالليزر إلى تفتيح الجلد المعرض لليزر أو تغميقه، وعادة ما يكون ذلك مؤقتًا. يؤثر تفتيح لون الجلد في المقام الأول على أولئك الذين لا يتجنبون التعرض لأشعة الشمس قبل العلاج أو بعده وكذلك على أصحاب البشرة الداكنة.

    بصفة عامة، نادرًا ما تؤدي إزالة الشعر بالليزر إلى البثور أو القشور أو الندوب أو غيرها من التغيرات في ملمس الجلد. ومن بين الآثار الجانبية النادرة الأخرى شيب الشعر المعالج، أو فرط نمو الشعر حول المناطق المعالجة، خاصة في حالة البشرة الداكنة.

    شاهدي في الفيديو د ناهد سمير استشاري جراحة التجميل جامعة عين شمس تحدثك عن استخدام الليزر في  عن استخدام الليزر في إزالة الشعر.

    ختامًا، بعد معرفتك كم جلسة ليزر يحتاج الجسم لإزالة الشعر، والآثار الجانبية لذلك، عليكِ معرفة أنه على الرغم من إن إزالة الشعر بالليزر تناسب أغلب مناطق الجسم فإنه لا يوصى بها  للجفون أو الحاجبين أو المنطقة المحيطة بهما، بسبب احتمال تعرض العين لإصابة حادة.

    عودة إلى صحة وريجيم

    سماء حسين محمود حسين

    بقلم/

    سماء حسين محمود حسين

    تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon