كيفية اختيار طبيب النساء

قواعد اختيار طبيب النساء

اختيار طبيب نساء متمكن من الأمور المهمة التي تأتي على رأس أولويات المرأة الحامل، إذ إن دوره لا يتوقف على متابعة حالتكِ الصحية خلال رحلة حملكِ، ولكنه يلعب دورًا كبيرًا في تحسين حالتكِ النفسية في هذه الفترة، فأنتِ تبحثين عن طبيب موثوق فيه، وتشعرين معه بالراحة والأمان. لذا نقدم لكِ في هذا المقال قواعد اختيار طبيب النساء، حتى ترشدك إلى وجهتكِ الطبية الصحيحة.

قواعد اختيار طبيب النساء

  1. ابحثي عن طبيب ذي سمعة مهنية جيدة: التجربة السابقة من جانب إحدى صديقاتكِ أو المقربات منكِ، تمنحكِ بعض المعلومات عن طريقة الطبيب في التعامل والمتابعة خلال فترة الحمل. اختاري طبيبًا سبق تجربته من قبل، ليكون لديكِ قاعدة من الثقة تتعاملين معه على أساسها.
  2. اختاري طبيبًا بشوشًا: لستِ في حاجة إلى ذلك الطبيب العصبي المشغول، الذي لا يجيبكِ عن أسئلتكِ باستفاضة، ويسخر من تساؤلاتكِ البسيطة. فمهما كان على قدر عالٍ من العلم والكفاءة، فيجب أيضًا أن يكون بشوشًا طيبًا مريحًا لا يضخم الأمور، ويطمئنكِ ويشرح لكِ الأمور ببساطة دون تذمر أو ملل.
  3. تأكدي من سهولة التواصل معه في أي وقت: من الضروري أن تكون هناك إمكانية للتواصل مع طبيب النساء وقت حاجتكِ إليه، أذكر أنني كنت أتواصل مع طبيبي باستمرار عبر الهاتف طوال فترة الحمل، وأسأله عن الأمور الطارئة، مثل: إمكانية السفر أو تناول بعض الأطعمة أو الأدوية. وأخبره بأي أعراض غريبة أو مخاوف لدي، دون الحاجة إلى زيارة عيادته في كل مرة لأحصل على إجابات لأسئلتي، وكان ذلك من أكثر الأمور المريحة لي طوال فترة الحمل.
  4. تحققي من ملاءمة تكاليفه لميزانيتك: بالتأكيد تريدين أن تكون عملية الولادة على يد الطبيب نفسه الذي تتابعين معه طوال فترة الحمل، ويعرف حالتكِ منذ البداية، لذا تأكدي من ملاءمة تكاليف الولادة الخاصة به لميزانيتكِ.
  5. اسأليه عن المستشفيات التي يتعامل معها: تحققي من موقع المستشفى الذي يتعامل معه الطبيب، ومستوى نظافته، وجودة الرعاية الطبية به لكِ وللمولود. إذ يجب أن يكون المستشفى قريبًا لكِ، لكي تتمكني من الذهاب إليه بسهولة عند الحاجة.
  6. اذهبي لمن يشجع الولادة الطبيعية: لا شك أن حالتكِ ووضع جنينكِ هما ما يحددان نوع الولادة المناسب لكِ، ولكن بعض الأطباء يلجؤون إلى الولادة القيصرية دون داعٍ. تحدثي مع طبيبكِ وتأكدي منه أنه لن يلجأ إليها، إلا إذا لزم الأمر بالفعل.

أهمية المتابعة الطبية للحامل

يؤكد العديد من التوصيات الطبية أهمية متابعة الحمل مع طبيب نساء متخصص طوال التسعة أشهر، الذي يحدد معدل تكرار الزيارة وفقًا لحالة الأم والجنين، لإجراء الفحوصات التالية:

  1. متابعة حالة الأم الصحية بشكل عام، من حيث الوزن والأعراض ومستوى ضغط الدم.
  2. وصف المكملات الغذائية اللازمة خلال كل مرحلة من مراحل الحمل.
  3. طلب التحاليل اللازمة للأم لمتابعة حالتها الصحية، واكتشاف أي مشكلات قد تعاني منها، وعلاجها في وقت مبكر حفاظًا على سلامة الجنين.
  4. الاطمئنان على تطور الجنين ونموه، والتأكد من حركته، ووضعيته داخل الرحم.
  5. فحص حالة المشيمة ووظائفها، للتأكد من وصول الدم للجنين بشكل طبيعي.
  6. تحديد الأسباب والمشكلات المرضية التي قد تؤثر في حركة الجنين، ووصف الإجراءات الطبية اللازمة لحلها.
  7. الاهتمام بتغذية الأم، بما يضمن صحتها ونمو جنينها خلال فترة الحمل.

والآن بعد أن تعرفتِ على قواعد اختيار طبيب النساء، ابحثي عمن تتوافر لديه هذه الصفات، وتذكري أن راحتكِ النفسية أهم ما تحتاجينه عند اختياركِ لأي طبيب، وليس فقط هذا التخصص.

الآن يمكنكِ متابعة حملكِ أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store
المصادر:
tips for choosing an Ob/Gyn
Things to Look for When Searching for a Gynecologist

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
سش
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon