دروس للحياة يتعلمها أطفالك من الرياضة

    فوائد الرياضة للأطفال

    الرياضة من الأمور المهمة جدا في حياة أبنائنا، وتستحق أن تولي لها الأم عناية خاصة، فهي لا تقل أهمية عن التعليم والاهتمام بالصحة، ليس فقط لفوائدها الجسمانية من تقوية العضلات والعظام والحفاظ على الصحة العامة، لكن أيضًا لأن هناك دروسًا حياتية يتعلمها أطفالك منها، يكون لها أثر كبير في طريقة تعاملهم مع العالم يومًا بعد يوم، حتى بعد أن يصبحوا أشخاصًا بالغين ناضجين، لهذا قررنا أن نعرفك -عزيزتي- بأهم فوائد الرياضة للأطفال، ونوعية الرياضة المناسبة لكل مرحلة عمرية لتجربتها مع طفلك، حتى يجد نفسه في ما يحب.

    فوائد الرياضة للأطفال

    هناك عديد من الفوائد لممارسة الرياضة للأطفال، مثل التمتع بحياة صحية، واكتساب مزيد من المهارات العقلية والجسمانية، وتحسين اللياقة البدنية، وهو  ما نستعرضه خلال السطورالتالية: 

    • بناء المهارات البدنية، هناك عديد من الفوائد الصحية لممارسة الرياضة، مثل الحفاظ على اللياقة البدنية إذ تشير الدراسات إلى أن من مارسوا الرياضات المنظمة عندما كانوا أطفالًا أو مراهقين كانوا أكثر صحة وقوة مقارنة بغيرهم ممن لم يعتادوا ذلك.
    • تنمية المهارات الحركية، لا تعد المهارات الحركية الإجمالية مهمة فقط لكسب الطفل الثقة في النفس واحترام الذات، ولكنها يمكن أن تساعده أيضًا في تحسين قدراته الذهنية في المراحل الدراسية المختلفة.
    • عدم الاستهانة بقوة العمل في فريق، ممارسة الرياضة، خاصة الألعاب الجماعية، فرصة رائعة للأطفال لتعلم كيف يمكن أن تتبدل الأدوار، كيف يضع أهدافًا بالمشاركة مع فريق والتعاون معه لتحقيقها، وهو ما يساعده جدًا على النمو الاجتماعي، ويحسّن من قدرته على التعامل مع المعلمين وزملاء الدراسة والأصدقاء، وامتدادًا لمنهج العمل الجماعي، يمكنك أن تحاولي نقل التجربة داخل المنزل، بأن تضعي خطة للأسرة ككل بدلًا من وضع أهداف منفردة لكل فرد، مثال: بدلًا من أن تضعي لابنك هدف تنظيف غرفته، اجعلى الهدف الأكبر تنظيف المنزل.
    •  تحسين احترام الطفل لذاته وتعزيز ثقته بنفسه، يمكن أن يؤدي الانخراط في الرياضات الجماعية إلى تحسين احترام الطفل لذاته وتعزيز ثقته بنفسه، وبشكل عام احرصي على التركيز على مقدار المتعة التي يحصل عليها طفلك من ممارسة الرياضة بدلًا من التركيز في معدل فوزه أو خسارته، إن هذا هو العامل الأكثر أهمية الذي سيسهم في كسب الثقة واحترام الذات.
    • غرس الروح الرياضية في نفس الطفل، والتركيز على الجهد والرغبة في التعلم والنمو، إذ يتعود الطفل قبول الهزيمة، ورؤيتها مجرد فرصة أخرى للنمو والتحسن.

    الرياضة المناسبة لكل عمر

    تعزز ممارسة الرياضة اللياقة البدنية عند الأطفال، ولكن بطبيعة الحال لا يزدهر الجميع في نفس الرياضات وفي ما يلي نعرفك بالرياضة المناسبة لكل عمر:

    1. الفئة العمرية ما بين  2 إلى 5 سنوات، يبدأ الأطفال الصغار بمرحلة ما قبل المدرسة إتقان عديد من الحركات البدنية ، لكنهم صغار جدًا بالنسبة لمعظم الرياضات المنظمة مثل ممارسة كرة القدم أو كرة اليد، لذا ينصح بالاكتفاء بممارسة الأطفال اللعب الحر غير المنظم مثل القفز، رمي الكرة، السباحة، وركوب دراجة ثلاثية العجلات أو دراجة أو التسلق على معدات الملعب وغيرهما من الألعاب العشوائية التي لا تتطلب أي مهارات بدنية أو عقلية لممارستها.
    2. الفئة العمرية ما بين 6 إلى 9 سنوات، مع تقدم الأطفال في هذه السن، تتحسن رؤيتهم ومدى انتباههم وتنسيقهم الحركي، وتتطور مهاراتهم تدريجيًا فيمتلكون قدرات مثل الرمي لمسافة كما يمتلكون قدرة أكبر على اتباع التوجيهات، ومن الرياضات والأنشطة التي قد تكون مناسبة لهذه الفئة العمرية كرة القدم، والسباحة، والتنس، والكشافة، وقفز الحبل، والبالية، والجمباز.
    3. الفئة العمرية ما بين 10 إلى 12 عامًا، في هذا العمر، يكون لدى معظم الأطفال رؤية ناضجة وقدرة على فهم واسترجاع الاستراتيجيات الرياضية. عادة ما يكونون مستعدين لممارسة الرياضات الجماعية ذات المهارات المعقدة، مثل كرة القدم وكرة السلة والهوكي والكرة الطائرة، ولكن ضعي في اعتبارك أن طفرات النمو التي يسببها سن البلوغ يمكن أن تؤثر مؤقتًا في ميول الطفل ومهاراته، وفي هذه المرحلة المهمة حاولي قدر الإمكان عدم الضغط عليه إذا وجدتِه كان يحب رياضة وفضّل أخرى فلا بدّ أن يعلم الطفل أن والديه يتقبلانه أيًا كانت اختياراته أو قدراته، وهو ما يحسن من ثقته بنفسه وتقبله لذاته.

    وختامًا، بعد أن تعرفت إلى أهم فوائد الرياضة للأطفال، احرصي على الاهتمام بها منذ السنوات الأولى من أعمارهم فهي لا تُعتبر أهم العوامل لبناء جسم سليم فقط ولكن أيضًا من عوامل بناء شخصية سليمة وسوية لطفلك لتأثيرها بنسبة كبيرة في بناء شخصيته مستقبلًا.

    تعرفي إلى مزيد من المعلومات عن احتياجات طفلك وطرق رعايته والتعامل معه، لتنشئته على أسس سليمة، بزيارة قسم رعاية الأطفال في "سوبرماما".

    عودة إلى أطفال

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon