ما خطورة استخدام الأغذية المحفوظة؟

أضرار المعلبات الغذائية

الأطعمة المحفوظة هي أي أطعمة معدة بإضافة مواد صناعية وتعريضها لحرارة عالية ثم إغلاقها بشكل متقن تمامًا مع غمرها بالماء البارد ثم الحار أو غير ذلك. وبعد ما تردد عن أضرار المعلبات الغذائية، أصبح العديد من الأمهات يتساءلن عن صحة ما يتم ترديده بخصوصها. في هذا المقال سنوضح لكِ كل ما تحتاجين معرفته عن أضرار المعلبات الغذائية، وكيفية استخدامها بأمان.

أضرار المعلبات الغذائية

  1. تؤثر الحرارة المرتفعة سلبًا على القيمة الغذائية للأطعمة، وهو ما يؤثر على الفيتامينات والمعادن الموجودة في الأطعمة المختلفة، بالإضافة إلى ضرر المواد الصناعية.
  2. تحتوي على العديد من المواد الصناعية، أشهرها مادة "نتريت الصوديوم" لمنع التسمم بالبكتيريا، واستخدام هذه المادة على المدى الطويل يضر الإنسان كثيرًا، إذ يحدث تلفًا في عدة خلايا ما قد يؤدي للإصابة بأمراض مختلفة، منها أنواع السرطان المختلفة، وأمراض العصر الحديث، مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسكري وغيرها من الأمراض.
  3. تؤثر بالسلب على الحوامل، وتعرض الجنين للتشوهات والعيوب الخلقية.
  4. قد تحتوي على بكتيريا قاتلة، إذا كانت غير معدة أو مغلقة جيدًا.

استخدام المعلبات الغذائية

يمكن تناول الأطعمة المحفوظة لكن بشروط محددة، منها:

  • حفظها في مكان متوسط الحرارة مائل للبرودة، ويمكن حفظها في الثلاجة خلال شهور الصيف الحارة.
  • الانتباه إلى سلامة العبوة، وعدم تعرضها للصدأ من الداخل.
  • الانتباه إلى تاريخ انتهاء العبوات المختلفة، واختيارها بحرص.
  • التأكد من غلق العبوة بإحكام، وتفقدها جيدًا من جميع الجوانب.
  • اختيار البدائل الطازجة أولًا، وتناول المحفوظة في الحالات النادرة.

صناعة المعلبات الغذائية

تشمل تقنية حفظ الأغذية بالتعليب مجموعة خطوات متلاحقة لمنع فساد الأغذية، وهذه الخطوات هي:

  1. استقبال المواد الزراعية: في هذه المرحلة يتم التحقق من مطابقة المواد الزراعية الأولية الواردة للمواصفات المطلوبة، من حيث درجة النضج والجودة والسلامة.
  2. فصل الجزء الصالح للأكل: يتم ذلك فور وصول الخامات الزراعية، فيفرز التالف منها، وتقشر وتخلص من البقايا وتحفظ.
  3. الفرز والتفتيش: يفرز في هذه العملية الخضار والثمار وفق درجة النضج والحجم وانتظام اللون، والتحقق من عدم وجود ثمار تالفة بينها.
  4. النقع والغسيل: يغسل الجزء الصالح للأكل مباشرة بالماء النظيف المكلور، لخفض ما يمكن أن يحويه من جراثيم.
  5. السلق: يؤدي سلق الخضار والثمار بالماء أو البخار لعدة دقائق بدرجة حرارة عالية إلى تثبيط الأنزيمات والتخلص من الميكروبات، ويعقب عملية السلق مباشرة معالجة المادة المسلوقة سواء بإضافة السكر أو الملح مع التوابل في حالة الخضار، أو بإعدادها لأن تكون وجبات جاهزة بإضافة ما تتطلب من لحم وتوابل وخلافه.
  6. التعبئة: تعبأ المواد الغذائية في أحد أنواع العبوات الصحية على أن تكون الطبقة التي تتماس مباشرة مع الأغذية خاملة لا تتفاعل مع مكوناتها، ولا تؤدي إلى حدوث تآكل وثقوب في العلبة.
  7. طرد الهواء من العلبة: والغاية منها طرد الهواء من العلبة، وإيقاف نشاط الميكروبات ومنع الصدأ.
  8. الغلق المحكم: تغلق العبوة بعد طرد الهواء غلقًا محكمًا، يمنع دخول الهواء إليها ثانية.
  9. التعقيم الغذائي: تعامل العبوات بعد غلقها في درجة حرارة عالية، مدة تكفي للقضاء على معظم ما يبقى من البكتيريا والميكروبات.
  10. التبريد المفاجئ: يسهم التبريد المفاجئ للعبوات بعد معاملتها حراريًّا في هلاك ما تبقى من الأحياء الدقيقة، نتيجة لانكماشها المفاجئ.
  11. التخزين المناسب: يؤدي تخزين المعلبات في درجة حرارة أعلى من 30ْم إلى موت الجراثيم المقاومة للحرارة العالية التي نجت من المعاملات الحرارية في مرحلة التعقيم، ولكنها تعود إلى النشاط. ولذلك فإن تخزين المعلبات على درجة حرارة بين 15و20ْ درجةمئوية، يقيد هذه الجراثيم، ويحد من نشاطها داخل العبوة.

شاهدي في هذا الفيديو: نصائح لشراء واستخدام الأطعمة المعلبة.

مما سبق يتضح لك أنه رغم أضرار المعلبات الغذائية، فيمكنك استخدامها بأمان عن طريق اختيار الأنواع الجيدة، واستخدامها بطريقة صحيحة كما ذكرنا سابقًا.

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
سش
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon