ما هو اضطراب الغدد الصماء عند الأطفال؟

اضطراب الغدد الصماء عند الأطفال

تتحكم الغدد الصماء في معظم العمليات الحيوية في الجسم، إذ تفرز الهرمونات التي تنظم كل شيء به تقريبًا، كدرجة الحرارة والحالة المزاجية وضربات القلب ومستوى السكر والنمو وغيرها، وأبرزها الغدة النخامية والدرقية والكظرية، وترسل هذه الغدد الهرمونات عبر الدم إلى أنسجة الجسم وأعضائه المختلفة لتقوم بوظيفتها، واضطراب الغدد الصماء عند الأطفال من الحالات الشائعة التي يصاحبها خلل في مستوى الهرمونات قد يسبب مشكلات صحية، على رأسها اضطرابات النمو، وفي هذا المقال سنوضح لكِ عزيزتي أسباب اضطرابات الغدد الصماء عند الأطفال وأشهر أنواعها.

اضطراب الغدد الصماء عند الأطفال

تفرز الغدد الصماء هرموناتها في مجرى الدم، ثم تنتقل إلى خلايا أخرى، وتساعد على التحكم في عديد من العمليات الحيوية في الجسم، وتقسم اضطرابات الغدد الصماء إلى مجموعتين:

  • اضطراب الغدد الصماء الذي يحدث عندما تفرز الغدة كمية كبيرة أو قليلة جدًّا من الهرمونات، ويُعرف باختلال التوازن الهرموني.
  • اضطراب الغدد الصماء بسبب وجود عقد أو أورام في الغدة، وقد تؤثر هذه الأورام في مستوى الهرمونات أو لا تؤثر.

في الطبيعي يحاول الجسم موازنة الهرمونات في مجرى الدم، من خلال ما يُعرف باسم نظام التغذية الراجعة (Feedback System)، فإذا كان الجسم يحتوي على نسبة منخفضة من هرمون معين، يعمل هذا النظام على تحفيز الغدة التي تفرز هذا الهرمون لإفراز المزيد، والعكس، وقد تحدث اضطرابات الغدد الصماء لدى لأطفال نتيجة عدة أسباب أهمها:

  • مشكلة في نظام التغذية الراجعة للغدد الصماء.
  •  مرض.
  •  فشل الغدة في تحفيز غدة أخرى على إفراز الهرمونات، على سبيل المثال: يمكن أن تؤدي مشكلة في غدة ما تحت المهاد (Hypothalamus) إلى تعطيل إنتاج الهرمونات في الغدة النخامية.
  • اضطراب وراثي، مثل: الورم الصماوي المتعدد (MEN)، أو قصور الغدة الدرقية الخلقي.
  •  عدوى.
  •  إصابة الغدة الصماء.
  •  ورم في الغدد الصماء.

جدير بالذكر أن معظم أورام الغدد الصماء والعقيدات (الكتل) تكون غير سرطانية، وعادةً لا تنتشر في أجزاء أخرى من الجسم، ومع ذلك قد يتداخل الورم أو العقدة الموجودة في الغدة مع إنتاج الهرمونات.

أشهر أمراض الغدد الصماء عند الأطفال

تختلف أعراض أمراض الغدد الصماء عند الأطفال باختلاف الغدة التي يحدث فيها الخلل، وقد تستغرق أعراضها شهورًا أو سنوات حتى تظهر، وقد تكتشفينها مصادفةً مع الفحوص الدورية، ومن أشهر أمراض الغدد الصماء عند الأطفال:

  1. السكري من النوع الأول: واحد من اضطرابات الغدد الصماء الأكثر شيوعًا بين الأطفال، وهو حالة لا ينتج فيها جسم الطفل هرمون الإنسولين (الذي يسمح للجلوكوز بالدخول للخلايا لإمدادها بالطاقة)، لذا يجب تعويضه بالحقن أو بمضخة الإنسولين، والسبب الدقيق لمرض السكري من النوع الأول غير معروف، ولكن في معظم الحالات يدمر الجهاز المناعي في الجسم الخلايا المنتجة له في البنكرياس عن طريق الخطأ، وغالبًا ما تلعب العوامل الوراثية والبيئية دورًا في تطور المرض. بمجرد تدمير خلايا البنكرياس، ينتج جسم الطفل قليلًا من الإنسولين أو لا ينتجه على الإطلاق.
  2. قصور الغدة الكظرية: تفرز فيه الغدة الكظرية قليلًا من هرمون الكورتيزول، وأهم أعراض التعب واضطراب المعدة والجفاف وتغيرات الجلد، ومرض أديسون وهو نوع من اضطرابات قصور الغدة الكظرية الشائع لدى الأطفال والرضع.
  3. داء كوشينج: يؤدي الإفراط في إنتاج هرمون الغدة النخامية إلى فرط نشاط الغدة الكظرية، لتفرز مزيدًا من الكورتيزول، الذي يسبب أعراضًا كزيادة الوزن، وتحديدًا في منتصف الجذع، ونحافة الذراعين والساقين، مقارنةً بباقي الجسم، وشعر الوجه الزائد، والإعياء المستمر، وقد يؤدي إلى إصابة الطفل بمرض السكري.
  4. اضطرابات هرمون النمو: إذا كانت الغدة النخامية تنتج كثيًرا من هرمون النمو، فقد تنمو عظام وأجزاء جسم الطفل بسرعة غير طبيعية، ما يُعرف بالعملقة، أما إذا كانت مستويات هرمون النمو منخفضة للغاية، فيمكن أن يتوقف الطفل عن النمو في الطول وهو ما يُعرف بالتقزم.
  5. فرط نشاط الغدة الدرقية: تفرز فيه الغدة الدرقية كثيرًا من هرموناتها، ولتي تسرع من عملية الحرق، ما يؤدي إلى فقدان الوزن وسرعة ضربات القلب والتعرق والعصبية. السبب الأكثر شيوعًا لفرط نشاط الغدة الدرقية اضطراب المناعة الذاتية، وهو المعروف بمرض "جريف".
  6.  قصور الغدة الدرقية: فيه لا تنتج الغدة الدرقية ما يكفي من هرموناتها، ما يسبب أعراضًا كالتعب والإمساك وجفاف الجلد والاكتئاب. يمكن أن تتسبب الغدة الدرقية الخاملة في تباطؤ نمو الأطفال. وقد يُولد بعض الأطفال بقصور الغدة الدرقية وهو ما يُعرف بـ قصور الغدة الدرقية الخلقي.
  7. الورم الصماوي المتعدد الأول والثاني: تنتقل هذه الحالات الوراثية النادرة عبر العائلات، وتسبب أورام الغدة الدرقية والغدة الكظرية، ما يؤدي إلى زيادة إفراز الهرمونات.

أوضحنا لكِ عزيزتي أشهر أنواع اضطراب الغدد الصماء عند الأطفال، ولأن أعراضها في أغلب الأحيان لا تكون واضحة ويصعب تمييزها، احرصي على استشارة الطبيب عند ملاحظتك أي تغير في طبيعة طفلك أو وزنه أو طاقته، وتابعي منحنى النمو لديه بشكل منتظم، كذلك يجب إجراء فحص الغدة الدرقية للأطفال حديثي الولادة خلال الأسبوع الأول، للكشف عن قصورها الذي يرتبط بمشكلات النمو، وعلاجه في وقتٍ مبكر.

تعرفي إلى مزيد من النصائح في كيفية التعامل مع المشكلات الصحية التي قد تواجه صغاركِ في قسم تغذية وصحة الأطفال.

المصادر:
Endocrine Disorders
Cushing’s Syndrome
Common endocrine disorders in children
Type 1 diabetes in children

عودة إلى أطفال

سارة السعدني

بقلم/

سارة السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon