هل يخاف ابنك من الظلام؟

    علاج الخوف من الظلام عند الأطفال

    الكثير من الأطفال تصيبهم حالة من الذُعر إذا تُركوا بمفردهم في مكان مظلم، وهو ما يبدأ مع تطور خيالهم، فيتصورون أحيانًا أن وحشًا سيخرج لهم من الدولاب أو ينتظرهم تحت السرير، وهو أمر من الطبيعي أن يشعروا به حتى الثالثة من عمرهم. والخوف من الظلام والحيوانات أيضًا من أكثر المخاوف شيوعًا بين الأطفال، وقد يعانون منها وقتًا طويلًا، إن لم يستطع الأبوان مساعدة طفلهما في التخلص منها. لذا سنخبركِ عزيزتي في هذا المقال بكيفية علاج الخوف من الظلام عند الأطفال، وكيفية التعامل مع بعض المشكلات الأخرى. 

    علاج الخوف من الظلام عند الأطفال

    ساعدي طفلكِ في التغلب على خوفه من الظلام بهذه الطرق:

    1. طمئنيه أولًا وهدئيه إذا ما أصابته حالة ذعر من الظلام عند انقطاع الكهرباء، على سبيل المثال. واتركيه يعبر عن مخاوفه، واستمعي له واحتويه، ثم بسطي الأمر، وأكدي له أن جميع مخاوفه لا وجود لها في الحقيقة.
    2. لا تتركيه أمام التليفزيون بمفرده، فقد يشاهد فيلم رعب يؤثر في مخيلته، فالمؤثرات الصوتية والمشاهد العنيفة قد تزيد من خوفه، خاصة عند النوم. 
    3. لا تروي له قصصًا مخيفة أو مرعبة، حتى ولو على سبيل المزاح.
    4. احكي له عن تجربتكِ في تخطي مشكلة الخوف من الظلام وأنتِ طفلة، والمواقف الطريفة التي مررتِ بها، وكيف استطعتِ التغلب عليها، حتى يقوم هو أيضًا بذلك.
    5. اصطحبيه إلى غرفته وهي مظلمة أكثر من مرة، ثم أضيئي النور، حتى يتأكد تمامًا أن كل ما يتخيل أنه يختبئ داخلها في الظلام لا وجود له.
    6. احرصي على توفير إضاءة خافتة في غرفته، حتى لا يؤثر شعوره بالقلق والخوف على نومه.
    7. اذهبي معه إلى الأماكن التي يخاف من الاقتراب لها في المنزل، كالغرف المغلقة أو الأركان والزوايا، ليتأكد من عدم وجود شيء مخيف فيها.
    8. لا تُتفهي من شعور طفلك، فالأمر بالفعل يخيفه، طمئنيه واحتويه باستمرار، حتى لا يشعر بالخجل منكِ عندما يعبر لكِ عن خوفه.
    9. انتبهي إلى الظروف المحيطة بطفلك وعالجيها، فقط يكون السبب في فقدان شعوره بالأمان، ولادة طفل جديد، أو تأثره بخلافاتك مع أبيه، وما إلى ذلك.

    علاج خوف الأطفال من النوم بمفردهم

    انفصال الطفل عنكِ ونومه بغرفته خطوة لم تكن سهلة عليه بالتأكيد، لذا احرصي على ما يلي:

    • اجلسي معه قليلًا قبل النوم، وإذا طلبِ منك أن تبقي بجانبه، فافعلي ذلك مع الالتزام بنومه في سريره.
    • وفري له إضاءة خافتة في الغرفة، وكشافًا لاستخدامه عند قطع الكهرباء.

    علاج الخوف الزائد عند الأطفال

    خوف الأطفال من الظلام والنوم بمفردهم ليسا فقط ما يعانون منه، فشعور الخوف لديهم يمكن أن يصل إلى أمور أخرى، كالخوف من التعامل مع الغرباء، وللتغلب على هذا الأمر اتبعي ما يلي:

    1. اطلبي منه أن يكتب كل ما يشعر به، أو حتى يعبر عنه بالرسم، إذا كان هوايته المفضلة. فتفريغ رأسه من الأفكار والمخاوف المختلفة، طريقة مفيدة لصحته النفسية.
    2.  شجعيه على الاعتماد على نفسه في ترتيب غرفته، وإدارة بعض شؤونه، حتى يشعر بالثقة في نفسه وقدراته.
    3.  وفري له بيئة يمكنه فيها أن يلتقي بأطفال في مثل سنه، كأبناء أخواتك وصديقاتك. واصطحبيه أيضًا إلى الأماكن الترفيهية الخاصة بالأطفال، ليندمج أكثر مع العالم الخارجي.
    4. ادفعيه لممارسة أي نوع من أنواع الرياضة المناسبة لسنه، ويفضل أن تكون لعبة جماعية، حتى يكتسب الثقة في نفسه، مع وجود أطفال آخرين.

    ولكن انتبهي إلى ضرورة عدم الضغط عليه عند التعامل مع الغرباء، وإجباره على القيام بأشياء لا يريدها، حتى لا يأتي الأمر بنتيجة عكسية، وتأكدي أيضًا أنه لا يوجد بالفعل شيء يهدده أو يؤذيه أو يزعجه من تصرفات الآخرين.

    علاج الخوف من الظلام عند الأطفال ليس أمرًا مستحيلًا، ولكنه يحتاج منكِ إلى بعض الوقت والصبر. وانتبهي جيدًا إلى ضرورة زيارة طبيب الأطفال، إذا لاحظتِ أن حالة طفلك تزداد سوءًا دون أي تحسن.

    ولتتعرفي على المزيد من المقالات المتعلقة برعاية الأطفال الصغار اضغطي هنا.

    عودة إلى صغار

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon