أنتِ وأبنائك من دون زوجك.. الوجه الأخر للعملة

علاقات أسرية

محتويات

    هناك أناس في الحياه يقع على عاتقهم أمور عظيمة، أنتِ منهم سواء كنتِ أرملة أو مطلقة، قد لا يكون اختيارك أو اختيارك، لكن في الحالتين ستصمدين وستسعدين وستربين أبنائك وتسعديهم أيضاً، فقط رتبي أفكارك وغيري نظرتك للحياة، وستتغير نظرة المجتمع لكِ ولكل أم غير متزوجه، أنتِ من سيغير أو من سيساعد في تغيير نظرة مجتمعاتنا الشرقيه تجاه الأم العزباء، لديكِ فرصة لتصنعي التغيير بنفسك، أنتِ محظوظه.

    • لا تستسلمي للحزن

    إنها لمسئولية صعبة لتربي أبنائك بمفردك، ومهمة تطلب الكثير من الشجاعه، ولكنها أيضا بداية حياة جديدة وستكون بكِ حياة سعيده لكِ ولأطفالك، حياتك ستتوقف على طريقة نظرتك لها، انظري إليها بعين التفاؤل والفرح والحب تجاه أبنائك، هذه البداية الجديدة تستحق الاحتفال، فإذا لم تحتفلي - وأنا أعلم أنكِ لن تفعلي - قومي بإسعاد نفسك بكل الطرق الممكنة، وتذكري أن الأشياء الصغيرة البسيطة هي التي تصنع السعادة، اشغلي نفسك على قدر الإمكان، خاصة في الفترة الأولى، كي لا تتيحي لنفسك فرصة للحزن أو التفكير فيما سبق. 
    • ضعي خطة عمل

    فكري في الأمور التي ستعيشين بها ولها، الشئون الماليه وشئون أطفالك، التفكير وحده لا يكفي، فقومي بوضع خطة عمل بالقلم والورقة، كتابتك لخطتك ستجعلها أكثر واقعية وستوضح لكِ الخطوات التي ستتبعينها. ( اقرأي أيضا :كيف تغرسين قيمة الأبوين وتقدير دورهما في قلب طفلك؟ )
    • بطل الفيلم يحتاج إلى ممثلين مساعدين

    أنتِ أيضا بحاجة إلى من يساندك ليتحسن أداءك، والديك وإخوتك وأصدقائك سيساندونك وسيسعدون بذلك، فلا تترددي في طلب المساعده منهم، طلبك للمساعدة ليس علامة على الضعف، ولا أيضاً عدم طلب المساعدة يدل على القوة،  لا مانع من أن تتركي طفلك مع والدتك لتصففي شعرك في هدوء، أو تمضين أمسيه لطيفة مع صديقاتك، فعندما تستريحين من الحين والأخر ستصبحين أما أهدأ، ومن ثم أفضل لصغارك، لا تقضي على نفسك بالتركيز على القيام بدور الأم والأب في الوقت نفسه، فالقيام بالدورين معاً على أكمل وجه أمرا مستحيلا، ولكن كوني لأطفالك أفضل أم وهذا كاف.
    • التعامل مع النقد والمنتقدين

    إستعدي لتلقي وابل من النصائح والنقد في أغلب الأوقات على أسلوب حياتك، ربما تعاملك مع أطفالك.. إلخ، كوني صادقه مع نفسك ولا تدعي الآخرين يفرضون عليكِ شيء أنتِ غير مقتنعة به، إذا وجدتي نصيحة ما أو نقد ما يتكرر دائما، فكري فيه وتكلمي مع أصدقائك بشأنه، وخذي أراء المقربين والمحبين لكِ، ودائما تذكري وذكري نفسك بصوت مسموع «أنا فخورة بنفسي»، وفي أوقات الشدة «حبي لأطفالي سيجعلني أتخطى أي معوقات»، وإذا زاد ضغط الآخرين عليك« اصرفي انتباهك عنهم واشغلي نفسك بأمر مفيد.
    ثقتك بنفسك وبقدراتك وبحبك لأطفالك هي مفتاح نجاحك، وستفوزين بجائزة الأم المثالية، ولكن جائزتك لن تكون عادية، جائزتك ستكون سعادة ونجاح أبنائك وتلك الجائزة لا يضاهيها أي شيء آخر.
    قد لا يكون اختيارك أن تكوني عظيمة، لكن العظمة هي قدرك، فعيشي فخورة، مستعينة بالله ولا تخشي شيئاً أو أحداً. ( اقرأي أيضا :الأم الجديدة: دور الأسرة والأصدقاء في مساعدتك )
    افضل دكتور نفسي في مصر
    موضوعات أخرى