6 معارك ينتصر فيها الأزواج السعداء

مصارين البطن بتتخانق...  

مثل شعبي يُثبت صحته في جميع العلاقات الإنسانية، فحتى أسعد الأزواج، يمرون بأوقات عصيبة ويتشاجرون حول بعض الأمور دون أن تُعكر صفو علاقتهما أبدًا. وإليكم بعض المعارك التي يخوضونها وأسلحتهم التي يُحققون الانتصارات بها: 

المعركة الأولى: كيفية إنفاق الأموال

يتشاجر الزوجان عادةً حول إدارة دخل الأسرة. 
كل شجار حول الأموال، لا يكون في ذاته كذلك، بل إنه يرجع إلى عدم قدرة الآخر على فهم احتياجات وشخصية شريكه.
لكن يجب فهم الدوافع الداخلية للطرف الآخر واحتياجاته سواء المادية مثل الحاجة لشراء بعض السلع، أو العاطفية مثل الرغبة في الإحسان والعطاء، حينها يكون أكثر تفهمًا واستعدادًا لتلبية هذه الاحتياجات.
كذلك قد يكون السبب هو اختلاف الشخصيات، فمثلًا الشخصية المضحية تكتم رغباتها في حين تتصرف الشخصية المتحكمة وفقًا لاحتياجاتها وتتخذ القرارات عنها وعن شريكها، ما يتسبب في وقوع الخلافات.

اقرئي أيضًا: كيف تدير مصاريفك على أساس دخلك الشهري ؟

المعركة الثانية: العلاقة الحميمة

ما من عدد مُحدد للدخول في علاقة حميمية بين أي زوجين سعداء. لكن قد ينشأ صراع بينهما بسبب عدم رضا الطرف الآخر عن قلة العدد أو كثرته أو الطريقة التي يتم بها الأمر. لكن الأزواج السعداء يعالجون ذلك من خلال التعبير عن تفضيلاتهم في هذا الشأن ولا يتجاهلونها، لأن الفتور ومشكلات العلاقة الحميمية من أكثر المشكلات التي قد تودي بالحياة الزوجية.
وقد ينشأ صراع بسبب اللجوء إلى العلاقة الحميمية كوسيلة ضغط، وبمجرد أن تتحول إلى ذلك، فإنها تفقد معناها وينصرف كلا الطرفين عنها.
وتنشأ بعض الإحباطات بسبب التوقعات غير الواقعية، فلا تنتظري علاقة كالتي ترينها في الأفلام، ولا تجعلي يومك الصعب عائقًا أمام هذه الرغبات. فقد تساعد قبلة أو حضن حتى دون الدخول في علاقة كاملة على تحسّن العلاقة بينكما.
ولا تنسِ التخطيط لبعض الإثارة والليالي المميزة، فالمجهود المبذول لإسعاد الآخر يُعطيه إشارة بأنكِ لم تكفِ أبدًا عن حبه والاهتمام به وعنصر المفاجأة يساعدان في استثارة الطرف الآخر و استعادة شرارة الحب الأولى والشعور بروح المغامرة وهو أمر مهم في العلاقة الحميمية.

اقرئي أيضًا: أسرار يجب أن تعلميها عن العلاقة الحميمة

المعركة الثالثة: التعبير عن الغضب لا التنفيس عنه

قد يكون أحدكما معتاد على الصوت العالي والآخر ينحدر من أسرة هادئة. لذا عند شعور أحدكما بالغضب، يجب أن يكون هذا الغضب مجرد إشارة إلى ضرورة التوقف وإعطاء مهلة للنفس. كذلك لا ينسى الأزواج المتحابون تقدير مجهودات الآخر وعدم التقليل منها في أوقات الغضب.

المعركة الرابعة: دور العائلة

ينشأ الصراع بين الأزواج بسبب تدخلات الأهل المفرطة في حياتهما. لذا يجب عليهما وضع الحدود واحترامها مع مراعاة مشاعر الطرف الآخر. 
كذلك يجب أن يحترم كل زوج أهل الطرف الآخر، ويتجنب كل منهما الهجوم على عائلة الطرف الآخر أو انتقادها، وألا يتوقع أي منهما أن يتلقى نفس المعاملة التي كان والديه يعاملونه بها.

اقرئي أيضًا: تدخل الأهل بين الزوجين: الأسباب.. المخاطر والحلول 

المعركة الخامسة: خسارة وظيفتك

قد يمتعض شريكك من خسارتك لوظيفتك أو العكس. لكن يجب أن يعبر كل منكما عن تفهمه للوضع ووضع خطة لكيفية حل ذلك دون ترك أي مجال لأن يشعر الطرف الآخر بالإحباط أو الحزن.
أيضًا ينبغي عليك مراعاة المزاج السيء الذي يمر به زوجك، فغالبًا خسارته لعمله ستحوله إلى شخص آخر حزين عصبي يثور غاضبًا على أتفه الأسباب، وفي هذه الأوقات يبالغ الأزواج السعداء في إظهار الود والحب والتقدير دون التركيز على هذا التغير.
كذلك يفكرون في تغيير الوضع بصورة خارجة عن المألوف، فمثلًا إذا كنتِ لا تعملين، يُمكنك التفكير في مشروع صغير من المنزل أو مجالسة أبناء الآخرين مقابل أجر.
كذلك يُمكنك محاولة تغيير عادات الشراء لديك، وانتبهي لألفاظك وتطلعاتك التي قد تؤذيه. ولا يعني ذلك ألا تحلمي، بل اقرني حلمك دائمًا بجملة سنحقق ذلك حين تسمح لنا الأمور.
ولا تنسِ أن تلجئي إلى الله، فالله هو من يمنحكما الزرق وليست الوظيفة. كذلك فكري في العطاء، فحسابات الله تختلف عن حساباتنا. ولا يتعلق العطاء بالمال فحسب، بل يُمكنك منح ملابس أو وقت أو تعليم موهبة للآخرين.

المعركة السادسة:  تقسيم الأعمال المنزلية

يجب عليكما تقسيم الأدوار المنزلية بينكما من يغسل الصحون ومن يمسح الأرضيات ومن المسؤول عن القمامة. كذلك على كل منكما مراعاة الاختلافات بينكما فالملابس المتسخة أو الصحون المتراكمة في الحوض تؤذيك، لكن زوجك قد لا يشعر بوجودها من الأساس. لذا عليك وضع جدول له لتوضيح المهام التي تقع على كاهله، ولتيسير الأمر عليه ليقوم بها. 
كذلك امنحيه وقت ليعتاد على مساعدتك بالطريقة التي ترغبين بها، فالأمر حقًا يحتاج إلى الممارسة. وتجنبي عبارات اللوم والعتاب وكوني مُحددة في طلباتك والتعبير عن استيائك. كأن تقولي له في وقت فراغه هل يُمكنك ترتيب الملابس معي؟ وعندما يُساعدك في الأمر، لا تنسِ التعبير عن مدى شكرك وامتنانك له.

اقرئي أيضًا: 9 طرق لجعل الأعمال المنزلية أكثر تشويقاً

والنقاش والصراحة والتعبير عن المشاعر السلبية بصورة لائقة، هي الوسائل الدفاعية للأزواج السعداء للخروج من هذه المعارك دون خسائر وحتى لا تتسع الهوة بينهما.
 

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon