5 أشياء لا تقوليها لأم ترضع صناعيًا

منوعات

لن يشعر أحد بمدى حبك وحرصك على صحة رضيعك مثلك كأم، لذا تجد كثيرات منا كأمهات أن بعض النصائح أو الاقتراحات تشعرنا بالتقصير أو عدم القدرة على تحمل المسؤولية بالصورة الكاملة.

لكن قبل الدخول في دوامة جلد الذات وتأنيب الضمير، تذكري أنكِ تقومين بأقصى ما يمكنك فعله، فلا تجعلي أي طاقة سلبية تؤثر عليكِ.

كجزء من ثقافتنا في الوطن العربي، يعتبر جميع من حولنا أن لهم الحق الكامل في إبداء آرائهم وقول النصائح وتقديم الحلول، ومن أكثر الموضوعات التي تُنتقد فيها الأم هي الرضاعة الصناعية.

لا يكاد أول أسبوع من عمر المولود يمر، إلا والبعيد قبل القريب يسأل بفضول "بدأتِ رضاعة؟"، و"هل اللبن كافٍ؟"، ومن هنا يبدأ توتر الأم، خاصة إذا كانت المرة الأولى لها، ويصاحب هذه الأسئلة مجموعة من النصائح، مثل: "شرب الحلبة" و"الاستمرار في محاولات شفط اللبن كوسيلة لإدرار المزيد".

من واقع تجربة شخصية وقصص أصدقاء، لم تستسلم أي أم إلى اللبن الصناعي، إلا في حالات عدم نزول لبن ونقص وزن الرضيع لمعدلات أقل من الطبيعي، أو معاناة الرضيع من حساسية لبن الأم، وهنا يكون الحل هو اللبن الصناعي.

غالبًا ما تتعرض الأم إلى نوبة اكتئاب وتأنيب ضمير، لأنها عاجزة عن تقديم أي مساعدة لرضيعها وأو تهدئة بكائه الهيستيري المستمر، نظرًا لجوعه الشديد، لذا فإن عبارات جارحة تثير قلقها لن يساعدها في شيء، والحكم على الآخرين وإصدار الأحكام يؤذي صاحبه قبل الآخر، وربما الأيام تدور، ونجد أنفسنا في نفس موقف سبق انتقدناه.

تحمل السطور الآتية أكثر أسئلة تغضب الأم:

1- "هل جربتِ كل الوسائل؟"

من المؤكد أن الأم سمعت من كل المقربين عن أفضل الوسائل لإدرار اللبن وجربتها، وسؤالك هذا متأخر جدًا، لأنها بلا شك قرأت وتناقشت مع دكتور الأطفال، المتابع لحالة رضيعها، وسؤال مثل هذا لن يساعد في حل المشكلة القائمة، وسيشعرها بتأنيب الضمير.

اقرئي أيضا:كل شيء عن الرضاعة الصناعية

2- "اللبن الصناعي غير مغذي وكأنه مياه"

هذا كلام غير علمي بالمرة، بدليل أن عدد كبير جدًا من الرضع، يكون اللبن الصناعي هو الحل الوحيد لهم، ومع الوقت ينمو بصورة سليمة وصحية، هذا إلى جانب تطور العلم وبمجرد مراجعة القيمة الغذائية على علبة اللبن، ستتأكدين من أنه ليس مياه، لكنه بديلًا للبن الطبيعي، والأم تعرف جيدًا أنه بديل، فماذا يمكنها أن تفعل أكثر من ذلك؟

3- "اللبن الصناعي يسبب سمنة"

نعم الرضيع الذي يتناول لبنًا صناعيًا يكون عُرضة للسمنة أكثر، ولكنها فترة مؤقتة إلا أنه يبدأ الزحف ومحاولات المشي، ومع التسنين يفقد الطفل الكثير من وزنه، لذا التعليقات من نوعية "يا عيني يا حبيبي ده منفوخ"، لن تسعد أي أم على الإطلاق.

4- "رأس الطفل دائرية إذًا هو يرضع صناعيًا"

من أكثر الخرافات السائدة، وهي معلومة غير سليمة لأن شكل رأس الرضيع يتكون وهو داخل الرحم، ويكبر بعد الولادة على شكله، وليس للرضاعة الصناعية أو الطبيعية أي دخل في ذلك.

اقرئي أيضًا: بالأسعار.. أفضل أنواع اللبن الصناعي للرضع

5- "يرضع صناعي إذًا يأكل في الشهر الرابع"

وحده الطبيب هو من يحدد ميعاد بدء إدخال الطعام للطفل الرضيع، ووفقا لعدد من العوامل، مثل: "الوزن، مدى استعداد الطفل لتناول الطعام، وما هي الأطعمة التي يفضل البدء بتناولها"، وفي الأغلب يستبعد كونه يرضع طبيعيًا أو صناعيًا.

ماذا عن تجربتك؟ هل سبق أن واجهتِ نظرات الشفقة و"مصمصة" الشفاه في حسرة، كلما أخرجتِ الببرونة لإرضاع طفلك؟ إليكِ النصيحة الأخيرة، لا تلتفتي لكلام أحد، لأن هذا سيمنعك من التمتع بمولودك وأنتِ تشعرين بالحزن، فأنتِ قدمتِ كل ما تستطيعين فعله، وتأكدي أن سعادتك من سعادته، والعكس لأن طاقتك تصله قبل أي شيء.

عودة إلى منوعات

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon