نصائح من أميرات ديزني قد تغير حياتك للأفضل

هل يمكن لفيلم كارتون أن يغيرك للأفضل أو يجعلكِ تعيدي النظر في أسلوب حياتك ؟! نعم .. أتحدث عنكِ أنتِ يا سوبر .. منذ فترة كتبت عن الدروس التربوية المستوحاة من أفلام ديزني للأطفال ، ولكن في الحقيقة دروس أفلام ديزني لا تقتصر على عالم الصغار ..
إذا كنتِ من عشاق أفلام ديزني فبالتأكيد صادفتِ أميرة من الأميرات تشبهك في الشخصية و التصرفات وربما الحكمة و الأخطاء على السواء .. و إذا لم تكوني من محبي أفلام الكارتون بشكل عام .. ربما تُعيدي تفكيرك مرة أخري بعد قراءة نصائح أميرات عالم ديزني السحري .
هيا جهزي مشروبك المفضل ، اجلسي في المكان المحبب لكِ للقراءة ، بعد بضع كلمات سأترككِ مع نصائح أميرات ديزني في الزواج، الحب، العلاقات الإنسانية ، التربية و كل ما قد يخطر ببالك.
 
[اقرأي أيضًا: دروس تربوية مستوحاة من أفلام ديزني]

حبّ العائلة

مرحبًا نحن الأميرتان (إلسا) و (آنا) .. أحدث أميرات ديزني في فيلم Frozen .. حكياتنا تتلخص في تغيير مفهوم الحب المعروف لدي بقية أميرات عالم ديزني ، تعلمنا أن هناك حب أعمق بكثير إنه حب العائلة ، حب الأشقاء لبعضهم البعض .. التضحية من أجل الأخر ، تعلمنا أن نستمع لبعضنا البعض و أن الصمت و الهروب لا يحل المشكلات أبدًا ، تعلمنا كأخوات أن كل الصعوبات يمكننا تخطيها معًا أيًا كانت طالما تحدثنا بما في قلوبنا و تحلينا بالثقة و التروي في اتخاذ القرارات ، ياله من شعور رائع ! .. نتمني أن تختبريه أنتِ أيضًا.

علاقتك بشريك حياتك

الحب الحقيقي لا يشيخ أبداً .. خُذيها قاعدة من مختلف قصص الحب التي اشتهرت بها أفلام ديزني .. وهي النصيحة التي أتفقت عليها كلّ الأميرات .
أما الأميرة الجميلة (بلّ) بطلة فيلم الأميرة و الوحش فتقول .. على عكس كلّ قصص الحب لم أحب أميري لأنه الأمير الثري الوسيم .. بل قابلته وأحببته وهو في هيئة وحش ! ولكنني أدركت منذ اللحظة الأولي أن جسد الوحش بداخله قلب ماسي ، نقي ومحب رغم ملامحه البشعة .. نصيحتي لكِ و لزوجك ، مع مرور السنين ربما تتغير ملامحكما ، ربما يذهب جمال الشكل ولكن لن يذهب جمال القلب والروح .. عندما تختلفا معًا لا تنظرا إلي وجوه بعضكما البعض .. بل انظرا لقلبكما المليئين بالحب حتي إن لم تبوحا به منذ فترة بسبب صعوبات الحياة فلا يعني ذلك إنه اختفي ، ثقي بي.
 
[اقرأي أيضًا: شاهدت لكِ: أفلام كارتون عائلية لسينما منزلية]

علاقاتك بأقاربك و أصدقائك و زملاء العمل

ها أنا (سنووايت) أحدثك يا سوبر ، ليس عن قصة حبي من الأمير ، ليس عن الصدف و التحمل و الصبر الذي دائمًا يكافئنا بعده الله بكل أمر جميل .. ربما تكونين قد مللتِ من سرد حكايتي العاطفية ، اليوم أحدثك عن أصدقائي الأقزام السبعة .. هل تتذكريهم ؟ هل تتذكري كيف كانوا مختلفين الطباع ولكنهم محبين للخير ، متعاونين ، بمعني أدق يكملون بعضهم بعضا !
تذكري دائمًا أننا في الحياة هكذا ، مختلفي الشخصيات و الطباع .. والحقيقة لا غني عن هذا الاختلاف ، تعايشي مع اختلاف من حولك كما يتعايشون هم معكِ ، تقبلي العيوب و كوني متسامحة و مستعدة لتقديم المساعدة لمن يحتاجها ، والأهم لا تقللي من قدرات أو شأن أحد .. لأن ربما يكون هو الشخص الذي سيسعي للوقوف بجانبكِ وإنقاذك من أي مأزق تقعين فيه.

علاقتك بأبنائك .. كوني الأم الصديقة

مرحبًا.. أنا (بندق) ، هل تتذكروني ؟! هل تتذكرون فيلم مغامرات بندق ؟ الحقيقة أنا لست جيدًا في إعطاء النصائح .. إحم ، ولست أميرة ! ولكن لدي موقف مع ابني (عدس) وددت لو شاركتكم به لأنني كأب ، أعلم أننا جميعًا نقع في نفس الخطأ وهو "التدخل في حياة أبنائنا بحجة حمايتهم" وقد ننسي أننا بذلك نمنعهم من متعة التجربة و التعلم بل و الحياة نفسها .. إليكم حديثي المختصر مع عدس والذي يلخص كل ما أود قوله :
عدس : أنا خلاص مابقيتش ابنك الصغير يا بابا ، أنا كبرت ، وعايز أعيش حياتي !
بندق: أنا عارف كدة ، بس كان نفسي ... أعيشها معاك علشان خايف عليك !
لا تمنعي أطفالك من الخيال و الإنطلاق و السعي نحو أحلامهم بحجة الخوف .. كلمّا وضعتيهم في أبراج عالية وحصينة ، كلمّا صاروا أكثر عنادًا في كسر هذه الحواجز و الهروب بعيدًا عنها . هذه النصيحة تقدمها لكِ الأميرة (مريدا) أميرة ديزني المراهقة بفيلم Brave التي كانت تتطلع والدتها (إلينور) لأن تكون إبنتها سيدة ملكية ، غير أن مريدا فتاة حماسية مندفعة تريد أن تصبح لها شخصيتها المستقلة.
 
[اقرأي أيضًا: كيف تقومين بدورك كأم بدون أن تصابي بالجنون]

ها وقد انتهي حديث أميرات ديزني ، و بقيت بعض النصائح التي أود مشاركتكِن بها من وحي أفلام ديزني:

  • إذا أعجبتكِ حكاية سندريلا صاحبة الحذاء السحري ، انتعلي حذاءك إذاً و انطلقي نحو مستقبلك .. فى زماننا هذا إذا تركتِ حذاءك السحري ربما يعطيه الأمير لامرأة أخري تروقه  ! 
  • و إذا كنتِ من عشاق حدوتة الأميرة النائمة ؟ . دعيني أخبرك أن عليكِ أن تتحلي بأكثر من عينان لتصلي لهدفك بسلام فى زماننا هذا ( ربما لتصلي لمنزلك أيضاً) ، وليس بإغماض عينيكِ فى انتظارالمجهول .
  • تعلمي من سنو وايت أنكِ ربما تقعين و تتعثرين كثيرًا في حياتك و تظنين أنكِ على وشك الموت بعدما تُصدمين فى أشخاص مقربين لكِ مثلما ظنت سنو وايت أنها فارقت الحياة بعدما قضمت التفاحة المسمومة ولكنها كانت خاطئة ، دائمًا تعودي أنكِ ستمّرين بأكثر مراحل الحياة ألمًا لتكوني مستعدة لاستقبال أكثر لحظات الحياة فرحاً .

عودة إلى منوعات

موضوعات أخرى
توصيات منظمة الصحة العالمية عن فيروس كورونا
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon