SUPERMAMAسوبرماما - الموقع الأول للأم العربية

متى يتعرف المولود على أمه؟

متى يتعرف المولود على أمه؟

في الأشهر الأولى من عمر مولودكِ، تبدأ رحلتكِ في التعرف على ما يحبه وما يكرهه، ما يضحكه وما يبكيه، ما يجعل نومه هادئًا وما يعكر صفو مزاجه، وتتساءلين متى يتعرف هو الآخر عليكِ؟، متى يميزكِ عن الآخرين من حوله ويدرك أنكِ أمه؟، هذا ما ستجيبكِ عنه "سوبرماما" في السطور التالية.

افعلي ولا تفعلي مع مولودك الجديد

متى يتعرف المولود على أمه؟

الحقيقة أن صغيركِ بدأ بالفعل رحلته في التعرف عليكِ منذ أن كان جنينًا داخل رحمكِ، إذ يكتمل تطور الأذن الداخلية للجنين بدءًا من الأسبوع السادس والعشرين من الحمل ويستطيع عندها سماع صوتكِ بوضوح.

كيف يستطيع صغيركِ التعرف عليكِ؟

1. صوتكِ:

 كما ذكرنا سابقًا فإن جنينكِ بدءًا من الأسبوع السادس والعشرين من الحمل يتمكن من الاستماع لصوتكِ وتمييزه بوضوح، كما يستمع إلى نبضات قلبكِ والأصوات العالية المحيطة بكِ أيضًا.

2. رائحتكِ:

في الأيام الأولى من عمر مولودكِ، يبدأ في التعرف على رائحتكِ وتمييزها عن رائحة أي شخص آخر، وللرضاعة الطبيعية دور كبير في ذلك، إذ يستطيع صغيركِ من يومه الثالث تمييز رائحة حليب ثدييكِ عن أي حليب آخر، إذ أجرى بعض الباحثون دراسة على مجموعة من الأطفال حديثي الولادة، ووضعوا كل واحد منهم بغرفة منفصلة، فوجدوا أن الرضيع يهدأ عندما توضع بجواره قطعة من ثياب أمه، بينما لا يتوقف عن البكاء عندما توضع بجانبه قطعة من ثياب امرأة أخرى.

3. ملامحكِ:

بعد الولادة، تكون الرؤية لدى طفلكِ مشوشة قليلًا، إذ يمكنه تمييز الأشكال والوجوه التي يراها على مسافة لا تزيد على 30 سنتيمترًا، ولكن تكون الصورة غير واضحة كما نراها نحن الكبار، وتتطور حاسة الإبصار لديه تدريجيًّا خلال الأشهر الأولى من عمره، ويتمكن من تمييز الألوان المختلفة، فيعرف وجهكِ ويميزه جيدًا بعد تمام شهره السادس.

4. حنانكِ:

يشعر صغيركِ بحنانكِ ويهدأ عندما تحتضنينه ويستمع إلى نبضات قلبكِ، ليس بسبب رائحتكِ فقط بل إن الرابطة العاطفية بينكما تجعله يشعر بالأمان معكِ أنتِ دونًا عن الآخرين، فحتى الأم التي اضطرت إلى التوقف عن الرضاعة الطبيعية وإرضاع مولودها حليبًا صناعيًّا، يشعر بها صغيرها ويميز حضنها عن أي حضن آخر.

كيف تتطور حواس حديثي الولادة؟

وأخيرًا عزيزتي، احرصي على التواصل مع طفلكِ بجميع حواسكِ، تحدثي معه وغنّي له أغنيتكما الخاصة، ودلكي بشرته الرقيقة بمساج لطيف، وقبليه كثيرًا واحتضنيه، فإن تواصلكِ معه من شأنه تحسين النمو الصحي له وتقوية العلاقة بينكما بشكل كبير.

المصادر:
Parenting

موضوعات أخرى

التعليقات