كيف أتعامل مع حماتي اللئيمة؟

كيف أتعامل مع حماتي اللئيمة

التعامل مع الحماة ليس أمرًا يسيرًا في كثير من الحالات، وقد تتسبب الحماة في مشكلات عديدة بين زوجين سعيدين ليس بينهما أي خلافات، في إحدى الإحصائيات على أحد مواقع الإنترنت الشهيرة التي شاركت فيها 2000 امرأة، اشتكت ربع المشاركات من حمواتهن وأنهن يعانين من تحكمهن وتلاعبهن ومحاولاتهن إثارة مشكلات بينهن وبين أزواجهن، ولكن بالتأكيد ليست هذه القاعدة، فكثير من الحموات لطيفات ومحبات ويتعاملن مع زوجات أبنائهن كما يتعاملن مع بناتهن، إذا كنتِ تعانين من مشكلات في حياتك الزوجية بسبب حماتك، وتتساءلين كيف أتعامل مع حماتي اللئيمة، فإليكِ الإجابة في هذا المقال.

كيف أتعامل مع حماتي اللئيمة؟

للإجابة عتن هذا السؤال يجب في البداية أن تسألي نفسك بصدق هل حماتك فعلًا لئيمة وترغب في إيذائك وإثارة المشكلات بينك وبين زوجك، أم أنتك تسيئين الظن بها بسبب عدم قدرتك على التحكم في غيرتك على زوجك، أو تسيئين فهمها؟ لذلك أنصحك أن تجلسي مع نفسك وتفكري في كل التصرفات التي تجعلك تغضبين من حماتك وتصفينها باللئيمة، وتعيدي تقييمها، إذا تبين لكِ أن فعلًا حماتك تؤذيكِ وأنها تتصرف بلؤم فإليكِ بعض النصائح:

  • لا ترفعي سقف توقعاتك: حماتك امرأة، كما أنها أم زوجك وتعتبره مهما كبر طفلها الصغير، لا تتوقعي أن تعاملك كأمك، بل توقعي أنها ربما تغار كأي امرأة خاصةً إذا شعرت أن لكِ تأثيرًا كبيرًا فيه.
  • لا تحرصي على موافقتها على كل أمورك: حياتك الزوجية وأمور أسرتك وأبنائك أمر يخصك أنتِ وزوجك فقط، لا تشغلي بالك بقبول حماتك لنظام حياتك، وإذا اعترضت على أي أمر أو علقتِ تعليقًا سيئًا فتجاهليها.
  • تجنبي التعامل بوقاحة: مهما كانت حماتك لئيمة ومثيرة للمشكلات، تجنبي أن تتشاجري معها مباشرة أو تصفيها بأوصاف سيئة أو تتكلمي معها بطريقة غير لائقة، وإذا زادت طريقتها السيئة على الحد، فانسحبي من الحوار.
  • تحدثي مع صديقة أمينة: لا تكتمي مشاعرك الغاضبة داخلك، قد يضغط هذا الأمر عليكِ ويؤثر في علاقتك بزوجك، لذا فإن البوح لأحد صديقاتك العاقلات قد يهديء من غضبك كثيرًا.
  • ضعي حدودًا واضحة: إذا أصرَّت حماتك على التعامل معكِ بطريقة سيئة، واستمرت في محاولاتها إثارة مشكلات بينك وبين زوجك، فاطلبي من زوجك أن يتحدث معها ويضع حدودًا واضحة، أو انسحبي تمامًا دون أن تمنعي زوجك أو أطفالك من زيارتها والتواصل معها.

كيف أجعل زوجي يسمع كلامي أكثر من أمه؟

خضوع الزوج لرأي أمه دائمًا إحدى المشكلات الكبرى التي تقابل كثيرات، بالتأكيد طاعة الزوج لأمه واحترامه لها أمر يدل على أخلاقه الجيدة، لكن عندما يتعلق الأمر بالحياة الزوجية فإن الأمر لا يخص أم الزوج في شيء بل يجب أن تكون القرارات لكِ أنتِ وزوجك، ولكن أحيانًا لا يستطيع الزوج أن يحافظ على علاقته الجيدة بأمه وفي نفس الوقت يحافظ على خصوصية الحياة الزوجية مما يثير كثيرًا من المشكلات بينكما، لذلك أنصحك بالحديث مع زوجك بهدوء في واجباته تجاه أمه وواجباته تجاه أسرته، كما أنصحكِ بالتعامل معه بدلال وهدوء وعقلانية.

طرق التعامل مع تدخل أم الزوج في حياة الزوجين

  1. تواصلي مع حماتك بهدوء: اجلسي معها وأخبريها أن هذا الأمر يزعجك، وأنه لا مانع من أن تقدم لكما النصيحة لكن دون محاولة فرض رأيها عليكِ.
  2. اطلبي من زوجك أن يتحدث مع أمه: قد تستجيب حماتك لكلام زوجك إذا لم تستجب لكلامك، ولكن اطلبي منه أن يتحدث معها بهدوء وأدب.
  3. استشيري متخصصًا في العلاقات الأسرية: إذا لم تستطيعي أنت أو زوجك حل المشكلة فاستشيري متخصصًا في العلاقات الأسرية.

ختامًا، بعد أن أجبنا سؤالك "كيف أتعامل مع حماتي اللئيمة"، أنصحك عزيزتي بالتقرب إلى حماتك قدر الإمكان، والتعامل معها كأمك، ولكن إذا كانت تؤذيكِ بشدة فأنصحكِ بتجنب التعامل معها والحرص على عدم الدخول معها في شجار.

لمقالات أخرى عن العلاقات المختلفة، كعلاقة بزوجك، وكل أفراد أسرتك، زوري قسم العلاقات في موقعك سوبرماما.

المصادر:
How to Handle Your Monster-in-Law
9 Ways To Deal With An Overbearing Mother-In-Law
14 Signs You Have a Toxic Mother-in-Law and How to Deal With Her

عودة إلى علاقات

فاطمة رمضان

بقلم/

فاطمة رمضان

صيدلانية وأم، شغفي في الحياة توعية الأمهات ودعمهن، والكتابة سبيلي إلى ذلك.

موضوعات أخرى
أهمية فيتامين "د" للأطفال ومصادره وعلامات نقصه
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon