علامات تخبرك بأن عليكِ إيجاد عمل آخر

الأم العاملة

نظراً للظروف الأقتصادية غير المستقرة، مع صعوبة وجود عمل، قد يفكر البعض بمنطق أن عصفوراً في اليد خيراً من ألف على الشجرة، لكن في الحقيقة هناك علامات قد تخبرك أنكِ لم تعودي مستمتعة أو سعيدة بعملك مثل السابق، وأنكِ لابد أن تبدأي البحث عن عمل آخر، وتذكري دائماً أن سعادتك وراحتك النفسية يجب أن تأتي في المقام الأول.

اليوم «سوبر ماما» تنبهك إلى بعض تلك العلامات الدالة، التي تستطيعي من خلالها معرفة إذا ما كنتِ سعيدة في عملك أم لا.

  • الشكوى المستمرة من العمل

من الطبيعي أن تظهر بعض الشكاوى من العمل من وقت لآخر بخصوص موقف أو شخص ما، لكن المقصود هنا هو الشكوى المستمرة من العمل لأي شخص أبدى استعداده للاستماع وفي كل مناسبة، لكل عمل مزايا وعيوب.. لكن إذا بدأت تلاحظين أنكِ لا تتحدثين سوى على العيوب، فهذه هي اللحظة المناسبة لإيجاد عمل آخر.

  • مظهرك قد تغير 

هل لاحظت أنكِ مؤخراً أصبحت تبدين اهتماماً أقل لمظهرك، ولم تعودي تبالين بشكلك العام في العمل؟ هل بدأت علامات الإجهاد والتوتر تظهر على وجهك صباحاً؟.. لا تهملي تلك الأعراض أبداً، واعلمي أنها مؤشرات لتبدائي البحث ربما عن مجال وظيفي جديد تجدين فيه نفسك أكثر. ( اقرأ أيضا : عادات سيئة تجنبيها في عملك )

  • هل أنتِ منفصلة ذهنياً عن العمل؟

قد نمر جميعاً بأيام نكون في حالة مزاجية لا ترغب في العمل، لكن هل لاحظت مؤخراً أنكِ تقضين معظم أوقاتك غير راغبة في العمل، ويضيع معظم يوم العمل في المحادثة مع الزملاء، مطالعة الإنترنت أو فعل أي شىء آخر غير العمل.

هذه علامة أخرى لكِ لتبدائى استعراض خياراتك في العمل والتفكير من جديد.

  • تشعرين أن منحنى تعلمك قد توقف

هل تشعرين أن قدراتك تفوق نوع العمل الذي تقومين به؟ وأنكِ عالقة في نفس الأعمال اليومية التي تقومين بها لأعوام عديدة؟.. هذه علامة بأنكِ تسلكين الخط الوظيفي الخاطئ، وأن عليكِ التفكير إذا ما كان هناك خيار الانتقال لوظيفة أخرى داخل مكان عملك، تحقق لكِ ما تطمحين به، أو على الأقل تكون خطوة أقرب لهدفك.

  • هل أنت مهووسة بالبحث عن الوظائف؟

هل تقضين يومك في العمل في التنقل بين مواقع التوظيف للبحث عن عمل أو لإرسال سيرتك الذاتية لأصحاب الوظائف؟ هل وجدت نفسك يوماً تتقدمين لوظيفة أقل من إمكاناتك لمجرد الذهاب لوظيفة جديدة؟.. إذا كنتِ تقضين معظم وقتك في تجديد سيرتك الذاتية، فاعلمي أنكِ يجب عليكِ إعادة التفكير في عملك الحالي، وتذكري دائماً أن سعادتك هي الأهم.

اقراي أيضا : كيف تكونين سعيدة فى عملك

  • علاقتك مع زملاء العمل ليست على ما يرام

داخل كل عمل يوجد مجموعة قليلة من الأشخاص من مثيري المشاكل، لكن إذا وجدت أنكِ تجدين صعوبة في التعامل مع معظم المحيطين بكِ، فاعلمي أنكِ تواجهين مشكلة، بالطبع ليس المطلوب أن تقيمي صداقات مع جميع زملاء العمل، لكن يجب أن يكون هناك مساحة من الود والتفاهم، إذا وجدت أن تلك المساحة مفتقدة، فعليكِ التفكير في إيجاد عمل آخر به زملاء أكثر توافقاً معكِ. 

  • تتأففين من فكرة الذهاب للعمل

هل أصبحت فكرة الذهاب للعمل كل صباح عبئاً عليكِ، إذن عليكِ الانتباه جيداً، خاصة إذا ما انعكس ذلك في صورة أعراض جسدية، ففي هذه الحالة عليكِ الانتباه، فالأصل في العمل هو تحقيق السعادة والرضى عن الذات، فلا يجب أن ينقلب لمصدر للتعاسة والقلق.

  • مكان عملك لم يعد مجزي بشكل حقيقي

قد تضطر بعض الأماكن إلى التقليص من مزايا العاملين لديها، نظراً للظروف العامة، لكن انتبهي ليست كل الأماكن كذلك في كل الأوقات، فإذا ما وجدت أن المزايا المادية الخاصة بكِ بدأت تقل، وأن معدلات ترك العمل ازدادت في مكان عملك، فلا تشعرين بالذنب إذا فكرت في الحصول على عمل جديد. ( اقرأي أيضا : كيف تتحكمين في عملك بحكمة ونجاح؟ )

والآن هل توافقين أنكِ إذا ما ظهرت عليكِ بعض هذه الأعراض مجتمعة، أنه عليكِ إعادة التفكير في عملك؟

موضوعات أخرى
التعليقات