ما تأثير الزعل على الحامل في الشهور الأولى؟

تأثير الزعل على الحامل في الشهور الأولى

لا تقتصر مسؤولية الأم الحامل تجاه مولودها القادم على تغذيته ورعايته صحية فقط، فهي مطالبة أيضًا بالحفاظ على صحتها النفسية لتأثيرها المباشر على الجنين هي الأخرى سواء بالسلب أو الإيجاب، فجنينك يشعر بكِ ويتأثر بكل شيء تقومين به، وهذه حقيقة يجب أن تتأكدي منها، لذلك عندما تحزنين وتبكين، يتأثر الجنين بشكل كبير، خاصة إذا زادت فترات الحزن والزعل فتنعكس على صحة جنينك النفسية والجسدية أيضًا، لذا فمن خلال هذا المقال سنستعرض معًا تأثير الزعل على الحامل في الشهور الأولى.

اقرئي أيضًا: 9 أسباب لتستمتعي بحملك

تأثير الزعل على الحامل في الشهور الأولى

أثبتت بعض الدراسات أن الحالةَ النفسيّة للأم لها الدور الأكبر في التأثير المباشر على الجنين، بل أن البيئة التي يعيش فيها الجنين وهو في رحم أمه هي ما تؤثر في تشكيل نفسيته مستقبلًا، وهذا يظهر بوضوح في تعبيراته عن الغضب أو الوجع فتجده الأم عصبيًا للغاية، وينام بصعوبةٍ شديدة، ويصاب بنوباتٍ مغصٍ كثيرة، ومن الصعب تهدئتُه، بسبب مزاجه السيئ.

ثبث أنه في حال شعور الأم الحامل بالتوتر أو المشاعر النفسية السلبية لفترات طويلة في أثناء حملها، يؤدي ذلك إلى ارتفاع  تركيز هرمونات التوتر في السائل الأمنيوسي المحيط بالجنين، وتنتقل تلك الهرمونات لجنينك خلال المشيمة، وتجعله يشعر بالشعور نفسه وتؤثر على حركته ونموه داخل رحمك، ما يجعله أكثر عرضة للإصابة بالتشوهات الخلقية بجهازه العصبي خلال الثلاثة أشهر الأولى، نتيجة لزيادة إفراز الكورتيزون ونقص الأكسجين في الدم كما سينعكس على حياته أيضًا بعد الولادة فيصبح أكثر عرضة للإصابة بنوبات المغص الشديدة بعد الولادة وعدم قدرته على تنظيم نفسه وبكائه الهيستيري لفترات طويلة، باختصار يصبح عصبيًّا ومنزعجًا طوال الوقت إذا أصابك الأمر نفسه طوال فترة حملك.

ماذا يحدث للجنين عند بكاء الأم؟

أثبت العلماء المهتمين بدراسة تأثير الانفعالات النفسية على صحة الحامل والجنين، أن الجنين يشارك أمه في كل مشاعرها في أثناء فترة الحمل حتى السلبية منها كالقلق والبكاء والتوتر، فوجدوا أن بكاء الأم في أثناء شهور الحمل تؤثر بشكل كبير على نمو وتطور الجنين.

وقد وجد الأطباء تأثيرًا سلبيًا على الأطفال الذين كانت تبكي أمهاتهم كثيرًا خلال فترة  الشهور الأولى من الحمل، ومنها حدوث نسبة من التشوهات نتيجة لارتفاع نسبة الكورتيزون في الدم الناتج عن تأثير الانفعالات النفسية، الأمر الذي يترتب عليه ارتفاع في معدل السكر وانخفاض في نسبة الأوكسجين في الدم وهو ما يمكن أن يساهم في حدوث التشوهات الخلقية لدى الأجنة.

إلى جانب زيادة إفرازها لهرمون الكورتيزول وهو هرمون التوتر الذي يمكن أن ينتقل للجنين عبر المشيمة تجعله يشعر بالشعور نفسه وتؤثر على حركته ونموه داخل رحمك، وبالتالي يولد الطفل محملًا بمشاعر القلق والتوتر في الغالب يكون وزنه أقل من الطبيعي عند الولادة، ويستمر أيضًا تأثير هذه الحالة على جنينكِ فيما بعد بمرحلة المراهقة الأولى والشباب، فيصبح أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب والتوتر العصبي وفرط الحركة وصعوبات التركيز والتعلم.

اقرئي أيضًا: كيف اتعامل مع زيادة أو نقصان وزن الجنين عن الطبيعي؟

الحالة النفسية للحامل

تصاب الكثيرات من السيدات الحوامل في أثناء الحمل بالمشاكل النفسية الشائعة، مثل الاضطرابات المزاجية والتوتر والقلق والاكتئاب، وكما أوضحنا سابقًا مدى تأثير الحالة النفسية للأم على الجنين، إليك عدد من النصائح للحفاظ على صحتك النفسية وللحد من الإصابة بالقلق أو الاكتئاب في أثناء الحمل:

  • ابحثي عن النقاط الإيجابية فى حياتك، وهو أنكِ ستصبحين أمًا لطفل جميل يسعد حياتك.
  •  تناولي نظامًا غذائيًا صحيًا ومتوازنًا.
  • خصصي وقتًا للاسترخاء خلال يومك، عليكِ بالحمام الدافئ، فهو مفيد ويساعدك على الاسترخاء. ويمكنك التعرف من هنا على كيفية أخذ حمام آمن أثناء حملك.
  • مارسي نشاطًا معينًا تحبينه أسبوعيًا، فذلك له تأثير جيد على مزاجك كما يمكنك ممارسة رياضة مثل المشي، إذا كان ذلك متاحًا لكِ في أثناء الحمل وبعد استشارة طبيبك.
  •  كوني اجتماعية وتواصلي مع الأخريات، فذلك يساعدك كثيرًا، ويمكنك ذلك بالتواصل مع صديقاتك المقربات. 
  • اتركي أفراد عائلتك وأصدقائك يساعدونك في الأعمال المنزلية والتسوق، فهذا يعطيكِ إحساس الدعم ممن حولك، وأنكِ لست وحيدة.
  •  ناقشي أي مخاطر تخطر على بالك مع أحد أفراد عائلتك أو مع طبيبتك، حتى تتخلصي منها، فتعودي أن تفصحي عن مشاعرك.
  •  حافظي على فترات نوم كافية ومنتظمة.
  •  قللي مهامك والتزاماتك الأخرى حتى تتجنبي الضغط النفسي والعصبي، ويمكن أن تشركي زوجك في بعض هذه المهام.
  • لا تكثري من تناول  الشاي والقهوة، لأنها يمكن أن تسبب لكِ الأرق بنومك وتجنبي المياه الغازية تمامًا.
  •  لا تكوني حادة مع نفسك أو مع زوجك، لكن حاولي أن تكوني مرنة في تصرفات.

إذا كان إحساسك بالقلق أو الاكتئاب لم يتحسن بعد اتباع هذه النصائح، فعليكِ بالرجوع لطبيب نفسي، فقد تكون حالتك تستدعي للذهاب إلى متخصص، فهو سيقرر ما تحتاجينه من طرق أخرى للعلاج.

اقرئي أيضًا: سيكولوجية الحمل وتأثيراتها على الزوجين

وفي النهاية عزيزتي بعد تعرفك إلى مدى خطورة تأثير الزعل على الحامل في الشهور الأولى، لا تثقلي نفسك بالمهام والهموم، إذا رغبتِ في مساعدة أسرية أو طبية اطلبيها فورًا، تغلبي على تقلباتك المزاجية خلال الحمل، وإذا وجدتِ أن فترات حزنك تطول بشكل مرضي وليس عابرًا، عليكِ إستشارة الطبيب للعلاج، لا تستهيني بحزنك لأنه يؤثر عليكِ أولًا وعلى صحة طفلك المنتظر.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزةالأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store

عودة إلى الحمل

ندى هشام حافظ أمين

بقلم/

ندى هشام حافظ أمين

كاتبة ومترجمة، أحب الكتابة خاصة للأم إذ اكتشفت من كتاباتي في مجال الأمومة أنه لا يوجد أفضل من تقديم معلومة موثوقة تفيد حياة أشخاص آخرين مهما بدت بسيطة.

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon