اﻷمهات.. يتألقن كأعلي نسبة مشاركة وتأثير بمواقع اﻹنترنت

ترددت كثيرًا أثناء اختيار العنوان ، كنت أرغب في كتابة أن اﻷمهات .. فهن مُحركات سوق اﻹنترنت في العصر الحديث ، و أن اﻷمهات تصنع المعجزات داخل المنزل و داخل الفضاء الاليكتروني أيضًا... وفقًا ﻹحصائيات أمريكية حديثة فإن أعلي نسبة مشاركة وتأثير تعود إلي المرأة بشكل عام أكثر من الرجل و اﻷمهات بشكل خاص..حيث تقول الدراسات أن اﻷمهات صرن أكثر تفاعلاً مع العالم عن ذي قبل بسبب التطور التكنولوجي الرهيب، باﻹضافة لاستفادتهم من الفضاء الالكتروني بشكل كبير في تنظيم وتطوير حياتهم المشغولة دائمًا بل ودعم وظيفة اﻷمومة الغير محددة بوقت أو عدد ساعات يوم العمل ..

اﻷمهات.. قادمات

منذ سنوات عديدة كانت المدونات قاصرة على فئة معينة من مستخدمي اﻹنترنت.. أما اﻵن فكما تقول اﻹحصائيات العالمية، بين كل 3 مدونات على مواقع اﻹنترنت يوجد مدونة واحدة على اﻷقل خاصة بأم سواء كانت ربة منزل أو عاملة ، تشارك خبرتها مع اﻷمهات اﻷخريات و تشاركهن اهتماماتها .
 فصارت أبرز مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي كفيسبوك، تويتر ، انتساجرام و بلوجر هن من اﻷمهات.
بعض اﻷمهات بدأن هذه الطفرة بمنطلق البحث عن نادي للأمهات لتبادل الحديث و الخبرات  حول الأمومة والتربية خاصة مع صغر سنّ الأمهات الجدد و سهولة تعاملهن مع التكنولوجيا و توفر الأجهزة الذكية التي أتاحت فرصة دخول اﻹنترنت في أي وقت وزمان دون قيود .
وعلى سبيل المثال وفقًا لصحيفة فوربس اﻷمريكية فإن 70% من اﻷمهات أصبحن أفضل نتيجة تعلم المهارات و الأسس الجديدة في التربية وتنظيم الوقت من المواقع اﻹلكترونية المتخصصة .
أيضًا.. اﻷمهات اللاتي لديهن أطفال من سن شهور حتي 3 سنوات هن اﻷكثر بحثًا و استخدامًا لمواقع التواصل الاجتماعي و المدونات يليهن اﻷمهات اللاتي لديهن أطفال من سن 4 : 12 سنة .
وأيضًا تقول اﻹحصائيات أن 60% من اﻷمهات يستخدمن اﻹنترنت في تفاصيل حياتهن اليومية كالشراء أو حجز مواعيد الأطباء ، البحث عن حضانات و أماكن ﻷنشطة أطفالهن، معرفة الطقس و التواصل مع مدرسة الطفل أو النادي ..وهكذا .
[اقرأي أيضا : اقرأي أيضًا: بالصور أم ماليزية تقدم طرق مبتكرة لطعام اطفال]

واﻵن ما السر في احتلال اﻷمهات لعالم اﻹنترنت مؤخرًا ؟!

عادة الشكوي الدائمة لكل الأمهات هي عدم وجود وقت ﻹنجاز المهام ، سواء كانت أم عاملة أو ربة منزل .. فهل سيحل اﻹنترنت هذه المشكلة ؟!
والمفاجأة أن ذلك ما يحدث بالفعل ، على الرغم من أن تصفح اﻹنترنت ومتابعة المواقع اﻹلكترونية يستهلك وقتًا ليس بالقليل .. إلا أنه يساهم بشكل سحري في حل مشكلة تنظيم الوقت و الحصول على أسرع و أذكي الحلول لمشكلات الحياة اليومية للأمهات ولعل أبرزها ما يلي :
  • التسوق لكافة مستلزمات المنزل أون لاين
  • الحصول على إجابات سريعة وموثوقة على أسئلة اﻷمهات حول الموضوعات المختلفة
  • تعلم مهارات جديدة في تنظيم الوقت و الطهي و التنظيف تجعل إنجاز هذه المهام اليومية الروتينية أسهل و أفضل
  • مشاركة اﻷمهات اﻷخريات المشاعر و الاهتمامات و بالتالي الحصول على دعم نفسي و معنوي يجعل اﻷم تشعر بإنها ليست بمفردها في العالم
  • الاطلاع على أحدث اﻷخبار و المعلومات ومشاركة الزوج بها وبالتالي خلق حوار وحديث دائم ومتجدد بين الزوجين
  • التعرف على أحدث اﻷنشطة التي يمكن للأطفال ممارستها بل و أفضل اﻷماكن التي تقدمها
  • تمضي وقت ترفيهي مع اﻷصدقاء  عبر مشاركة المعلومات و الصور و اﻷحداث الاجتماعية

[اقرأي أيضًا: علامات تخبرك بأنك مدمنة تكنولوجيا]

  • إمكانية بدء مشروع من المنزل و تسويقه على اﻹنترنت بسهولة و تعلم المهارة التي تمكنكِ من بدء المشروع كدروس الفيديو على اليوتيوب و مواقع الصور التوضيحية و بالطبع أسس التربية و الطهي .
  • سهولة التواصل من الموبيل أو اللاب توب على مدار اليوم .
  • بالطبع إذا كانت أم عاملة فالاستفادة تتضاعف حيث تتضمن المهارات السابقة مع مهارات العمل أيضًا

[اقرأي أيضًا: أفكار لمشروعات صغيرة من المنزل]

و اﻵن ... ما رأيك في الاحصائيات السابقة ؟ هل تتفقين معها ؟ 

عودة إلى منوعات

موضوعات أخرى
ي
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon