الشَبَق (libido)

يعني الرغبة  الحميمية، وهناك تعريف أكثر تقنية، مثل الذي وجد في عمل كارل يونج،   وهو أكثر شمولية باعتباره إبداع حر أو طاقة روحية   يجب على الفرد أن يضعها لتطوره الشخصي، أو لإظُهاْر صِّفاتِه الشَّخْصِيَّة (individuation). ما هي أسباب ضعف الشبق؟  يمكن أن تضعف الرغبة الحميمية أحيانا ،أو تنخفّض.بسبب عوامل صحية نفسية أو عضوية وغيابها لا يعني بالضرورة عقم(infertility)، أو عَنانَة(impotence)  أما العوامل النفسية فهي :  ممكن أن تحدث بسبب فقدان العزلة و/ أو الألفة أو إجهاد أو الشُرود أو الاكتئاب أو ضغط بيئي مثل التعرّض الطويل لمستويات مرتفعة من الضجيج أو الضوء اللامع،

وهناك أسباب أخرى تتضمّن:

  •  إِجْهاد أو تعب اعتداء طفولة جنسي، هجوم، صدمة، أو إهمال قضايا خيال جسم نقص اهتمام / جاذبية في الشريك قلق الأداء.
  • والعوامل العضوية تتعلق بعمل الغدد الصَمَّاوِيةّ مثل قُصورُ الدَّرَقِيَّة(hypothyroidism)  ومستويات التيستوستيرون المتوفر في مجرى دمّ عند كل من النساء والرجال
  • تأثير بعض الأدوية وعلى سبيل المثال برسكار(proscar )المعروف كذلك بfinasteride) أو مينوكسديل(minoxidil)
  • نمط الحياة وسوء التغذية  تسبّب الضعف بسبب تأثيرها السلبي على المستويات الهورمونية الطبيعية.
  •  الشبق عند النساء يرتبط  بالدورة الحيضية. ويواجه العديد منهن  رغبة حميمية متصاعدة في الأيام التي تسبق مباشرة الإِباضَة(ovulation).

[اقرأي أيضا : كيف تعرفين أنك فى فترة الإباضة؟]

هل كبر السن يسبب ضعف الشبق؟

 أبداً ليس عائق بحد ذاته لأن عامل الصحة هو المهم والمحبّة طويلة المدى يمكن أن تجعل عمرك الحقيقي أصغر  بسِتة سنوات ونصف.
 

 ما هي أفضل الأطعمة  للحفاظ  عليه؟

  •  هناك اعتقاد بأن بعض الأغذية مُثِيْرٌة للرَّغْبَةِ الجِنْسِيَّة ومنذ القدم صنفت بعض العناصر وخاصة الأعشاب وبعض النباتات بأنها ذات تأثير  بَاهِيٌّ(aphrodisiac) ونذكر منها على سبيل المثال لا الحصر ما يلي:  الشوكولاته عشب البحر الخسّ، البصل المحار القرعة الذبابة الإسبانية (cantharidin اللوز الخرشوف الأفوكادو "Ahuacuatl، "أو" شجرة خصية." الجينسنغ (Ginseng) جميع هذه المواد وغيرها   تم استخدامها منذ زمن بعيد بعضها مند أكثر من خمسة آلاف سنة وخاصة في الهند والصين ومناطق أخرى وقد تكون نتائجها الإيجابية على هذا الصعيد مرهونة  بمساهمتها في تحسن نوعية الغذاء وبالتالي  الوضع الصحي الشامل إلا أن بعض الدراسات الحديثة أثبتت أن بعضها يحتوي حقا على مركبات لها تأثير باهي كما تم في دراسة أجرتها كلية الطب بجامعة إلينوي الجنوبية  (نشرت في سجلات أكاديمية نيويورك للعلوم) عام2002  حيث أنها وجدت تحسّن في الشبق بعد استخدام الجينسنغ(ginseng) معللة ذلك بالتأثيرات التي تحدث على النظام العصبي المركزي وأنسجة الغُدَّةِ التَّنَاسُلِيَّة  وهذا متّسق مع الطبّ الصيني التقليدي والإستعمالات الطبية الأمريكية الأصلية للجينسنغ حيث عرف لاحقا باحتوائه لمادة فيتوسترجين(phytoestrogens).    في النهاية ما العمل إذا ما تباطأت الأشياء في غرفة النوم ؟ الأفضل أن تذهب مباشرة إلى المطبخ وتبحث عن مأكولات يمكن أن تشعل النار في رغبتك وبغض النظر عن أيّ برهان لأي غذاء بأنه سيرفع الرغبة بثبات،  

[اقرأي أيضا : أطعمة و أعشاب تساعد علي إطالة فترة الجماع]

لكن بالتأكيد هناك شيء مغري حول هذه الخمسة:

  1. الأطعمة اللامعة ، إذا كان طعام شخص ما قليل الفائدة،  فحياته العاطفية قد تكون كذلك أيضا.  لأن نوعية الممارسة الحميمية تتوافق مع الصحة العامّة. لكن الحد من التأثيرات السيّئة لبعض الأغذية يحسّن مستوى الطاقة، والمزاج. فالفاكهة الملوّنة بشكل زاهٍ والخضار هي أكثر الأطعمة المغذّية والمكتظة التي يمكن أن تتناولها وبالتالي تنعكس إيجابيا على حيويتك وحياتك الحميمية.
  2.  الأطعمة المخفّفة قليلة الدسم. فالباحثون في كلّية الطبّ في جامعة يوتا( University of Utah School of Medicine) وجدوا أن مستويات التيستوستيرون (testosterone) هبطت إلى 50 % عند الرجال بعد أن شربوا  مخفوق حليبي غني بالدهون يحتوي 57 % سعرات حرارية.
  3. الشوكولاته، فهي تذوب في الفم بشكل ممتع وسبق أن سُميت بالشرير الرائع الذي لا يقاوم ولا عجب في أنها تجعلنا نشعر بحيوية جديدة كونها تحتوي على مركّب الفيينيلثيلامين(phenylethylamine)    الذي يحفّز الجهاز العصبي، ويرفع ضغط دمّ ، ويسرع نبض القلب ويخلق إحساس نفسي مشابهة لأن تكون عاشق.) وتحتوي أيضا على مركب الثيوبرومين( theobromine) الذي  يحفز الدماغ  على انتاج السيروتينين( serotonin) الباعث على الارتياح
  4. الكحول ،ان  النبيذ والمشروب الكحولي  يُخَمِّد مراكز الدماغ الأعلى، ويكبت القلق والموانع ويسبب الإثارة. ولكن إذا زاد عن جرعة واحدة أو اثنتان، قد يعمل العكس ويبطئ الإثارة ويزيد الخراقة. كما كتب شكسبير عن الكحول بإنه ذو حدّين: "يزيد الرغبة، لكنّه يأخذ الأداء." 
  5. المحار، الاعتقاد بأنه يرفع الخصوبة لها قاعدة علمية في الحقيقة مرتكزة على توفير عنصر الخارصين(الزنك) الضروري، فنقصه يضعف الإباضَة(ovulation) عند النساء ويخفّض المَنِيّ(semen) والتيستوستيرون(testosterone)  عند الرجال. على أية حال، فالحصول على 15 ميليغرام من الخارصين  يومياً سيساعد على دعم الوظيفة التناسلية الطبيعية.

[اقرأي أيضا : 5 أطعمة لعلاقة حميمية أفضل]   

افضل دكتور نفسي في مصر
موضوعات أخرى
التعليقات