هل الإجهاض في الشهر الثاني يحتاج تنظيف؟

الإجهاض في الشهر الثاني يحتاج تنظيف

وفقًا للكلية الأمريكية لأطباء التوليد وأمراض النساء، إن الدراسات تشير إلى أن ما بين 10% إلى 25% من حالات الحمل تنتهي بالإجهاض، وتحدث معظم حالات الإجهاض خلال الأسابيع الثلاثة عشرة الأولى من الحمل، وتزداد الخطورة في الأسابيع الستة الأولى، أي نحو منتصف الشهر الثاني.

ويكون الهدف الرئيسي من العلاج أثناء أو بعد الإجهاض هو منع النزيف أو العدوى، وكلما كان الحمل في بدايته، زادت احتمالية قيام الجسم بطرد جميع أنسجة الجنين بنفسه دون الحاجة إلى إجراءات طبية أخرى، لكن هناك بعض الحالات التي تحتاج إلى تدخل طبي للتنظيف، وفي هذا المقال، سنجيب عن سؤال: هل الإجهاض في الشهر الثاني يحتاج تنظيف؟

هل الإجهاض في الشهر الثاني يحتاج تنظيف؟

بعد أن يجري طبيبك فحص الحوض عن طريق الموجات فوق الصوتية للتأكد من الإجهاض، إذا كان الإجهاض كاملًا والرحم فارغًا، فلن يتطلب الأمر عادةً مزيدًا من العلاج.

لكن في بعض الأحيان، لا يتم إفراغ الرحم تمامًا، وفي هذه الحالة سيكون أمامك أحد ثلاثة خيارات، سيناقشكِ فيها الطبيب:

  • إدارة التوقعات: إذا لم يكن لديك أي علامات على حدوث عدوى، فقد تختارين مع طبيبك ترك الإجهاض يتقدم بشكل طبيعي، عادة ما يحدث هذا في غضون أسبوعين من وفاة الجنين، ولكن أحيانًا قد يمتد الأمر ليصل إلى ثلاثة أو أربعة أسابيع، وإذا لم يحدث الطرد من تلقاء نفسه، ستكون هناك حاجة إلى علاج طبي أو جراحي، البعض لا يفضل هذا الاختيار لأنه يكون وقتًا صعبًا عاطفيًا على الأم.
  • العلاج الطبي: إذا كنتِ تفضلين تسريع الأمر، فيمكن للأدوية أن تجعل جسمك يطرد أنسجة الحمل والمشيمة، ويمكن أخذ الأقراص عن طريق الفم أو عن طريق المهبل، قد يوصي الطبيب بإدخال الدواء عن طريق المهبل لزيادة فاعليته وتقليل الآثار الجانبية، مثل الغثيان والإسهال. وبالنسبة لنحو 70% إلى 90% من النساء يعمل هذا العلاج في غضون 24 ساعة.
  • العلاج الجراحي: يتمثل الخيار الأخير في إجراء جراحي بسيط يدعى عملية الكحت وشفط التمدد، حيث يقوم الطبيب بتوسيع عنق الرحم وإزالة الأنسجة من داخل الرحم، تكون المضاعفات نادرة الحدوث، ولكنها قد تشمل تلفًا في النسيج الضام في عنق الرحم أو جدار الرحم، وتكون هناك حاجة للعلاج الجراحي إذا كان الإجهاض مصحوبًا بنزيف شديد، أو علامات حدوث عدوى.

التعافي بعد الإجهاض

لا شك أن الإجهاض أحد التجارب الصعبة التى قد تمر بها أي سيدة، ويشمل التعافي:

التعافي الجسدي بعد الإجهاض

يعتمد تعافي جسمك على طول فترة الحمل قبل الإجهاض، بعد الإجهاض قد تواجهين أعراضًا مثل النزيف المهبلي وعدم الراحة في البطن، عليك الاتصال بالطبيب في حالة حدوث نزيف حاد أو حمى أو ألم شديد بطن.

قد تستمر هرمونات الحمل في الدم لبضعة أشهر بعد الإجهاض، وعادة ما يبدأ التبويض مرة ثانية بعد أسبوعين من الإجهاض، وغالبًا ما تبدأ الدورة الشهرية في العودة في غضون أربعة إلى ستة أسابيع.

يمكنك البدء في استخدام أي نوع من وسائل منع الحمل مباشرة بعد الإجهاض، ومع ذلك تجنبي ممارسة العلاقة الحميمة أو وضع أي شيء في المهبل لمدة أسبوعين بعد الإجهاض.

التعافي النفسي بعد الإجهاض

من الطبيعي أن تواجهين مجموعة كبيرة من المشاعر بعد الإجهاض، قد تواجهين أيضًا أعراضًا مثل اضطرابات النوم والطاقة المنخفضة والبكاء المتكرر، وإليك هذه النقاط التي قد تساعدك على تخطي الأمر:

  • خذي وقتك للحزن على خسارتك، واطلبي الدعم عند الحاجة.
  • ابحثي عن المساعدة، قد لا يفهم عائلتك وأصدقاؤك ما تشعرين به، لذا دعيهم يعرفون كيف يمكنهم المساعدة.
  • أزيلي أي تذكارات لطفلك أو ملابس الحمل واحتفظي بها بعيدًا، حتى تتخطي الأمر وتكوني مستعدة لرؤيتهم مرة أخرى.
  • اطلبي المشورة من المعالج النفسي، يمكن للمعالج النفسي مساعدتك في التغلب على مشاعر الاكتئاب أو الفقدان أو الشعور بالذنب.
  • انضمي إلى مجموعات الدعم الشخصي أو عبر الإنترنت، للتحدث مع الآخرين الذين مروا بنفس التجربة.

ختامًا، كما تعتنين بصحتك البدنية وتحاولين الإجابة عن سؤال هل الإجهاض في الشهر الثاني يحتاج تنظيف؟ عليكِ الانتباه إلى صحتك النفسية كذلك، ومحاولة التعافي التام من هذه التجربة الصعبة، حتى تستطيعي خوض محاولة جديدة للحمل، حين تكونين مستعدة.

المصادر:
Miscarriage
Miscarriage
Miscarriage
Treatment after miscarriage
I just had a miscarriage, what do I need to clean up

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
لماذا يجب أن نغسل اليدين لمدة 20 ثانية؟
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon