خطوات لسلامة طفلك عند تدريب السباحة

تعليم الطفل السباحة

السباحة من الأنشطة الرياضية المهمة لصحة الطفل الجسدية والنفسية، فهي ممتعة ومفيدة في الوقت ذاته، ويمكن للأم البدء في تعليم الطفل السباحة في سن مبكرة جدًا، ولكن بعض الأمهات يشعرن بالقلق على أطفالهن نتيجة لمخاوفهن الشخصية من البحر أو فكرة السباحة، لذا نقدم لكِ في هذا المقال بعض النصائح واحتياطات الأمان عند تعليم الطفل السباحة وبعض طرق الوقاية من الغرق، لكي يستمتع طفلكِ بالسباحة بأمان.

احتياطات عند تعليم الطفل السباحة

من عمر ستة أشهر حتى سنتين

يمكنكِ اصطحاب طفلكِ الرضيع بداية من عمر ستة أشهر إلى حمام السباحة الخاص بالأطفال، كخطوة أولى لتعويده على السباحة بسهولة، مع أخذ الاحتياطات التالية في اعتباركِ:

  • تأكدي من مستوى نظافة المياه وتعقيمها بحمام السباحة.
  • احرصي على أن يكون الطفل الرضيع بصحبة شخص بالغ طوال الوقت، ولا يغفل عنه ولو للحظة.
  • إذا كان هناك أكثر من شخص بالغ في المكان نفسه، فتأكدي من أن هناك شخص واحد محدد مسؤول عن رعاية الطفل الرضيع في أثناء السباحة، حتى لا يغفل عنه معتمدًا على وجود الآخرين.
  • تجنبي غمر رأس الطفل الرضيع بالماء.
  • ألبسي الطفل الرضيع حفاضات من النوع المقاوم للماء، وهو موجود في الصيدليات الكبرى.
  • ابدئي مع طفلكِ الرضيع بفترات سباحة قصيرة لا تزيد عن نصف ساعة.
  • جهزي منشفة كبيرة خاصة بالطفل الرضيع للفه بها بمجرد خروجه من المياه.
  • تأكدي من وجود منقذ أو مدرب متخصص للتدخل فورًا في حالات الطوارئ.

عمر سنتين إلى أربع سنوات

يمكن تدريب الطفل خلال هذه المرحلة العمرية على بعض المهارات التي تساعده على إتقان السباحة لاحقًا، ويمكنكِ اصطحابه إلى البحر، ولكن تذكري أن طفلكِ ما زال صغيرًا ويحتاج إلى مراقبتكِ بالإضافة إلى احتياطات السلامة والأمان التالية:

  • لا تتركي طفلكِ بمفرده أبدًا في حمام السباحة أو البحر، حتى وإن كان يرتدي سترة النجاة.
  • لا تعودي طفلكِ على ارتداء عوامة البحر أو الأكتاف التي تساعد على الطفو، فهي تُعطيه إحساسًا زائفًا بالأمان، وتعرضه للخطر في حالة تلفها وخروج الهواء منها، والأفضل تدريب الطفل على السباحة والطفو بمفرده دون أي عوامل مساعدة.
  • علمي طفلكِ بعض المهارات مثل التبديل بقدميه والطفو على ظهره، وأمسكي به في أثناء ذلك، وكذلك علميه عمل فقاقيع عن طريق النفخ في الماء ليتعلم كيفية وضع وجهه في الماء دون ابتلاعه.
  • علمي طفلكِ عدم الاقتراب من حمام السباحة بمفرده.

عمر أربع إلى خمس سنوات

مع بلوغ طفلكِ هذه المرحلة العمرية، يكون لديه القدرات اللازمة لإتقان السباحة، ويمكنكِ الاشتراك له بدورات تدريبية لتعلم السباحة، مع مراعاة عوامل الأمان التالية:

  • احرصي على أن يكون حمام السباحة مناسبًا لعمر الطفل وطوله، حتى يتمكن من التبديل بين وضع الوقوف ووضع السباحة كلما يشاء.
  • اتفقي مع مدرب طفلكِ على تعليمه قواعد السلامة والأمان الخاصة بالسباحة.
  • تأكدي من عدم ابتعاد المدرب عن طفلكِ أو انشغاله عنه بأطفال آخرين.
  • راقبي طفلكِ جيدًا واحرصي على ألا يتخطى حاجز المنطقة العميقة بحمام السباحة في بداية فترة تعلمه السباحة.

من عمر ست سنوات فأكثر

خلال هذه المرحلة، يتمكن الطفل من التحكم في أنفاسه بشكل أكبر، ويمكن إطلاق العنان له لتعلم طرق مختلفة للسباحة، ولمسافات أطول، ولكن على الرغم من ذلك تظل هناك بعض الاحتياطات التي عليكِ مراعاتها:

  • حتى وإن كان الطفل يتقن السباحة، يجب عدم السماح له بالسباحة بمفرده دون وجود شخص بالغ برفقته.
  • يجب الاستمرار في مراقبة الطفل طوال فترة السباحة، خاصة في حالة السباحة في البحر.

ما الأفضل للطفل: حمام السباحة أم البحر؟

يتميز البحر بمياهه المالحة التي يصعب تلوثها أو نقلها للعدوى، بعكس حمام السباحة الذي يصعب التأكد من نظافة مياهه ومدى تعقيمها، ولكن يعيبه الأمواج العالية التي قد لا تناسب الأطفال الصغار، ولكن في جميع الأحوال يبقى للبحر متعة خاصة وجاذبية لا مثيل لها.

أما حمام السباحة، فيتميز بأن له مستويات مختلفة تناسب جميع الأعمار، ويسهل تعلم السباحة فيه، ومستويات الأمان به أعلى، ولكن يعيبه صعوبة التحقق من جودة المياه ونظافتها ومستوى الكلور بها.

لذا فإن الخيار الأفضل هو البحر مع مراعاة اختيار شاطئ هادئ الأمواج وغير عميق، أما إذا لم يكن ذلك متوافرًا، فعليكِ اختيار حمام سباحة مناسب لعمر طفلكِ، مع التحقق من نظافة المياه فيه، وفي جميع الأحوال، عليكِ مراقبة طفلكِ جيدًا وعدم تركه بمفرده سواء في البحر أو حمام السباحة.

يولد الطفل ولديه القدرة على تعلم السباحة بالفطرة، فقد اعتاد أن يسبح في السائل الأمينوسي طوال فترة وجوده بالرحم، لذا فإنه من الأفضل البدء في تدريب الطفل الرضيع على السباحة في سن مبكرة، مع مراعاة احتياطات الأمان عند تعليم الطفل السباحة ومراعاة طرق الوقاية من الغرق، حتى لا ينسى مهارته الفطرية في السباحة ويشعر بالخوف من البحر إذا كبر ولم يعتاد على السباحة منذ الصغر.

تعرفي على مزيد من المعلومات عن تربية الأطفال والتعامل معهم في المواقف المختلفة عن طريق زيارة قسم رعاية الأطفال في "سوبرماما".

المصادر:
How to Teach Kids to Swim at Every Age
SWIMMING SAFETY TIPS
افضل دكتور اطفال في مصر

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
لماذا تحدث الغازات المهبلية؟ وما خطورتها؟
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon