أعراض الإجهاض الصامت: تعرفي عليها

    أعراض الإجهاض الصامت: تعرفي عليها

    يُعرف الإجهاض الصامت بأنه إجهاض لا يتشكل فيه الجنين أو لم يعد يتطور، لكن المشيمة والأنسجة الجنينية لا تزال موجودة في رحمك، وهذا النوع من الإجهاض ليس إجهاضًا اختياريًا، إنما تمت تسميته بالإجهاض الصامت؛ لأن هذا النوع من الإجهاض لا يسبب أعراض النزيف والتشنجات التي تحدث في أنواع الإجهاض الأخرى، ومن الشائع عدم ظهور أي أعراض الإجهاض الصامت، وهذا يمكن أن يجعل من الصعب عليك معرفة أن الإجهاض قد حدث.

     

    أعراض الإجهاض الصامت

    لسوء الحظ يعني الإجهاض الفائت بحكم تعريفه أنه لا توجد أعراض قبل التشخيص، فقد يكون لديك بعض بقع الدم البسيطة، لكن هذه العلامة يمكن أن تكون ليست موجودة أيضًا، ففي بعض حالات الإجهاض الصامت تستمر أعراض الحمل، على الرغم من أن الحمل ميت، إلا أن المشيمة لا تزال تفرز الهرمونات؛ مما يتسبب في استمرار ألم الثدي وغثيان الصباح والتعب.

    وقد تلاحظ بعض النساء اختفاء أعراض الحمل، لكن هذه علامة غير موثوقة للإجهاض حيث يمكن أن تحدث أعراض فقدان الحمل أيضًا في حالات الحمل العادية، وخاصةً في الجزء الأخير من الأشهر الثلاثة الأولى عندما يبدأ غثيان الصباح والتعب في الشفاء.

    من المهم الانتباه أن مجرد عدم الشعور بالحمل لا ينبغي أن يكون مدعاة للقلق حتى لو كان لديك حمل سابق، فسيكون كل حمل مختلفًا عن الآخر، فلن تعاني من نفس الأعراض بالضبط في نفس الوقت لكل حمل، كما يجب أيضًا ألا تقارن أعراضك بأعراض صديقاتك، أو والدتك، أو أخواتك؛ لأن كل حمل فريد حقًا.

     

    كيف يتم تشخيص الإجهاض الصامت؟

    بعد التعرف على أعراض الإجهاض الصامت، من المهم معرفة أنه عادةً ما يتم اكتشاف حالات الإجهاض الصامت أثناء الفحص المنتظم لما قبل الولادة، وإذا لم تُرَ نبضات القلب، أو تُسمع أثناء الفحص بالموجات فوق الصوتية، أو أثناء فحص معدل ضربات قلب الجنين بجهاز مراقبة دوبلر، فقد يشتبه مقدم الرعاية الصحية في حدوث إجهاض صامت، وبالمثل قد يشتبه المزود أيضًا في حدوث إجهاض صامت إذا كشفت الموجات فوق الصوتية عن كيس حمل فارغ.

    اعتمادًا على طول فترة الحمل، فقد يتم إجراء اختبارات إضافية لتأكيد الإجهاض الصامت حيث قد يقوم الطبيب بإجراء فحص بالموجات فوق الصوتية إذا لم يتم إجراؤها بالفعل، وكذلك فحص عنق الرحم لمعرفة ما إذا كان قد اتسع أو ضعف.

    قد يُطلب أيضًا إجراء فحص دم للتحقق من مستويات هرمون الحمل لدى المرأة، ومن عامل الريزوس فإذا كان عامل الريزوس للأم سلبيًا، فقد تتلقى حقنة لمنع حدوث مشاكل صحية خطيرة.

     

    أسباب الإجهاض الصامت؟

    أسباب الإجهاض الصامت غير معروفة بالكامل حيث تحدث حوالي 50% من حالات الإجهاض؛ لأن الجنين يحتوي على عدد خاطئ من الكروموسومات فبالنسبة للغالبية العظمى من حالات الإجهاض الصامت قد تحدث بسبب تشوهات في الكروموسوم لجعل الجنين غير قابل للحياة، وهذه التشوهات عشوائية بطبيعتها ويمكن أن تحدث دون سابق إنذار.

    يساهم كل من البويضة والحيوانات المنوية في مجموعة واحدة من الكروموسومات، إذا لم تكن الكمية الصحيحة من المادة الوراثية موجودة، فسيتوقف الجنين عن النمو ويتوقف نبض القلب.

    في حالة البويضة التالفة يحدث الانغراس، لكن الجنين لا ينمو أبدًا، وسيكشف الفحص بالموجات فوق الصوتية في هذه الحالة عن كيس حمل فارغ، كما من المهم ملاحظة أنه في الوضع الطبيعي وفي الظروف الصحية الإجهاض الصامت ليس حالة يمكن أن تسببها الأم، إلا عند ممارسة السلوكيات الخاطئة، مثل: التدخين، أو الإفراط في تعاطي المخدرات والكحول.

    العوامل الأخرى المرضية التي يمكن أن تسهم في زيادة خطر الإجهاض هي عمر الأم، والتشوهات الهيكلية في الرحم، والاضطرابات الصحية التي يتم التحكم بها على نحو سيئ مثل: مشاكل الغدة الدرقية، والسكري من النوع الأول، أو تندب في الرحم، أو اضطرابات المناعة الذاتية، أو التعرض لصدمة جسدية.

    لكن الإجهاد، والتمارين الرياضية، وممارسة العلاقة الزوجية، والسفر، لا تسبب الإجهاض لذا من المهم ألا تلومي نفسك.

     

    والآن عزيزتي القارئة بعد التعرف على أعراض الإجهاض الصامت، وعلى كيفية تشخيص الإجهاض الصامت، وأسباب الإجهاض الصامت ننصحك عزيزتي بالحرص على تجنب عوامل الخطر التي قد تساعد على حدوث الإجهاض الصامت.

     

    عودة إلى الحمل

    موضوعات أخرى
    9months
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon