أسباب خوف الرضيع

    أسباب خوف الرضيع

    ممّ يخاف الرضيع؟ ربما تلاحظين تفزز طفلك الرضيع عند سماعه لصوت عالٍ مفاجئ أو فعله حركة مفاجئة كأنه سيسقط، وربما يفرد أطرافه كرد فعل أو حتى يبدأ بالبكاء. هذا المقال يحدثك عن أسباب خوف الرضيع، ويفسر لك الحركات التي يفعلها حتى عند النوم.

    تتطور أدمغة الأطفال الرضع بسرعة كبيرة في أول عامين من العمر، ولكنهم يولدون بأجهزة عصبية غير ناضجة تمامًا. وهذا معناه أن الرضيع لا يمكنه التعامل مع أحداث معينة مثل الأصوات العالية والخوف من السقوط. ولذلك فتنقل الرضيع بين أيدي أقاربه لا يخيفه ولكن وضعه وتركه بسرعة سيجعله يبكي، وكذلك الأصوات العالية المفاجئة تخيفه وتفزعه.

    تفزز الطفل الرضيع

    هذه الحركات التي يفعلها الرضيع عندما يفزع أو يخاف تسمى ردود فعل مورو moro reflex وهي ناتجة عن عدم نضج الجهاز العصبي، وخلال بضعة أشهر يتحسن الجهاز العصبي للرضيع وتقل كثيرًا هذه الحركات، وإذا استمرت حتى الشهر الخاص فيجب عليك استشارة الطبيب.

    تفزز الرضيع أثناء النوم

    تفزز الرضيع في أثناء النوم هو شكل من أشكال more reflex أيضًا. وعلى الرغم من أنها حركات تدل على تطور الجهاز العصبي للرضيع، فربما تزعجه في أثناء نومه وتتسبب في استيقاظه. وقد يحدث التفزز في أثناء النوم بسبب صوت عالٍ مفاجئ، أو لمسة مفاجئة، أو تغير قوي في الضوء مثل أن يكون الطفل الرضيع نائمًا في حجرة ذات إضاءة عالية وفجأة يطفأ النور، والعكس صحيح. يتفزز الرضيع أيضًا إذا تم رفعه من السرير أو العكس، أو محاوله تغيير وضع الرضيع في أثناء النوم.

    عندما يحدث التفزز في أثناء النوم، فهذا معناه أن الطفل الرضيع لم يصل بعد إلى مرحلة النوم العميق، بل هو لا يزال في مرحلة بين النوم والاستيقاظ.

    تهدئة الرضيع عند البكاء أو التفزز

    في الشهور الأولى للرضيع يحاول أن يعتاد على العالم الخارجي، وهو عالم يختلف تمامًا عن المساحة الضيقة داخل الرحم التي كان يعيش فيها من قبل. ولذلك عندما يتفزز رضيعك ويبدأ بالبكاء، حاولي تقريب ذراعيه لجسده ومددي ساقيه وربتي (طبطبي) عليه حتى يهدأ.

    يفيد القماط في تقييد حركات الطفل الرضيع ويساعد على استقامة أطرافه، وكذلك إعطائه إحساسًا مشابهًا للرحم، ما يساعد على تهدئته بشكل أسرع. ولمن لا يعرفون، فالقماط هو نسيج يلتف حول جسم الرضيع مثل شرنقة مريحة.

    أسباب خوف الرضيع من عمر ثمانية أشهر

    خوف الرضيع من الانفصال

    مع تطور الجهاز العصبي، وقدرة الرضيع على الانتباه لما يوجد حوله، تتكون مخاوف جديدة لديه في عمر ثمانية إلى عشرة أشهر من بينها الخوف عندما تختفي الأم عن نظر الرضيع، فدماغه تتساءل أين ذهبت ومتى ستعود؟ وهذا النوع من الخوف يسمى الخوف من الانفصال. وهو علامة صحية تدل على تطور قدرة الرضيع على إدراك علاقته بالأم أو أي شخص قريب منه ويرعاه.

    خوف الرضيع من الغرباء

    يرتبط الخوف من الغرباء بالخوف من الانفصال، فالرضيع قد يبكي عندما يحمله شخص غريب حتى وإن كانت أمه لا تزال موجودة بالقرب منه. فهو يرغب في أن تحمله أمه فقط، وليس هذا الغريب. والخوف من الغرباء علامة صحية أيضًا على تطور الجهاز العصبي والقدرة على التمييز، ولكن كل من الخوف من الانفصال والغرباء يشكلان إزعاجًا وإحباطًا للأهل. 

    خوف الرضيع من الأصوات العالية والظلام والحيوانات

    مع بلوغ الرضيع عامه الأول ستلاحظين أسبابًا جديدة للخوف مثل الكلاب والقطط والعصافير، والأصوات العالية والمزعجة مثل صوت الرعد وصوت "كلاكس" السيارة، وكذلك وجوده وحده في الظلام، وكل هذا يعني تطور جهازه العصبي وتطور قدراته على التمييز وإدراك ما حوله.

    غياب قدرة الرضيع على التفزز أو التعبير عن الخوف

    إذا لاحظت أن الرضيع لا يفعل أي رد فعل سواء تفزز أو بكاء عندما يتعرض لأي موقف من المواقف التي تحدثنا عنها، فربما يعني هذا وجود مشكلة في الجهاز العصبي للرضيع، ويجب استشارة الطبيب حتى يتم علاجها. وعادة عند الولادة يقوم الأطباء بفحص الجهاز العصبي للرضيع من بين عدة فحوصات أخرى.

    في النهاية، تحدثنا معك عن أسباب خوف الرضيع من عمر ثمانية أشهر، ونرجو أن تكوني قد استفدت من هذا المقال من "سوبرماما".

    عودة إلى رضع

    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon